هدفنا صناعة السياحة

vison-1024x688

الوليد بن طلال يتسلم وساماً فرنسياً رفيعاً

الأمير الوليد مع الرئيس الفرنسي بعد تسلمه الوسام

بحضور فخامة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، قام السيد جاك لانغ، رئيس معهد العالم العربي في فرنسا بمنح صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة ورئيس مجلس أمناء مؤسسة الوليد للإنسانية، وسام جوقة الفنون والآداب برتبة كوماندور، والذي يعد أحد الأوسمة الوزارية الأربعة الأهم في الجمهورية الفرنسية وذلك خلال زيارة سموه لفرنسا ويعتبر الوسام الـ 78 لسموه. كما حضر مراسم التكريم كل من معالي الدكتور خالد العنقري سفير خادم الحرمين الشريفين لدى فرنسا، والأستاذ كيسيي غرين، مستشار سمو رئيس مجلس الإدارة.

وتعد استثمارات شركة المملكة القابضة الأكبر سعودياً في فرنسا من خلال ملكية وإدارة فندق جورج الخامس George V فورسيزونز، وإدارة فندق لو رويال مونسيو Le Royal Monceau (رافلز Raffles)، وملكية في يورو ديزني Euro Disney باريس، وسبعة فنادق في ديزني باريس، بالاضافة إلى إدارة فندق غراند دو كاب فيرا Grand-Hotel du Cap-Ferrat في جنوب فرنسا، وفي القطاع البنكي من خلال تواجد مجموعة سيتي Citigroup، إضافة الى نشاطات الأمير الوليد الإنسانية والثقافية حيث موّل سموه من خلال مؤسسة الوليد للإنسانية التي يرأسها إنشاء مركز الفنون الإسلامية بمتحف اللوفر بتبرع قدره 20 مليون دولار في عام 2005. وأيضاً تناولا في اجتماعهما آخر المستجدات في ظل التطورات على الساحة العالمية.

وفي العام 2015 عقد فخامة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند والأمير الوليد اجتماعاً في قصر الإليزيه الرئاسي في العاصمة الفرنسية باريس. وفي تحالف استراتيجي بين فرنسا وشركة المملكة القابضة، أعلن تحالف كبرى الشركات الفرنسية بقيادة سي دي سي انترناشيونال كابيتال، الذراع الاستثماري العالمي للصندوق السيادي الفرنسي (Caisse des Dépôts) موافقتهم على الاستثمار في شركة المملكة القابضة. وذلك من خلال شرائهم لأسهم في شركة المملكة القابضة من مساهمين في الشركة عن طريق صفقة خاصة بقيمة 563 مليون ريال (150 مليون دولار) قابلة للزيادة. وسيقوم التحالف بتحديد عدد وقيمة الأسهم مع البائعين في وقت لاحق وقبل اتمام الصفقة، وذلك مع احتفاظ سموه بكامل نسبة ملكيته في الشركة. وفي صفقه أخرى أسست شركة المملكة والصندوق السيادي الفرنسي صندوقاً بقيمة 1,5 مليار ريال. ويعتمد الصندوق في استراتيجيته الاستثمارية على الفرص الجذابة في تطوير الشركات الصغيرة والمتوسطة في المملكة العربية السعودية وبالمشاركة مع كبرى الشركات الفرنسية، بالإضافة إلى التنويع الجيد لمحفظة استثمارات شركة المملكة القابضة.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

جديد المقالات