سلطان بن سلمان: ما تحقق للتراث الوطني من إنجازات هو نتاج لما لقيه من دعم واهتمام من خادم الحرمين

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن ما تحقق لقطاع التراث الوطني من إنجازات وما يناله من جوائز وإشادات هو نتاج لما لقيه من دعم واهتمام من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- الذي عاصر قطاع الآثار والتراث في المملكة منذ إنشائه قبل 50 عاماً، ووقف بقوة أمام إزالة أو اندثار مواقع الآثار والتراث الوطني، وتبنى قرارات مهمة وتاريخية لحماية الآثار منذ عهد الملك سعود رحمه الله، وتوج هذا الدعم من مقامه الكريم بتبنيه (أيده الله) للمشروع الرائد والمستمر برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة الذي تنفذه الهيئة لإحداث نقلة نوعية في برامج ومشاريع التراث الحضاري الوطني. 

وقال سموه في تصريح صحفي بعد تسلم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله من سموه “جائزة الشارقة الدولية للتراث الثقافي”، التي فاز بها برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة خلال اجتماع مجلس إدارة دارة الملك عبد العزيز اليوم الاثنين 6 صفر 1440هـ.وذلك إهداء من الهيئة لمقامه الكريم، إن الجائزة نتاج متابعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ومساندته – يحفظه الله، للبرنامج لتحقيق أهدافه، وهو ما ترجمته الهيئة وفريق عمل البرنامج الى مشاريع ومبادرات تم تنفيذها مع الشركاء بمستوى عال من المهنية، بهدف المحافظة على التراث الوطني، وتأهيله، وتطويره، وجعله واقعا معاشا يسهم في ربط المواطن بتاريخ وتراث وطنه والاعتزاز به.

وأشار إلى أن الهيئة بنت على الجهود العظيمة للمؤسسات التي سبقتها في العناية بالآثار والجهود الفردية المميزة للمحافظة على التراث وابرازه والذين كان لهم التميز الذي نجني ثماره اليوم، وهي الثقافة التي تعلمناها من سيدي خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله ومن قادة الدولة السابقين رحمهم الله باستكمال العمل والوفاء مع كل من أسس وانجز.

وكان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، قد سلم جائزة الشارقة الدولية للتراث الثقافي في دورتها الثانية لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة الذي تتبناه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في حفل الذي أقيم في مقر معهد الشارقة للتراث بدولة الإمارات العربية المتحدة، يوم الأحد 6 شعبان 1439هـ الموافق  22 ابريل 2018م.

 ويهدف البرنامج إلى تحقيق الحماية للمواقع التراثية والتعريف بها ونشر المعرفة والوعي لدى فئات المجتمع عامة والشباب خاصة بتاريخ بلادهم والتعاقب الحضاري الكبير الذي تزخر به الجزيرة العربية، وغرس الاهتمام بالتراث بوصفه احد اهم عناصر الهوية الوطنية، والتوسع في انشاء المتاحف في مناطق المملكة وتطوير عروضها بأساليب حديثة وجذب المواطنين والزوار لارتيادها، وتهيئة مواقع التاريخ الإسلامي للزيارة، وتطوير المتاحف الخاصة والعناية بالمباني والبلدات التراثية، كل ذلك بقصد التعريف بالمملكة بوصفها ملتقى للحضارات عبر العصور، ومحورا مهما في التراث الإنساني، وربط المواطن بوطنه عبر جعل التراث عنصراً معاشاً، وتحقيق نقله نوعية في العناية به وتعظيم الاستفادة من اقتصاديات التراث بما يسهم في التنمية الاقتصادية الشاملة.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات