وكان قد تم تعيين الخطيب رئيسا للهيئة في عام 2016. وتتولى الهيئة الإشراف على المناسبات الترفيهية في المملكة بما في ذلك تنظيم احتفالات العيد الوطني، واستضافة سيرك دو سوليه في سبتمبر.

وتؤدي الهيئة دورا مهما في إدخال تغييرات في السعودية تتماشى مع رؤية 2030 من أجل تحرير الاقتصاد من الاعتماد على الصادرات النفطية ودعما لانفتاح المجتمع.

واختير الخطيب في عام 2017 رئيسا لمجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات العسكرية وهو أيضا عضو في مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة.

وفي العام الماضي رفعت السعودية حظرا استمر 35 عاما على دور السينما وهناك خطط لشركات إقليمية وعالمية لفتح أكثر من 300 دار سينما بحلول عام 2030.