“السعودية والأردن بلد واحد”.. سعوديون يدشنون وسماً لدعم الأردن وشعبها

سبق-تواصلت ردود الفعل الإيجابية على دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز  قادة دول الأردن والإمارات والكويت لعقد اجتماع يضم الدول الأربع في مكة المكرمة يوم الأحد القادم 26/ 9/ 1439هـ؛ لمناقشة سبل دعم الأردن للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها.

وأطلق سعوديون وأردنيون وسم “السعودية والأردن بلد واحد”، الذي سرعان ما أخذ مكانه في الترند السعودي، وعبر من خلاله مواطنون من السعودية والأردن عن امتنانهم للخطوة التي اتخذها خادم الحرمين؛ للتخفيف من آثار الأزمة الاقتصادية على الأشقاء في الأردن.

علاقات متينة

وقال “محمد العنزي” مباركاً الخطوة التي من شأنها دعم الاقتصاد الأردني: “يستاهلون النشاما هذولا أهلنا فواجب علينا نصرتهم والوقوف معهم بالشدائد، أقترح إنعاش السياحة للأردن أفضل من أن ندعم أردوغان الإخواني أهلنا أولى من الغريب والنشاما مننا وفينا ويستاهلون عيوننا ما تغلى على النشاما أبشروا أبشروا”.

بينما أشار “عبدالمجيد الروقي” إلى العلاقات القوية التي تربط المملكة بشقيقتها الأردن: “هي علاقات متينة ومميزة بين بلدين شقيقين يجمعهما دين واحد ولغة واحدة وامتداد عرقي وحضاري مشترك”.

وأضاف “عبدالله الشهراني”: “بالرغم من شح الموارد المالية في الأردن إلا أنه استقبل جميع من التجأ إليه.. فقد استقبل اللاجئين الفلسطينيين ثم اللاجئين العراقيين ثم اللاجئين السوريين. مما شكل ضغطاً على الاقتصاد الأردنى.. لكن هذه يد سلمان العزم تمتد بالخير للشعب الأردني”.

ولفت المغرد “أبو عزوز” إلى علاقات النسب والقرابة التي تربط الشعبين السعودي والأردني، بقوله: “أنت بس لو تروح للشمال بتلاقي كثييير سعوديين خوالهم ولا أعمامهم من الأردن، وعائلات سعودية وأقاربهم أردنيين يعني أهلنا وإخواننا يعني شيء طبيعي السعودية تقف مع الأردن هذا واجب وليس جميلاً وننتظر رده”.

وكتب أحد المغردين يصف وقفات المملكة مع أشقائها: “نعم بلد واحد السعودية هي الحصن الحصين لعموم العرب والمسلمين وخصوصاً جيرانها فإن آل سعود لهم نخوة وشهامة وفزعة ومواقف لم يسبقهم عليها أحد والتاريخ شاهد وزاخر ومسجل حقائق لهم منذ الإمام الموحد حتى اليوم وهي لا تعد ولا تحصى لله درهم رعاهم الله”.

وهو ما اتفق فيه “فهد الزهراني” بقوله: “كالعادة، السعودية هي الملاذ الآمن والحضن الدافئ لجميع العرب عندما يشعرون بالخطر من حولهم”.

وعدد مغرد الوقفات الأخوية للمملكة مع البلدان العربية والإسلامية على مدار الزمن؛ إذ قال: “السعودية وقفت مع الكويت في حرب الخليج. السعودية وقفت مع القضية الفلسطنية. السعودية وقفت مع البحرين ضد المد الإيراني. السعودية وقفت مع اليمن ضد أطماع الحوثي والفرس. السعودية دائماً سباقة في دعم إخوانها وأشقائها”.

شكراً للمملكة

وعلى الجانب الآخر، عبر المغردون الأردنيون عن امتنانهم وشكرهم للمملكة؛ لحرصها على تقديم يد العون إلى أشقائها، وكتب المغرد الأردني “الجزازي ريان” مثنياً على هذه اللفتة الطيبة: “أبناء العمومة والفزعة حفظكم الله ودام مجدكم”.

وأنشد مغرد أردني في حب المملكة، قائلاً: “أهوى السعودية وماني سعودي حبّيتها في عهد فيصل وسلمان.. فيصل وقف بالحق ضد اليهودي وسلمــــان بدد كل أحـلام إيران”.

وقال “أحمد خالد”: “المملكة العربية السعودية: والله وبالله يعجز اللسان عن وصف كرمكم وأخلاقكم. لكم منا كل التقدير على موقفكم من أزمتنا وما هي غريبة عليكم”.

وعبر “محمد الهباهبة” عن شكره وامتنانه، بقوله: “مَن لا يشكُر الناس لا يشكُر الله شُكراً للمملكة العربية السعودية وخادم الحرمين الشريفين على هذا الموقف الأخوي الأكثر من رائع تجاه بلدنا الحبيب. اللهم أدم علينا نعمة الأمن والأمان وأحفطنا بعينك التي لا تنام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *