أمير منطقة مكة المكرمة يثمن دعم هيئة السياحة لسوق عكاظ

ثمن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، رئيس اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ، الدور الذي تضطلع به الهيئة العامة للسياحة والآثار ممثلة في رئيسها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز لدعم أنشطة سوق عكاظ المختلفة.

وقدم سمو الأمير خالد الفيصل في برقية الشكر لسمو رئيس الهيئة عضو اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ، نظير الدعم الذي تقدمه للسوق من خلال تبنيها جائزة الحرف اليدوية التي تقدر قيمة جوائزها بنصف مليون ريال وتقدم لأكثر من 70 فائزا وفائزة من مختلف مناطق المملكة، كذلك الأنشطة التي تشرف عليها في جادة السوق.

وتتولى الهيئة العامة في السياحة والآثار الإشراف على تنظيم العديد من الأنشطة في سوق عكاظ، إذ تعد أحد الركائز المهمة في السوق إلى جانب الجهات الأخرى المشاركة، كما تتجه لتطوير موقع سوق عكاظ تطويرا كاملا من خلال مدينة سوق عكاظ الثقافية التي أعلنت الهيئة عن إقامتها بأمر ملكي على مساحة 12 مليون متر مربع. 

ويأتي اهتمام هيئة السياحة بسوق عكاظ ودعمه أنشطة الحرف وما يدور في محيط جادة السوق التي تعد أحد أكبر المسارح المفتوحة، كون عكاظ معلماً سياحياً فريداً، ورافداً مهماً من روافد السياحة، إذ يقوم السوق في ذات المكان الذي يقع فيه سوق عكاظ التاريخي، ويقصده اليوم الكثير من السائحين لمشاهدة السوق كمعلم تاريخي ضارب في جذور الماضي، ما زال يحتفظ بعبق التاريخ، وبريق الحاضر، ويجد زائر السوق مفارقة تجمع بين التقنيات الحديثة التي تم توفيرها في مكان المهرجان، مع جغرافية المكان وقيمته التاريخية الأصيلة التي تم تحديدها بعد دراسة الآثار المتاحة وتحديد الأودية والجبال وفق الوثائق المدروسة بعناية لتحديد موقع السوق بدقة وبكفاءة علمية.

وتحرص الهيئة العامة للسياحة والآثار ممثلة في رئيسها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان، كل عام على تقدير العمل المميز الذي يخدم السوق ويحقق رسالته، فجادة عكاظ التي تمثل العنصر الرئيسي في برامج وأنشطة السوق تشهد سنويا تنظيم سلسلة من المعارض المتخصصة، للتعريف بإسهامها الوزارات والهيئات والقطاعات الحكومية المشاركة في مجالات الثقافة والعلوم والمعرفة، والتواصل مع الجمهور الراغب في التعرف على طبيعة أعمال تلك الجهات وإنجازاتها.

وتعمل الهيئة على تطوير عناصر مخطط جادة سوق عكاظ الماضي والمستقبل بالتنسيق والشركاء ذوي العلاقة، وتقديم الدعم المالي والفني لتنظيم فعاليات الجادة والسوق، وتنظم الفعاليات التراثية والثقافية على الجادة، وجائزة الحرف اليدوية (بارع)، كذلك تنظيم مشاركة الحرفين من المملكة وخارجها، وتنفيذ أنشطة تسويقية إعلامية لفعاليات الجادة.

ومن بين الأعمال التي تنفذها الهيئة تنظيم الرحلات السياحية لزوار سوق عكاظ وتشمل المعالم السياحية والأثرية في محافظة الطائف، إضافة لتنظيم المعرض المصور المخصص للبعد الحضاري، كما أن الهيئة العامة للسياحة تؤدي دوراً مهما من خلال توسعة مساحة سوق عكاظ بإضافة حوالي 4 ملايين متر مربع، وتنسيق الموقع مع العناصر المجاورة مثل واحة التقنية، إضافة لإقامة منتجع صحي ترفيهي في المستقبل.

وشملت فعاليات جادة سوق عكاظ التي تشرف عليها الهيئة العامة للسياحة والآثار، العروض الثقافية والتاريخية على طول الجادة، وعروض الشعر العربي في المسارح المفتوحة والخيل والإبل على طول الجادة والرياضات التراثية والحرف والصناعات اليدوية والأسر المنتجة والمقتنيات الأثرية والتراثية وأسواق المأكولات الشعبية والعروض المسرحية، ومنتجات العسل والورد الطائفي. 

 

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات