«النقل» تواجه شحوط البواخر السياحية بـ60 شمندورة بين الأقصر وأسوان

المصري اليوم-شدد الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، على سرعة إنهاء أعمال التكريك والتطهير للمجرى الملاحى النهرى الذى يتضمن 17 منطقة، منها 7 فى نطاق محافظة الأقصر، و10 مناطق فى أسوان، وذلك بنهاية نوفمبر الجارى. وأكد الوزير، خلال اجتماعه، مساء أمس الأول، فى ختام زيارته لأسوان، بحضور اللواء أحمد إبراهيم، محافظ أسوان، واللواء سعيد حجازى، نائب المحافظ، على ضرورة تركيب الشمندورات المطلوبة فى مناطق الاختناقات من أسوان إلى الأقصر، بإجمالى 60 شمندورة سيتم وصولها خلال أسبوعين لضمان عدم حدوث شحوط للبواخر السياحية.

وطالب بتحقيق التعاون والتنسيق الكامل بين كافة الجهات المختصة من أجل استكمال تنفيذ أعمال التكريك والتطهير على الوجه الأكمل فى الموعد المحدد مع اتخاذ كافة الإجراءات الملاحية والإرشادية لتأمين سير البواخر والعائمات السياحية، ولضمان عدم تكرار ظاهرة شحوط البواخر السياحية وبهدف تأمين سلامة الملاحة النهرية بمجرى النيل أمام البواخر خلال فترة السدة الشتوية، وذلك ضمن استعدادات استقبال الموسم السياحى الجديد.

ودعا الهيئة العامة للنقل النهرى بالتنسيق مع غرفة الفنادق العائمة التابعة لوزارة السياحة إلى إلزام قائدى الفنادق العائمة باتباع تعليمات مهندسى الملاحة بهيئة النقل بالالتزام بالسير فى المسار الملاحى المحدد لتجنب أى شحوط.

وأشار محافظ أسوان إلى أن الإجراءات والجهود التنفيذية التى يتم بذلها بالتنسيق بين كافة الجهات المعنية لتنفيذ أعمال التطهير والتكريك المسبق بالمجرى الملاحى لنهر النيل قبل بدء السدة الشتوية ستساهم فى ضمان انتظام الحركة الملاحية على الوجه الأكمل.

وأكد أن تحقيق ذلك بشكل مسبق سيساهم فى تسيير جميع رحلات البواخر والفنادق العائمة العاملة بين أسوان والأقصر، والعكس، فى سهولة داخل المجرى الملاحى من أجل استمتاع السائحين والزائرين لأسوان ببرنامجهم السياحى لزيارة المعالم السياحية والأثرية ما يساهم فى القضاء نهائياً على ظاهرة شحوط البواخر السياحية، وهو الذى يتطلب فى نفس الوقت إلزام أصحاب البواخر السياحية والفنادق العائمة بضرورة الالتزام بالمسار الملاحى المحدد لها داخل النيل، والذى يأتى ضمن تعليمات وإرشادات النقل النهرى لتلافى تعرضها لأى شحوط، وبما يضمن توفير أعلى درجات السلامة.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات