الأردن سبّاق بالترويج السياحي على مستوى المنطقة

المدينة نيوز :- اتفق محاضرون على أن الأردن سباق في الترويج السياحي على مستوى المنطقة والدول العربية، وفي وضع تصورات لتطوير السياحة، والترويج لها، باعتبارها صناعة إبداع وابتكار.
وقال المحاضرون، في محاضرة مشتركة بعنوان: “السياحة الدينية في لبنان والأردن” نظمتها الرابطة الأردنية اللبنانية اليوم الأربعاء في السفارة اللبنانية، إن الأردن ولبنان بلدان فيهما انفتاح وثقافة، والترويج السياحي يجب أن يبدأ من المدارس، والاستثمار بالسياحة يلعب دورا مهما جدا بدعم الاقتصاد الوطني.
من جهتها قالت وزيرة السياحة والآثار، لينا عناب، إن الترويج السياحي يتداخل مع كافة المؤسسات العامة والخاصة والشركاء، وعلى الجميع الترويج، لإنجاح السياحة بكافة أنواعها، مشيرة الى أن الأردن يشتهر بالفسيفساء وفيه مناطق سياحية أصلية. وأوضحت ان السياحة الدينية والعلاقات بين الأردن ولبنان بدأت قبل أكثر من عام، ولدينا نظرة تكاملية نتمنى ازدهارها، ونتمنى استقرار المنطقة لتنمو بشكل سريع وملحوظ.
وقالت إن علاقاتنا مع لبنان تتسم بالتوافق والمحبة والتعاون في شتى المجالات ويوجد برامج تنفيذية وتخطيط مستمر للترويج السياحي ستستفيد منه البلدان، وايضا بيننا انفتاح جوي ورحلات يومية.
وبينت أن السياحة يمكنها التصدي للتحديات الاقتصادية والثقافية وزيادة الاستثمار، مشيرة الى أن السياحة هي صناعة إبداع وابتكار وتخلق فرص عمل، والاستثمار في السياحة يلعب دورا في تطوير البنية التحتية للمدن والمجتمعات المحلية.
من جهتها أكدت مديرة مشروع السياحة الثقافية برئاسة مجلس الوزراء في لبنان، رولا العجوز صيداني، أن لبنان يعتز بصداقته مع الأردن، ويجتمع البلدان على الأخوة والصداقة والعيش المشترك، مؤكدة أن الأردن سبّاق في وضع تصور لتطوير السياحة على مستوى المنطقة والدول العربية وفي الترويج السياحي، واستطاع تحقيق قفزة نوعية بالترويج لسياحته.
ونوهت الى أن لبنان موئل الحضارات والأديان وواحة الأديان ومهد الأبجدية، فيه حياة مشتركة ويعد أغنى بلدان العالم بالمعادن بحسب مساحته، وفيه مئات الأضرحة والمقامات للأنبياء والصحابة والأئمة والقديسين.
بدوره أكد الوزير الأسبق، عقل بلتاجي، أنه تنقصنا ثقافة السياحة، وأن السياحة صناعة تبدأ من المدارس لزرع الترويج السياحي في أبنائنا منذ الصغر، وفي الأردن المغطس ثالث أقدس مكان مسيحي في العالم، وأرض الأردن أرض بزوغ الإيمان وتشرف بأقدام جميع الأنبياء.
وقال إن السياحة الدينية في الأردن موجودة لوجود العيش المشترك والرسالة والرؤية، وثقافة السياحة وديننا الإسلامي معتدل ومتسامح، وكرم الشعب الأردني يروج ويساعد على الترويج السياحي. –(بترا)

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات