اختتام دورة في الفنون التقليدية بالتعاون مع مؤسسة أمير ويلز ومدرسة الأمير تشارلز

اختتمت أعمال دورة موسم الصيف التدريبية حول الحفاظ على المواقع التاريخية الحضرية، والتي نظمتها مؤسسة التراث الخيرية بالتعاون مع مدرسة الأمير تشارلز للفنون التقليدية في اسكتلندا، ومركز التراث العمراني الوطني في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ومركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية “إرسيكا”، وذلك خلال الفترة من (29 يوليو- 9 أغسطس 2018م).

وتأتي هذه الدورة ضمن اتفاقية التعاون بين مؤسسة أمير ويلز ومدرسة الأمير تشارلز للفنون التقليدية ومؤسسة التراث الخيرية، حيث ركزت الدورة على المختصين في مجالات الهندسة المعمارية، والتخطيط الحضري، وعلم الآثار، وتاريخ الفن.

وشارك في تقديم الدورة خبراء من مدرسة الأمير تشارلز للفنون التقليدية ومؤسسة التراث الخيرية، جرى خلالها استخدام تقنيات متطورة، وأساليب علمية وتدريبية حديثة. كما تعرف المشاركون على الثراء المستوحى من عناصر الطبيعة والممارسة الهندسة، إضافة إلى الانتقال من الرسم الهندسي إلى أنماط وأبعاد أخرى. 

وقد تضمن البرنامج رحلة استكشافية لعدد من المباني التاريخية في اسكتلندا، بهدف دراسة استخدام الهندسة والتصميم الزخرفي في السياق المعماري، والتعرف على أشكال الفنون التقليدية في المباني التاريخية.

وتعمل مؤسسة التراث الخيرية على تعزيز المفهوم الوطني للتراث وتأكيد أهميته، بتلمس السبل التي تجعله عنصراً متجدداً يستمد عراقته من الماضي؛ ليسهم في انطلاقة حضارية واثقة نحو المستقبل. وهي مؤسسة أسسها ويرأس مجلس أمنائها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود؛ وتهدف إلى خدمة التراث الوطني السعودي، والتراث العربي والإسلامي منذ تأسيسها في 1417هـ.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات