كشوفات حديثة تُظهر أن “الدوادمي” كانت موطناً لصهر وتصدير المعادن قبل 1200 عام

كشفت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، عن اكتشافات أثرية جديدة أظهرتها نتائج العمل الميداني ضمن الموسم الأول من مشروع التنقيب في موقع حليت الأثري بمحافظة الدوادمي في منطقة الرياض، والتي أثبتت أهمية الموقع بشكل واضح من خلال الكشف عن مجموعة من الظواهر العمرانية المتنوعة في الموقع.

وأعلن عجب العتيبي رئيس فريق التنقيب ومدير إدارة التراث الوطني في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الرياض، أن الحفرية كشفت عن مسجد جامع يتوسط المستوطنة على نمط المساجد المبكرة في العصر الإسلامي الأول، ونماذج لمساكن مكونة من أفنية وغرف للتخزين ومناطق عمل تحوي أفران لصهر المعدن ومعالجته، كما تم الكشف عن أفران متجاورة كانت تمثل نموذجاً لمراحل التعدين التي وصفتها المصادر الإسلامية، وأيضاً معثورات فخارية وزجاجية وأخرى منفذة من الحجر الصابوني وأدوات دقيقة، مثل الخرز والمكاييل الزجاجية التي تعطي انطباعاً مبدئياً على وجود حراك اقتصادي وتجاري في المستوطنة.

وأفاد أنه تم توثيق مجموعة من النقوش والكتابات الإسلامية حول الموقع، مبيناً أن هذه الكتابات تعطي بعداً جديداً لتاريخ المنطقة وحضارتها خلال الفترة الإسلامية المبكرة، وذهب إلى أن الفخار الذي تم اكتشافه بالموقع خضع للدراسة والتصنيف وظهر من النتائج المبدئية أنه يمكن تأريخه للعصر الإسلام المبكر الأموي وبداية العباسي.

وأشار العتيبي إلى أن مشروع التنقيب في موقع حليت الأثري بمحافظة الدوادمي يركز على أعمال التنقيب في المنطقة المسيجة للموقع الأثري الذي تبلغ مساحته 600م في 100م، وبيّن أن هدف المشروع التحقق من كثافة المعثورات الأثرية والكشف عن الأدوات والوسائل المصاحبة لأعمال التعدين.

وذكر رئيس فريق التنقيب أن أولى الأعمال الأثرية التي أجريت في الموقع والذي يعد من أهم مستوطنات التعدين في الفترة الإسلامية المبكرة، تمت ضمن أعمال مسح لمنطقة وسط المملكة عام 1401هـ، وسُجل في الموقع عدد من آثار التعدين، حيث ينتشر على سطحه عدد غير قليل من كِسَر الأواني الفخارية والزجاجية، كما يمتاز الموقع بكثرة الرحى الحجرية المستخدمة في طحن المعادن، لافتاً إلى أن هناك عدد من الدلائل التي تبين أهمية هذه المدينة ومكانتها الاقتصادية منذ وقت مبكر في التاريخ، وضرب الأمثلة على ذلك بالتخطيط العام والنسق المعماري المميز والمتمثل في المسجد الجامع والوحدات والدور السكنية المترابطة ومواقع صهر المعادن ومعالجتها.

ويوجد بالدوادمي أكثر من 35 موقعاً أثرياً مهماً تحتوي بعض أجزائها على نقوش حيوانية ورسوم وكتابات تاريخية، ومن أهمها نقشان تاريخيان كتبا بالخط السبئي في مركز مأسل 40 كم من المحافظة، وصاحب النقش الأول هو الملك أبكر أسعد من أشهر ملوك حمير التبابعة، والثاني فهو الملك معد يكرب الحميري، وإلى الجنوب بعيداً عن هذين النقشين تظهر على واجهات الجبال نقوش ورسوم على صخور كبيرة لوعول ونعام، كذلك في الجنوب الأوسط من المحافظة. 

كما توجد آثار جبل ثهلان التي تحتوي على رسوم الأسـُود في مطيوي دلعة في الجهة الجنوبية الغربية، بالإضافة إلى رسوم لمجموعة بشر على هيئة راقصة، وفي صمة الريان رسوم لبقر الوحش. 

كما توجد آثار أشقر البراقة في جبال الأسودة جنوب غرب المحافظة، وتحتوي على رسوم للحيوانات البرية كإشارات إلى حرفة الزراعة بالمحافظة.

وتعد الدوادمي من الناحية الأثرية من أهم المواقع التي لفتت نظر الباحثين والمهتمين، فبدأت عمليات المسح منذ العام 1979م، وأسهمت في اكتشاف العديد من المواقع والعثور على قطع نادرة. 

ووفقاً لمدير مكتب السياحة والتراث الوطني بمحافظة الدوادمي عبدالله العتيبي فإن موقع صفاقة الذي يبعد عن المحافظة 20 كلم جنوباً والمكتشف عام 1979م لا تزال الاكتشافات الأثرية فيه قائمة، بالإضافة إلى المسوحات الأثرية في موقع ماسل أو ما يسمى بجبل الجمح الذي يبعد حوالى 40 كم جنوب شرق الدوادمي.

وأكد العتيبي وجود عدة نقوش ورسومات صخرية ترجع للقرن الخامس الميلادي، تحكي أسرار ذلك العصر المندثر بين الصخر، حيث تُظهر النقوش والرسومات الصخرية قدرة الإنسان في تلك العصور على التكيف مع الظروف المحيطة وتسخير الطبيعة لخدمته، وأبرز النقوش في تلك المنطقة نقشان كتبا بالخط السبئي، يعود الأول للملك أبكر أسعد من أشهر ملوك حمير التبابعة في الثلث الأول من القرن الخامس ميلادي، والنقش الثاني يعود للملك معد يكرب الحميري لعام 516 ميلادي، إضافة إلى العديد من الجبال، أشهرها جبل جبلة، الذي جاء على ذكره الشاعر أمرؤ القيس، ويوجد في المنتصف منه العديد من النخيل والغابات. 

ومن المواقع التراثية في الدوادمي أيضا قرية وضاخ، وهي قرية ومنبر في الطرف الشمالي من بلاد بني نمير، يعود تاريخها إلى العصور الإسلامية المبكرة ؛ ويبدو أن قبيلتي غنيّ وباهلة قد حلوها بعد تشتت بني نمير أيام بني العباس.

وتُنسب إلى وضاخ البـُرَم التي تصنع من صخور الحجر الصابوني الهشة، ويقع منجمها في شمال المحافظة، وقد أحيط جزء منه بسياج حديدي، وفيه مجال جيد للتنقيب الأثري؛ حيث أفاد السكان المجاورون بوجود اللـُّقى والملتقطات المتنوعة إلى عهد قريب.

وفي شرق المنطقة المسيجة تقع آثار القرية على مساحة لا تقل عن ستين ألف متر مربع؛ وهي مخططة بشكل جيد وتكاد ترتقي إلى أن تكون مدينة في عـُرف تلك الحقبة، وقد ذكر في بعض المصادر باسم “معدن الصحراء” وحدثت بالقرب منها بعض المعارك عند اختلال الحكم الأموي.

وفي الجهة الشمالية من جبال الأسودة في جنوب غرب المحافظة يقع أشقر البراقة، ويشتهر بمعادن الذهب والفضة، وتنتشر هذه الآثار على مساحة واسعة من الأرض.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات