هدفنا صناعة السياحة

vison-1024x688

مؤسسة التراث تدعم دورة في أوزبكستان لتطوير مهارات سعوديين في الحفاظ على المواقع التاريخية

نظمت مؤسسة التراث الخيرية بالتعاون مع مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية “إرسيكا” دورة موسم الصيف التدريبية حول الحفاظ على المواقع التاريخية الحضرية، في كل من سمرقند وطشقند وبخارى في جمهورية أوزبكستان، وتأتي هذه الدورة ضمن أعمال  مؤسسة التراث الخيرية الريادية في التدريب المعماري.

ركزت الدورة على المواقع التاريخية الحضرية،  والتعرف أكثر على مواقع التراث العمراني والمباني التاريخية وتحليلها وتوثيقها إلى جانب زيارة أهم المعالم المدرجة ضمن قوائم اليونسكو للتراث العالمي.

وشارك في تقديم الدورة نخبة من الخبراء والمختصين العالميين، باستخدام تقنيات متطورة، وأساليب تعليمية وتدريبية حديثة. وقد استفاد منها مسؤولين في قطاع السياحة والآثار، والبلديات وأمانات المدن، وعاملين في مجال المحافظة على التراث العمراني.

وقد اعتادت مؤسسة التراث الخيرية على عقد دورات متخصصة في المجالات التي تخدم التراث بشتى فروعه، انطلاقاً من حرصها على إيجاد كوادر وطنية مؤهلة تتمتع بمهارات إبداعية مصقولة، تكون قادرة على تحمل مسؤولياتها في أعمال الترميم وتأهيل المباني التراثية وصونها.

وخلال الأعوام الماضية نظمت المؤسسة دورات تدريبة  داخل المملكة وخارجها، شارك فيهما خبراء عالميون ذوو تجارب إبداعية في مجال العناية بالتراث والحفاظ عليه، وساهمت المؤسسة من خلالهما في تطوير الأداء ورفع المستوى المعماري، إلى جانب إيجاد علاقات قوية بين أهل الاختصاص، مما يهيّئ الفرصة لمزيد من التعاون والتواصل.

يذكر أن مؤسسة التراث ليست ذات أهداف ربحية، وقد أنشأها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود عام 1417هـ(1996م)، انطلاقاً من حرص سموه وعنايته بالتراث، وتعمل على إعادة صياغة مفهوم التراث، وتأكيد أهميته، بوصفه عنصراً متجدداً يستمد جذوره من الماضي؛ ليسهم في انطلاقة حضارية واثقة إلى مستقبل أكثر إشراقاً. ويمتد نشاطها ليشمل عدداً من المجالات المتعلقة بالمحافظة على تراث المملكة العربية السعودية بشكل خاص، والتراث العربي والإسلامي بشكـل عام.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

جديد المقالات