بالصور.. ألعاب الإثارة والرعب ستجدهما في “القدية”

سبق – باتت شركة سكس فلاقز الأمريكية الشهيرة على بُعد خطوات من تنفيذ مشروعها الضخم في عاصمة الترفيه السعودية “القدية”، التي وضع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – حجر الأساس اليوم لها؛ لتكون “القدية” الوجهة الترفيهية والرياضية والثقافية الجديدة، التي تعد الأكبر من نوعها في السعودية، والتي تقام على مساحة تتجاوز 334 كيلومترًا مربعًا، وسيتم إنشاؤها غرب العاصمة السعودية (الرياض).
وأكد المسؤولون في “سكس فلاقز” عبر لقاءات عدة أن مشروع “القدية” سيثري الحياة اليومية في السعودية، وخصوصًا أن الغالبية العظمى من سكان السعودية من الشباب، مشيرين إلى أن الشركة عازمة على بناء ثلاث مدن ترفيهية ضخمة بأحدث الوسائل، وأكثرها تطورًا، مع إضافة ألعاب ترفيهية جديدة لأول مرة في العالم.

ألعاب الرعب
تتميز ألعاب “سكس فلاقز” بأنها للشباب بشكل أكبر، خاصة الفئة الباحثة عن الإثارة والتشويق والرعب؛ إذ يزورها ملايين الشباب سنويًّا في ولايات أمريكية عدة بحثًا عن التشويق؛ وللوصول إلى حافة الموت والعودة للحياة مجددًا على حد وصفهم؛ لذلك تظهر “سكس فلاقز” في الاستطلاعات الأمريكية الأكثر تفضيلاً لدى الشباب عن مدينة ديزني لاند.
ويؤكد الشباب أنهم يفضلون مدينة “سكس فلاقز”؛ لأن ألعابها تشعرك بالخطر؛ وهو ما يضيف المزيد من الإثارة والتشويق، ومنها ألعاب مثل توتسا ودروب أوف دووم وكنقدا كا، وغيرها الكثير. كما سيتم إطلاق ألعاب جديدة عدة لأول مرة، سيكون ذلك من عاصمة الترفيه السعودية.

إنفاق السعوديين على الترفيه في الخارج
يبلغ حجم إنفاق السعوديين على السياحة الخارجية أرقامًا فلكية؛ ففي عام 2015 قُدرت بـ84 مليار ريال، في حين ارتفع الإنفاق في عام 2016 إلى ما يقارب 99 مليار ريال، وفقًا لبيانات رسمية.
ورصدت بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما” أن إنفاق السعوديين على السياحة الخارجية بلغ نحو أكثر من نصف تريليون ريال، ما يعادل 580.7 مليار ريال خلال عشرة أعوام، وتحديدًا منذ عام 2007 حتى عام 2016.
وعن غرض السفر إلى الخارج، وإنفاق الأموال، كان الترفيه يتصدر قائمة أسباب السفر للسياحة الخارجية.

1

2

3

4

5

6

7

8

9

10
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات