الأردن : رحلة في حمامات ماعين استمتاع وعلاج

وجدان فحماوي – مسؤول التحرير – مجلة صناعة السياحة – حمامات ماعين هي أحد الأماكن السياحية المشهورة في الأردن، وتبعد حوالي 58م عن الجهة الجنوبية في عمان، كما أنّها تقع على بُعد 27م من مدينة مادبا،  فالطريق إلى حمامات ماعين يمر عبر واد سحيق ينخفض 150 مترا عن سطح البحر والطرق الملتوية مملوءة بالمنعطفات والتعرجات الخطيرة ومحاطة بالجبال داكنة اللون بفعل الحرارة الجوفية.
 
ولعلّ أهمّ ما يُميّزها هو وجود العديد من الينابيع بداخلها، إذ تصل إلى حوالي 63 نبعاً بدرجات حرارة متفاوتة، 
تقع حمامات ماعين في أكثر الأماكن الجاذبية في عمان، حيث تحيطها جبال شاهقة، تشقّها مياه مغلية من قمّة جبل بازلتي، ولعلّ أهمّ ما يُميّزها هو مناخها الدافئ، إذ يُمكن زيارتها في جميع الأوقات وخصوصاً في فصل الشتاء.
   تتميز ماعين بمياهها الكبريتية الغنية بالأملاح والمعادن الطبيعية بنسبة عالية قلما تتواجد في العالم بشكل طبيعي، كذلك مياهها الساخنة التي تخرج من رحم الأرض وتصب في الشلالات والبرك الطبيعية المنحوتة في الصخر بفعل العوامل الطبيعية، الأمر الذي يجعلها على رأس القائمة لهؤلاء الذين يزورون الأردن للمرة الأولى، والأمر كذلك بالنسبة للأردنيين.
لماذا ينصح الأطباء بزيارة حمامات ماعين : 
تعتبر من المياه الغنيّة بالعناصر مثل: غاز أكسيد الكربون، والكالسيوم، والصويود، والكبريت، والنحاس، والغنيسيوم، بالإضافة إلى غاز الرادون. كما أنها تقلل احتمالية الإصابة بأمراض القلب المختلفة. و تحسّن تدفق الدورة الدموية في الجسم، وبالتالي تمنع الإصابة بالأمراض. كما أنها أيضا تحافظ على صحة الجلد، وبالتالي تقيه من الأمراض المختلفة مثل: الصدفية، والإكزيما، وحب الشباب. بالاضافة الى ذلك تعالج آلام الجهاز العظمي. و تقلل آلام التهاب المفاصل الروماتزمي.بالاظافة انها تقي من آلام العضلات. و تخفّف من آلام الظهر، والانزلاق الغضروفي. و تحافظ على صحة العضلات، وبالتالي تقيها من الأمراض المختلفة ولعلّ أهمّها التشنّج. أيضا تقلل احتمالية الإصابة بالدوالي، نظراً لقدرتها الفّعالة على منع الاحتقان الدموي بداخلها. والأهم أنها تُحسّن المزاج، وبالتالي تقي من الإرهاق والتوتر العصبي. و تمنح الجسم الانتعاش والحيوية، وتبعد عنه الخمول والكسل. و تحفز إفراز غدد الجسم، ولعلّ أهمّها الغدد الصماء، إذ تنشّطها وتقويها. ولا سيما أنها تقي من التهابات الجيوب الأنفية. و تقلّل احتمالية الإصابة بانسداد واحتقان الأنف. كما انها تحافظ على صحّة القدمين، وبالتالي تقيها من التورمات. و تحافظ على صحّة الجهاز التنفسي، وبالتالي تقي من الأمراض المختلفة التي تصيبه ولعلّ أهمّها الربو، والتهاب الشعب الهوائية. وتعمل على تنظّيف الصدر والرئتين من ترسّبات النيكوتين الناتج عن التدخين.
تمتاز حمامات ماعين بوجود العديد من المنتجعات الفندقيّة فيها، كما أنّها تضم قاعات مخصّصة للاجتماعات، وغرف ساونا، ومسبح، ومطاعم مميّزة تطلّ على الجبال والشلالات المختلفة، هذا عدا عن احتوائها على مركز صحي متكامل وشامل.
طرق العلاج في حمامات ماعين : 
تتنوع الطرق التي يتم فيها استخدام هذه المياه بغرض الشفاء، حيث يمكن أخذ دش بها، أو أو باستخدام تقنية الحمامات بالفقاقيع، وحمامات الجاكوزي، والسرير المائي، وحمامات القدمين، بالإضافة إلى العلاج من خلال استنشاق بخار المياه المعدينة الساخنة الذي يساهم في التخلّص من الأمراض الصدرية لا سيما تلك الموجودة لدى المدخنين، ويوجد قسم خاص في هذه الحمامات للعلاج بالطين المأخوذ من البحر الميّت.
ومن طرق الاستشفاء بماء حمامات ماعين
  • يُمكن الاستحمام بالماء المغليّ بواسطة الدش.
  • استخدام علاج السرير المائي.
  • العلاج بواسطة حمام الجاكوزي.
  • يُمكن العلاج باستخدام الكهرباء.
  • العلاج باستنشاق بخار المياه المعدنية، والاستفادة من العناصر والمركبات الموجودة فيها.
  • العلاج بواسطة العلاج الفيزيائي، والذي يتمّ عادة تحت إشراف مشرفين مختصين.
  • يُمكن ممارسة التمارين الرياضيّة المائيّة المختلفة.
أهم مرافق حمامات ماعين
لا شكّ بأنّ موقع حمامات ماعين شهرة واسعة بسبب مياهه المعدنيّة الحارّة خصوصاً على المستوى المحلي، والعربي، والعالمي، ولذلك تم الاهتمام أكثر بمرافق حمامات معين ليواكب ويخدم زائرين هذا الموقع، كما وتمّ إنشاء العديد من الفنادق، المطاعم السّياحية، برك للمياه سواءً المفتوحة، أو المغلقة التي عادةً ما تكون مخصّصة للنساء ومنفصلة عن الرّجال، غرف السّاونا، والمركز الصّحي العلاجي المجهّز والمعدّ للحالات المرضيّة التي تتطلّب عمل مساج طبيعي يشرف عليه عدد من خبراء المعالجة الطّبيعيّة والفيزيائيّة، وبسبب الطبّيعة الجبليّة لمنطقة حمامات ماعين يستطيع الزّائر أن يستمتع بمناظر الجبال وشلالات مياه ماعين المتدفّقة.

 
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات