هدفنا صناعة السياحة

vison-1024x688

الأمير سلطان: رعاية خادم الحرمين لسوق عكاظ كان لها الأثر في إسهام الجميع ليخرج السوق بهذه الصورة المميزة

• الثقافة والسياحة، والتراث، منتج متكامل.. ولدينا شراكات ومسار مع وزارة الإعلام ووزارة الثقافة وهيئة الثقافة

• مع اكتمال مدينة سوق عكاظ سيكون السوق مفتوحاً ومستمراً على مدار العام 

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أن الرعاية الكريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- لسوق عكاظ كان لها أكبر الأثر في انتظام الجميع في العمل المميز ليخرج لنا سوق عكاظ بهذه الصورة المميزة المشرقة.
وأشاد سموه عقب رعايته أول أمس الثلاثاء، إطلاق الفرقة الموسيقية بحضور سفير دولة الإمارات المتحدة الشقيقة شخبوط آل نهيان، والرئيس التنفيذي للهيئة العامة للثقافة المهندس أحمد المزيد، أشاد بمشاركة الهيئة العامة للثقافة في السوق والفعاليات المتميزة التي قدمتها.
وقال : “كان من الضروري مشاركة الفرقة الموسيقية في هذا السوق لتقدم معزوفات وطنية متميزة، إضافة إلى فنون وألوان وطننا الغني بالتنوع في الفنون والتنوع الحضاري، وما قدمته الفرقة من تنوع هو حكاية لصورة  فنون الوطن وتنوعها بألوانها  وهي رسالة تقدمها للعالم بفنوننا، خاصة وأنها ستكون بزي ألوان الوطن، ليرى العالم تنوعنا الثقافي والفني والحضاري، وأن بلادنا غنية بهذه الفنون والألوان”، وأضاف سموه: “نحن في هيئة السياحة نرى أن السياحة الثقافية جزء لا يتجزأ من العروض التي تجذب الناس  ونحن في الهيئة لدينا مسار في هذا ولدينا  شراكات مع وزارة الإعلام ووزارة الثقافة وهيئة الثقافة وكلها في مسار واحد، وقد وقعنا مع هيئة الثقافة اتفاقيات وطموحات ستكون في المستقبل فيما يتعلق بالسياحة الوطنية التي أصبحت اليوم عنوان  المستقبل وفرص العمل وتوفيرها، وإحياء آثار الوطن وتفعيلها، ورسم مستقبل الفرح للمواطن كعوامل جذب وترغيب ليقضي المواطنون إجازاتهم في وطنهم، فلا يسافرون لأن ما يريدونه في الخارج من مقومات وطبيعة موجود عندنا ونحن قادرون على توفيرها مع شركائنا بأسعار تتناسب مع الجميع، فنحن نملك مقومات سياحية عالمية يحسدنا عليها العالم، ومـا “الشفا” إلا مثال فهو “قطعة من الجنة”  كما وصفه الكاتب والعالم المصري المعروف زاهي حواس عندما كان معي أمس في الشفاء وهو يتأمل جمال طبيعته وجباله.”        
                      
وعن تعاون هيئة السياحة مع هيئة الثقافة قال: “نحن وقعنا اتفاقية مع هيئة الثقافة قبل انطلاق سوق عكاظ، واليوم سنوقع اتفاقية مع وزارة الثقافة، فالثقافة والسياحة، والتراث، منتج متكامل”.
وأشار سموه إلى أنه مع اكتمال إنشاء مدينة سوق عكاظ فإن سوق عكاظ سيكون مفتوحاً ومستمراً على مدار العام، خاصة وأن المملكة مقبلة على الانفتاح على السياحة العالمية.
وقال سموه “سوق عكاظ موقع حضاري وفعاليات حضارية تجذب الناس متعلقة بتاريخ بلادنا ومسار تاريخي للجزيرة وتطور اللغة العربية، إن سوق عكاظ رمز لنا لاجتماع الشمل، ومدينة عكاظ القادمة هي نافذة بما تملكه من مقومات سياحية ومرافق ومعاهد، وكل الخدمات، مع مدينة عكاظ سيكون سوق عكاظ مستمراً على مدار العام ونحن كما نعلم مقبلون على الانفتاح على السياحة العالمية وبالتالي المملكة مقبلة على سياحة عالمية والسعودية، وجهة وقبلة للمسلمين، وقد انطلقت الهيئة مع شركائها في خدمة من يأتون للعبادة للعمرة والحج، وبالتالي سيكون لهم الأثر من خلال ما سيقومون به من إقامة المؤتمرات والمعارض والتداول الاقتصادي، ويتعرفون على الناس في المملكة من كل النواحي، ويرون الاستقرار ويتجولون في بلادنا ويرون الناس وما يشكلونه من بعد حضاري وإنساني ومجتمعي، وكل هذا قادم مع الانفتاح على السياحة العالمية”.
وأضاف “هيئة السياحة ليست مؤسسة بل مجموعة مؤسسات ومجلس إدارتها مكون من 14 وزارة حكومية، وسبعة أشخاص يمثلون القطاع الخاص والثقافة والاقتصاد والأمن، ونحن نعرف بأن السياحة مجتمع وحضارة وثقافة وخدمات ومرافق وأمن، والهيئة تعمل منذ بدايتها بالشراكة ولم يتم نجاح سوق عكاظ إلا بالشركاء، وأي عمل لا ينجح إلا بالتعاون والشراكة، وتوجد أشياء حدثت لسوق عكاظ عملناها في أقل من شهر مع الشركاء وظهرت بشكل مميز، وسوق عكاظ نتوقع منه أن يستمر سوقاً اقتصادياً، ومدينة سوق عكاظ سوف توفر هذا البعد الاقتصادي، والناس اليوم تتوق إلى ألوان بلادها وتراثه ورائحته وطعمه، والناس حرموا منذ ذلك في فترات طويلة، السياحة الوطنية ليست قادمة بل هي هنا اليوم، والملك سلمان قال ذلك، وعنوان كتابي “الخيال ممكن” استوحيته من كلمة الملك سلمان لأنه أصبح الخيال ممكناً كمثال تطوير مدينة الرياض، والسياحة الوطنية كما قلت قبل17 عاماً ستكون السياحة الأولى على مستوى العالم”.
وأضاف: “جمال بلادنا وبيئتها متنوع، ومنحنا الله كل شيء، واليوم كنا في الشفا ومعي ضيوف قالوا بأنهم لم يروا بالعالم كالذي رأوه بالشفا وتسلسل الجبال وطبيعتها، وهناك من يستغرب بأن السياحة لدينا لم  تتطور، وهي تطورت في البنية التحتية، واليوم أتى وقت الوجهة السياحية، وما تطوير الهدا والشفاء الذي أمر بها الأمير خالد الفيصل إلا اهتمام بالسياحة واتساع رقعتها من 360 ألف كم إلى ضعف هذا العدد، وبالتالي تستطيع أن تستمتع بالبحر وجبال الهدا والشفا باستخدام الطائرات المروحية في أقل من ساعة واحدة، والتنوع في هذا البلاد خير يحمد عليه وهذه ميزه في بلادنا”.
وعن رسوم دخول سوق عكاظ قال: “الرسوم ليست للدخل وإنما إعطاء قيمة مضافة للحضور ليأتي الشخص ويشعر أنه قدم شيئاً ووجد مقابل له في الخدمة بكل شيء والموضوع تحت المداولة وأشكر إدارة السوق، وسوق عكاظ له ميزانية ضخمة ضخت إليه، ونتمنى أن نفتح أعيننا غداً على مدينة عكاظ، مدينة قائمة تجد فيها كل شيء وتعمل على مدار العام.”
وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، قد شهد تدشين نشاط الفرقة الوطنية للموسيقى الثلاثاء في سوق عكاظ، وذلك في حفل موسيقي عزفت من خلاله الفرقة مجموعة من الألحان السعودية الشهيرة، كما قام سموه بجولة في سوق عكاظ شملت جادة التراث، وجادة الثقافة، والتقى بالمنظمين والزوار.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

جديد المقالات