مصر : أسباب تراجع حركة السياحة بأسوان خلال شهر يونيو

اليوم السابع – شهد الموسم السياحى الماضى بمحافظة أسوان، انتعاشًا كبيرًا بعد حالة من الركود سيطرت على المحافظة منذ اندلاع ثورة يناير فى عام 2011، فعادت الوفود السياحية من جديد من مختلف الجنسيات، وارتفعت نسبة الإشغالات بالفنادق، بعد أن كان أغلبها قد أغلق أبوابه لسنوات، ومن المقرر أن تستعد المحافظة للموسم المقبل الذى يبدأ من شهر أغسطس المقبل مع انطلاق موسم الإجازات العالمية، ورغم ارتفاع درجات الحرارة بالمحافظة خلال الوقت الجارى، فإن هناك بعض الوفود القادمين للاستمتاع بمشاهدة المناطق التاريخية بالمحافظة.
من جانبه ، أكد عبد الهادى محمد، رئيس غرفة شركات السياحة بمحافظة أسوان، لـ “اليوم السابع”، أن هناك تراجعا ملحوظا بحركة السياحة داخل المحافظة، تزامنا مع ارتفاع درجات الحرارة، ويعتبر الفترة من شهر أبريل وحتى شهر يونيو، فترة ركود بالنسبة للعاملين بهذا القطاع، حيث يفضل السائحين زيارة المحافظات الساحلية وخاصة مدن البحر الأحمر مثل الغردقة وشرم الشيخ.
وأوضح رئيس غرفة شركات السياحة، أن حركة السياحة بلغت 10%، ورغم اختفاء موسم الإجازات العالمية، فإن عددا من الوفود السياحية تحرص على زيارة المحافظة، من الجنسيات الإسبانية والألمانية، فى ظل توقف الرحلات الصينية التى توقفت منذ شهر ومن المقرر أن يعود فى فى نهاية شهر يوليو المقبل.
وأشار إلى أن نسبة إشغالات الفنادق السياحية تراجعت بنسبة 80%، ومن المقرر أن ترتفع نسبيا منذ شهر أغسطس المقبل حتى تصل إلى ذروتها مع بداية موسم الشتاء وإجازة منتصف العام.
فى حين، أرجع أشرف فرج، صاحب إحدى العائمات السياحية، أن تراجع نسبة توافد السائحين على المحافظة، يأتى نتيجة انجذاب كل دولة العالم نحو متابعة مباريات كأس العالم فى روسيا، كما أن ارتفاع درجات الحرارة داخل المحافظة، أدى إلى تراجع حركة السياحة والتى من المقرر أن تستعيد ذروتها فى بداية الموسم السياحى الذى ينطلق مع بداية الشتاء.
وأشار إلى أن الموسم السياحى الماضى شهد انتعاشا كبيرا من حيث زيادة أعداد الوفود السياحية بشكل مفاجئ للجميع، وخير دليل على ذلك ارتفاع اشغالات البواخر السياحية إلى نسبة 90%، حيث تنوعت الوفود القادمة من دول شرق اسيا وخاصة دولة الصين والهند، والوفود الأوربية مثل الاسبان والألمان، متوقعًا أن يشهد الموسم المقبل نفس الصعود فى حركة السياحة مثل العام الماضى.
بينما أكد خالد أحمد شوقى، مدير آثار أبو سمبل، أن المعبد شهد إقبالا من عدد من الوفود الاسبانية والانجليزية على مدار الأسابيع الماضية، حيث سجل يومى الخميس والجمعة الماضيين نحو 100 زائر.
وأشار مدير آثار أبو سمبل، لليوم السابع، إلى أن القائمين على المعبد يستغلون هدوء المشهد السياحى، لإتمام كل عمليات التطوير والتجميل بالمناطق المحيطة بالمعبد، والتى شملت تطوير المسطحات الخضراء وتوفير أماكن للجلوس للزائرين، ورفع كفاءة الطرق المحيطة بالمعبد حتى تصبح ممهدة للزائرين.

 

 

(1)

 

(2)

 

(3)

 

(4)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *