التنوع السياحي للشارقة يستقطب رؤوس الأموال الأجنبية والمحلية

الاتحاد-أكد مروان بن جاسم السركال، الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، أن الهيئة سلمت عدداً من مشاريعها التطويرية الاستثمارية، وتعمل على تسليم مجموعة أخرى مع نهاية العام الجاري، مشيراً إلى مضي شروق في تسليم المشاريع التي أصبحت واقعاً ملموساً في جميع أنحاء ومدن الشارقة حسب المدد الزمنية الموضوعة لها.

وبين السركال في تصريحات لـ«الاتحاد»، أن إجمالي مساحات المشاريع التي تطورها الشركة تزيد على 1.6 مليون متر مربع، باستثمار يصل إلى 700 مليون درهم حتى نهاية 2018، لتشكل هذه الاستثمارات مجتمعة أرضية صلبة تنطلق منها الهيئة في تدشين مزيد من المشاريع في السنوات المقبلة تتجاوز قيمتها 7.6 مليارات درهم، وتمتد على مساحات شاسعة تزيد على 11.74 مليون متر مربع، ما يؤكد محورية أداء شروق في تعزيز النهضة التنموية في إمارة الشارقة.

وأوضح أن السياسات الاقتصادية المدروسة التي تم انتهاجها مكنت الإمارة من تعزيز ثقة المستثمرين والشركات المحلية والعالمية بمستقبل اقتصادها، ويؤكد ذلك انطلاق العديد من المؤسسات والشركات والعلامات التجارية منها بنجاح؛ إذ باتت اليوم أسماء تجارية وصناعية شكلت علامة فارقة في التميز الاقتصادي.

وتضم محفظة الهيئة مشاريع عدة، من بينها القصباء، وواجهة المجاز المائية، وجزيرة النور على ضفاف بحيرة خالد، والتي تمثل تجربة ترفيهية بيئية عالمية المستوى، إضافة إلى استضافتها مرافق ترفيهية، وثقافية، وفنية، إلى جانب جزيرة العلم في الشارقة، وميادين العلم في مختلف مدن الإمارة، وهما من بين أحد أبرز المعالم الوطنية في الدولة وحدائق المنتزه الوجهة الترفيهية والمائية.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات