الطيار: زيارة خادم الحرمين لمصر ستنعكس على التعاون السياحي والاقتصادي الحالي والمستقبلي

 أشاد الدكتور ناصر بن عقيل الطيار مؤسس مجموعة الطيار للسفر والسياحة  بنتائج الزيارة التي قام بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -سلمه الله ورعاه- والتي توجت بالإعلان عن إقامة جسر الملك سلمان والذي سيكون من شأنه الارتقاء بمستوى العلاقات التجارية والسياحية والاقتصادية والتبادل التجاري والسياسي بين البلدين الى آفاق أكبر، وهو المشروع الذي يربط المملكة بالشقيقة مصر.

موضحاً أن مساعي الملك المفدّى قد وفرت الارضية الملائمة أمام القطاع الخاص السعودي لخلق علاقات اقتصادية متميزة قائمة على الشراكة مع هذه الدول، مشيراً الى ان زيارة الملك لمصر ستفتح افاقا رحبة وواسعة للتعاون امام القطاع الخاص السعودي للسوق المصري ولجذب الاستثمارات المصرية الى المملكة.. مبيناً ان هناك فرصا استثمارية واعدة في مصر وان هذه الزيارة هي فرصة مثمرة لتعزيز شراكات تجارية بين القطاع الخاص السعودي والمصري وخصوصا بعد الزيارات التي قام بها عدد من الوزراء المصريين للمملكة مؤخراً.. مضيفا أن المملكة، تأتي ضمن مجموعة العشرين الأقوى اقتصاديًا، وتشهد المملكة إنجازات ضخمة خلال الفترة الحالية، ومن بينها مدينة الملك عبدالله، ومدينة المعرفة، وارتفع عدد المدن الصناعية من 14 إلى 34 مدينة صناعية بمساحات ضخمة، وتم إنشاء خمس مدن طبية، وسكك حديد جديدة.

لافتاً إلى أن البلدين يتمتعان بعلاقة عميقة الجذور وبعيدة المدى، وزيارات منتظمة من قبل كبار المسؤولين من كلا الطرفين تعزز هذه العلاقة على الدوام والتي توجت بزيارة خادم الحرمين الشريفين لمصر الشقيقة وتم خلالها التوقيع على 21 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين البلدين أبرزها إنشاء منطقة تجارة حرة في سيناء، وهو أول مشروع مرتبط بجسر الملك سلمان الذي سيربط بين البلدين، واتفاق لإنشاء صندوق سعودي – مصري للاستثمار برأسمال 60 مليار ريال بين صندوق الاستثمارات والكيانات التابعة له والمتفقة معه والحكومة المصرية والكيانات التابعة لها والمتفقة معها، مشيرا إلى أن حجم الاستثمار السعودي في مصر يبلغ نحو 50 مليار جنيه، وتم تأسيس نحو 3100 شركة سعودية، وأن القطاع الصناعي يأتي في مقدمة استثمارات السعودية، بقيمة 16 مليار جنيه يليها السياحة بسبعة مليارات جنيه، ثم الخدمات التمويلية بنحو ستة مليارات جنيه.

وفي ختام تصريحه اعرب الدكتور ناصر الطيار عن تقديره واعتزازه للجهود والمبادرات السامية من جانب القيادة الرشيدة والهادفة بشكل مستمر الى تعزيز الموقع الاقتصادي والسياحي والاستثماري للمملكة وتحفيز المستثمرين في انحاء العالم لاتخاذ المملكة موقعا لاستثماراتهم واعمالهم في جميع المجالات.. وقد أثبتت مثل هذه المبادرات السامية نجاحها.. مؤكداً ان زيارة الملك لمصر ستسهم في تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين قطاعات الاعمال في البلدين وتسفر عن نتائج ايجابية تفتح آفاق واسعة للتحالفات والشراكات التجارية في مختلف القطاعات الاقتصادية والاستثمارية وتذلل العقبات امام المستثمرين السعوديين بالشقيقة مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *