الاردن : عجلون: الاستثمار السياحي يحتاج الى امتيازات وحوافز وبنية تحتية

عمون- قال رئيس لجنة السياحة والاثار النيابية النائب وصفي حداد ان الاستثمار في محافظة عجلون يحتاج الى تسهيلات وامتيازات للمستثمرين وتأهيل البنية التحتية للمواقع السياحية والتي تشمل الخدمات التي تتعلق بالطرق والكهرباء والمياه.

وأضاف اليوم ان لجنة السياحة قامت بمخاطبة وزارة الاشغال العامة من اجل ايصال خدمات الطرق الى المواقع السياحية حيث قامت الوزارة بدورها بتشكيل لجنة من الاشغال والسياحة والاثار والزراعة لحصر الطرق التي تربط المسارات والمواقع السياحية والأثرية من اجل ايصال مثل هذه الخدمات لتشجيع السياحة والوصول الى المواقع الاثرية بكل سهولة ويسر الامر الذي يسهم في اطالة مدة اقامة السائح لان المحافظة يتوفر فيها اكثر من 300 موقع سياحي واثري .

وأضاف ان اللجنة المشكلة ستقوم بإجراء الكشف الحسي والميداني على الطرق التي تربط التجمعات بالمناطق السياحية من اجل اعادة توسعتها وتأهيلها لخدمة المناطق التي تتوفر فيها المقومات السياحية من آثار ومواقع طبيعية وشلالات واودية وذلك من اجل السعي لإدامة اقامة السائح وتشغيل اصحاب المشاريع السياحية من فنادق ومطاعم .

وبين ان قطاع السياحة في المحافظة يشهد تطورا ملحوظا بفضل الجهود التي بذلتها وزارة السياحة بالتنسيق مع الجهات المعنية من اجهزة حكومية وقطاع خاص، حيث تضمنت تنظيم الجولات السياحية المتعددة للتعريف بالمناطق السياحية المتوفرة في المحافظة بالإضافة الى الجهود التي بذلها أبناء المجتمع المحلي من وسائل اعلام ومصورين وجمعيات قامت بحملات ترويجية لمكنوزات المحافظة السياحية والأثرية .

واضاف حداد انه رغم توفر المقومات السياحية والتنموية والزراعية والبيئية الا ان الاستثمار لا يزال متواضعا مقارنة مع ما تملكه المحافظة من مواقع فريدة يمكن استثمارها من خلال التعاون من قبل الحكومة والقطاع الخاص، مبينا ان الاستثمار في المحافظة يحتاج الى امتيازات وحوافز استثمارية مميزة وخفض نسبة الإعفاءات لتصل الى 100 بالمئة لتشجيع المستثمرين على الاقبال على الفرص الاستثمارية في المحافظة .

واكد اهمية التوسع بالاستثمار في القطاعات الاقتصادية والسياحية والزراعية واستغلال المواقع السياحية لإقامة المشاريع الصغيرة لاستقطاب الحركة السياحية بالإضافة الى انشاء المدينة الصناعية التي يتوفر لها قطعة ارض تزيد عن مائة دونم سجلت باسم مؤسسة المدن الصناعية.

وبين اهمية تفعيل اعلان عجلون منطقة تنموية ووضع المحافظة على الخارطة السياحية والاستثمارية وتفعيل العمل بالمسارات السياحية وايصال خدمات البنية التحتية للمواقع الاثرية لتصل لجميع مناطق المحافظة لاسيما وان المؤشرات السياحية في حالة نمو وزيادة حيث شهدت المحافظة حركة سياحية نشطة منذ بداية هذا العام وخصوصا السياحية الخليجية والتي يتوجب استثمارها لخدمة اصحاب الفنادق والشقق السياحية المتوفرة في المحافظة .

وقال حداد ان المحافظة ستشهد تنفيذ العديد من المشاريع السياحية والزراعية مبينا ان الحكومة وافقت على تخصيص قطع اراض بمساحة 30 دونما لصالح جمعية السياحة البيئية في منطقة عرجان بالإضافة الى اقامة معرض منتوجات زراعية خلال العام الحالي الذي تم تخصيص منحة له من تركيا .

واشار إلى ان تنمية السياحة في عجلون تتطلب تنمية وتطوير قطاعات اخرى مساندة كالنقل والاتصالات ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص وتوفير خدمات البنية التحتية من اجل ادامة المشاريع التي تساهم في تنفيذ خطوات اساسية لتعزيز مدة اطالة اقامة السائح.

واشار إلى ان هناك توجها من قبل الحكومة ووزارة الزراعة لتفويض قطع اراض للجمعيات الخيرية والتطوعية والتعاونية والبيئية من اجل استثمارها لإقامة مشاريع زراعية وسياحية تخدم ابناء المحافظة مع شرط المحافظة على الثروة الحرجية التي تعتبر ثروة وطنية .

واكد حداد ضرورة اعطاء اولوية من قبل الحكومة للمحافظة التي تعاني من الفقر و البطالة بسبب غياب المشاريع للمساهمة في تنميتها من خلال جلب الاستثمارات وتنفيذ الوعود التي قطعتها بخصوص انشاء عدد من المشاريع السياحية ومنها مشروع التلفريك وقصر المؤتمرات وتنفيذ المشاريع ضمن الخريطة الاستثمارية التي تم الاعلان عنها من قبل وزارة الدولة لشؤون الاستثمار بالإضافة الى تفعيل وايصال خدمات البنى التحتية للمناطق التنموية المحددة في المحافظة التي لم تر النور لغاية الان.

واشار الى اهمية توفير المنح من وزارتي التخطيط والبيئة من اجل اقامة مشاريع سياحية وبيئية للجمعيات والشباب المتعطلين عن العمل بهدف تشجعيهم لخدمة الحركة السياحية والمشاريع البيئية التي تعود بالنفع والفائدة على المجتمعات المحلية . (بترا)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *