الاردن : مؤتة تطلق فعاليات مؤتمر السياحية العربية

زاد الاردن الاخباري – رعى نائب رئيس مجلس ادارة الملكية الاردنية امين امانة عمان سابقا ووزير السياحية السابق عقل بلتاجي امس فعاليات مؤتمر السياحية العربية ” واقعها وآفاقها المستقبلية :والتي نظمتها كلية العلوم الاجتماعية وسط مشاركة كوكبة من الخبراء والأساتذة والمختصين من دول عربية عدة وفعاليات رسمية وأمنية ومجتمعية .

وأشار بلتاجي الى ان الاردن بمالديه من مقاصد ومعطيات هو عنوان مشرق في كافة المجالات بمافيها السياحية ،مشيرا الى ان الامن والاستقرار الذي يعيشه الوطن وتجمعاته هو المحفز والداعم للقطاع السياحي وكافة القطاعات الحيوية الوطنية ومن هنا يثمن الجهود التي يقوم عليها ابناء الوطن واجهزته المخلصة في سبيل الحفاظ على هذا الامن وبقاء الوطن بصورته المشرقة ، منوها في الوقت ذاته الى ان الناتج السياحي يشكل 9بالمئة من الناتج المحلي حسب الدراسات العالمية وان قطاع السياحة اخذ يشهد تطورا ملموسا وزيادة في الانتاج في الاردن خلال الاعوام الماضية حيث بلغ 16 بالمئة من الناتج المجلي .

واستعرض بلتاجي الشروط الواجب توفرها في المقصد السياحي ممثلة بخصائص المقصد و البنية التحتية اضافة الى سمات الاسواق والبنية الفوقية والمتعلقة بالكادر ومعرفته بالقطاع السياحي ،مضيفا التشريعات الناظمة وإتاحة الوصول والسلامة والأمان مثمنا لجامعة مؤتة اهتمامها بالقطاع السياحي وتطوره وعقدها لمثل هذا المؤتمر النوعي الذي سيسهم في خلق فرص الافادة من التجارب والخبرات وتوظيفها بما يخدم مسيرة التخصصات الاكاديمية المتعلقة بالقطاع السياحي وخدمة القطاع والعاملين فيه .

رئيس جامعة مؤتة الدكتور ظافر الصرايره اكد إن المؤتمرات العلمية والاهتمام باستضافتها أو المشاركة فيها وسيلةً إيجابية من وسائل الارتقاء بالمستوى التعليمي للجامعات بشكل عام ؛ لما لهذه المؤتمرات من دور في تبادل الخبرات الأكاديمية مع مؤسسات علمية رائدة ومتميزة تقدمُ من خلال أهل الاختصاص فيها أوراقاً علمية تشكل خلاصة فكرية يستفيدُ منها طلبة الجامعات لأنها إضافة معرفية تزيدُ من طاقاتهم في التحصيل ليكونوا مخرجات علمية قادرة على ممارسة دورها في خدمة أوطانها بكفاية واقتدار ودربة لافتا الى ان الفضاء المعرفي بين الدول مقترن بالعلاقات الأكاديمية بين المؤسسات التعليمية فهي الأقدرُ على الاضافة النوعية التي تحتاجُ إليها المجتمعات لتطوير واقعها على أسس متينة ومنهجية بحثية تُشكلُ بمداد اهل الاختصاص والعلماء في شتى حقول المعرفة .

وأشار الصرايره الى ان مؤتمر كلية العلوم الاجتماعية المعنون بالسياحة العربية آفاق واقعية ومستقبلية . منوها في الوقت ذاته الى تميز مؤتة الجامعة بالانفتاح المعرفي الايجابي الهادف لتطوير واقعها الاكاديمي وذلك من خلال منظومة من العلاقات والاتفاقيات مع مؤسسات علمية مرموقة وما هذه المؤتمرات العلمية إلا حالة من حالات التواصل المؤدية إلى قادم أفضل سيكون نتيجةً لرؤى وتطلعات تنبثقُ توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين الداعية إلى الخروج من التقليدية في التعليم والتحليق صوب العالمية باعتبارها الوسيلة الفضلى لتطوير الجامعات .

كما واستعرض عميد كلية العلوم الاجتماعية الدكتور خلف الطراونة الذي اكد في بداية حديثه على ان عقد كلية العلوم الاجتماعية لمؤتمرها السنوي هذا يأتي ترجمة لتوجيهات ادارة جامعة مؤتة وفلسفتها الوطنية الرامية الى اخذ فرصتها الحقيقة في دعم وتنمية المجتمعات المحلية متضمنا المؤتمر عدة جلسات ستتناول محاور عدة منها المعيقات السياحية في محافظة الطفيلة وتطوير السياحة في الاردن وتداعيات عدم الاستقرار الاقليمي على القطاع السياحي اضافة الى متطلبات النهوض بالسياحة والسياحة العلاجية الاستشفائية ودور وسائط الالكترونية في التسويق للسياحة اضافة الى محاور اخرى ستتناولها جلسات المؤتمر خلال ايامه الثلاثة .

وقدم نائب رئيس جامعة بليدة الدكتور ناصر الدين ابو حساين ان السياحة غدت تجارة او صناعة نظرا لكونها من اهم موارد البلدان في العالم فحسب الدراسات التي نشرتها المنظمة العالمية للسياحة فان المساهمة المباشره في الناتج العالمي الخام حيث وصلت 3،1 اما المساهمة الكلية للسياحة فقد وصلت 9،8 وهي نسبة تتعدى ماتساهم به صناعة السيارات او الصناعة البترولية او الصناعات الغذائية وقدم المجلس للأسفار والسياحية نسبة 9 بالمئة من مساهمة السياحة في التشغيل بما يقارب 274 مليون وظيفة .

وفي ختام المؤتمر وزع الصرايره الدروع التكريمة على المشاركين بالمؤتمر .

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات