الاحساء في عيون الامير سلطان بن سلمان ركن مهم في الاقتصاد الوطني و مشروع استثماري مهم

مجلة صناعة السياحة – بكر الزبيدي – ترأس صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني اجتماع في فندق مكان بالأحساء للاطلاع على ملف تسجيل الأحساء في قائمة التراث العالمي “اليونسكو” بحضور كلاً من نائب أمير المنطقة الشرقية أحمد بن فهد، ومحافظ الأحساء الأمير بدر بن جلوي، والجهات المعنية, حيث صرح سموه قائلا الأحساء مشروع اقتصادي كبير وفرصة استثمارية جاهزة، وأن تسجيلها في قائمة التراث العالمي لدى اليونسكو مستحق، وأنها واحة تمتلك مقومات فريدة بأهاليها وواحتها وشواطئها.

وأشار سموه إلى أن الهيئة عملت مع شركائها على تقديم نموذج شركة العقير، والمشروع يمتلك جميع مقومات النجاح ويستهدف بشكل رئيس المواطنين والمقيمين بالمنطقة الشرقية والرياض والزائرين ‏من دول الخليج العربي، وبانتظار صدور قرار بشأنه، وهو المشروع الذي كان باكورة تطوير الوجهات السياحية في السعودية، لافتا إلى أن دراسات الهيئة أكدت أن المشروع يتمتع بجدوى اقتصادية كبيرة، بناء على عدد من المحاور، ومنها أن أهل الأحساء وهم حقيقة مثال رائع في عملهم ومعاملتهم وأخلاقياتهم واحتفائهم بالضيف واعتزازهم ببلدهم وتراثهم، كما أن الأحساء تمتلك مقومات ومنتجات ثقافية متنوعة فهي أكبر واحة نخيل في العالم من جهة، وهي ميناء تاريخي أصيل على ساحل الخليج العربي، وهذا لا تجده مجتمعا في مكان واحد.

وأكد الأمير سلطان أن الهيئة بدأت مؤسسة حكومية صغيرة، وانطلقت بأحلام كبيرة لتستثمر في كفاءة السعوديين لإطلاق صناعة جديدة تصب في اقتصادنا الوطني وتنميه، وتعيد تنظيم وبناء مسارات اقتصادية واجتماعية ومفاهيم راسخة تتقاطع مع بعدنا الحضاري العريق، وتفتح أمام مواطني بلادنا المزيد من فرص العمل والاستثمار في شتى مناطقهم ومدنهم وقراهم، وبمختلف مستوياتهم التعليمية والعمرية، هذه الصناعة ليست مجرد معمل توفر له المواد الخام وآليات التصنيع، وتستورد له العمال ليبدأ الإنتاج في اليوم التالي، وإنما هي صناعة قناعة وثقافة، وصناعة شراكة أهلية وحكومية، وصناعة إرادة ومكان، وصناعة جودة ومنتجات سياحية وحضارية.

ووضع الأمير سلطان حجر الأساس لمتحف الأحساء الإقليمي، الذي بدأت الهيئة بتشييده بمساحة تقدر بـ23.427 مترا مربعا وبتكلفة تزيد عن 44 مليون ريال، ويتكون المتحف من 8 قاعات رئيسية، هي: قاعة بيئة المنطقة، قاعة ما قبل التاريخ، قاعة عصور ما قبل الإسلام، قاعة الفترة الإسلامية، قاعة التراث العمراني، قاعة التراث الحديث، قاعة تاريخ السعودية، قاعة العرض المرئي.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات