‘‘المغطس‘‘: الترويج واهتمام الشركات السياحية الاردنية يضاعفان أعداد الزوار

الغد – أكد مدير عام هيئة موقع المغطس، الدكتور سليمان الفرجات، أن الترويج بمختلف أشكاله وعلى الصعد كافة، أثمر عن تضاعف أعداد زوار الموقع ليصل الى أعلى مستوياته منذ العام 2010، متوقعا أن تشهد الحركة السياحية الى الموقع العام الحالي نشاطا كبيرا قد يصل الى ما يقارب من 150 ألف سائح.
وبين أن الجهود التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني، بالتعريف بموقع عماد السيد المسيح في المحافل الدولية كافة، كان له أثر كبير في ازدياد عدد الزوار الذي تجاوز 15 ألف سائح معظمهم من الأجانب، لافتا الى أن التعاون والاهتمام الكبير من المكاتب والشركات السياحية، باعتماد الموقع كإحدى الوجهات السياحية، كان لهما دور كبير في هذا الارتفاع.
وأوضح الفرجات، أن عدد زوار الموقع لشهر آذار (مارس) المنصرم، ارتفع بنسبة 92 % مقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي، في حين أن مجمل أعداد زوار الموقع للأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي ازداد بمعدل 70 %، مقارنة من الفترة نفسها من العام الماضي، ما يدل على تعافي الحركة السياحية الى الموقع.
يذكر أن العام 2010 شهد موسما استثنائيا بإعداد الزوار منذ افتتاح الموقع؛ إذ زاد عدد الزوار على 160 ألف سائح قبل أن تتراجع مع بدء الاضطرابات في الإقليم لتصل الى 66 ألف سائح في العام 2015 الذي يعد أقل موسم بأعداد الزوار.
“خصوصية الموقع الدينية وأهميته التاريخية والاستقرار الذي يمتاز به الأردن والاهتمام المتزايد بالسياحة الدينية، كلها عوامل حفزت الآلاف من السياح على زيارة الموقع والتبرك به”، بحسب الفرجات، مبينا أن إدارة الموقع لم تألُ جهدا في تطوير الموقع ليتلاءم مع احتياجات الزوار وتعزيز ثقته بهذا المنتج السياحي الفريد والعمل جار في مراحل متقدمة لتزويد الموقع بكل ما يحتاجه من خدمات وبنى تحتية لاستقبال الأعداد المتزايدة من الحجاج والزوار والارتقاء بالخدمات المقدمة لهم.
ولفت الى أن الجهود التي تبذلها وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة، سلطت الضوء على الأردن السياحي سواء بالترويج المستمر أو خفض الكلف على السائح من خلال الطيران العارض والتذكرة الموحدة، مؤكدا أن المواطن الأردني بحسن ضيافته وتمسكه برسالة السلام والمحبة شكلت عنصرا مهما في دعم القطاع السياحي ككل.
ومن جانبها، عزت رئيسة جمعية السياحة الأردنية الوافدة، لينا الخالد، ارتفاع أعداد الزوار الى عوامل عدة، أهمها هدوء الأوضاع في الأردن، والذي عزز من ثقة السائح بالأردن كوجهة سياحية، وزيادة الوعي لدى السائح سواء في الأسواق السياحية التقليدية أو الجديدة، مضيفة أن التطوير المهم الذي شهده الموقع خلال الأعوام الماضية، سواء على مستوى البنية التحتية أو الإدارة والترويج بشكل أفضل من قبل كان له دور أساسي في هذا الارتفاع.
وأضافت أن قيام إدارة الموقع بتأمين المواصلات من فنادق ومنتجعات البحر الميت الى الموقع، إضافة الى الطيران العارض وقيام المكاتب السياحية بعمل رحلة للموقع والبحر الميت، أسهمت بشكل كبير في ازدياد الأعداد.
وأكدت الخالد أن أحد أهم الأعمال التي تقوم بها الجمعية، الترويج للسياحة الدينية وخاصة لموقع المغطس لما له من خصوصية وأهمية كبيرة لعدد كبير من سكان العالم، متوقعة أن تشهد الحركة السياحية الى الأردن انتعاشا خلال الفترة المقبلة.
وتصدر السياح من أميركا عدد الزوار بنسبة 25 %، تلاهم السياح من أوروبا بنسبة 28 %، وروسيا بنسبة 15 %، والأردن 9 %، فيما تقاسم السياح من شرق آسيا وأفريقيا ما نسبته 23 % من مجمل أعداد الزوار.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات