مشروع جدة التاريخية.. النقلة الكبرى

المسلة – تغنى الشعراء السعوديون بمدينة جدة منذ بناء الدولة السعودية الحديثة على يد المؤسس الملك عبدالعزيز، وقليلًا ما تجد شاعرًا من الرعيل الأول أو الحاضر لم يتغزل بهذه المدينة الجميلة، ذات البعد التاريخي والثقافي، التي شهدت ظهور الثقافة والفنون، بإبداعات المبدعين، وبالشكل المعماري لها، وبالتنوع الثقافي والاجتماعي في مكوناتها الحضارية.
 
وتأتي جدة التاريخية -الشهيرة بالبلد- من المعالم التاريخية والثقافية لمنطقة مكة المكرمة بوصفها بوابتها على مدار التاريخ، ومدينة تجارية واجتماعية من مدن المملكة العربية السعوديةحسبما ذكرت المدينة.
 
وجدة التاريخية أصبح لها حضورها العالمي بمكونها التراثي الظاهر في بيوتاتها القديمة، أو أسواقها الشهيرة، أو مساجدها ذات الإطار الاسلامي والعربي.
 
وكثيرًا ما كان هذا المكان محط أنظار العالم؛ لما توليه حكومة المملكة العربية السعودية للمحافظة على هذا الإرث الحضاري والجمالي، وبما يحمله من نسيج اجتماعي، سكنه وجدان المجتمع.
 
وجاء القرار الملكي بتحويل جدة التاريخية إلى مشروع مستقل بذاته، له ميزانيته الخاصة، كذلك اتصاله بالوزارة الجديدة -وزارة الثقافة- كأن هذه المدينة التاريخية لها صلة بالحضور الثقافي؛ لذلك انضمامها إلى وزارة الثقافة سيكون له أثره الكبير في بروزه للعالم كمعلم ثقافي يشجع السياح على زيارته، والتعرف على جمالياته.
 
 
هذه نقلة إصلاحية لقيادة المملكة العربية السعودية بالاهتمام والمحافظة على هذ التاريخية، بوصفها الموقع الغني بالآثار والتاريخ، والأنموذج المميز للتراث العمراني.
 
لعل من المناسب الإشارة إلى أن مشروع جدة التاريخية يأتي امتدادًا لتطوير المناطق التاريخية في المملكة العربية السعودية، مثل مشروع بوابة الدرعية، والهيئة الملكية بتطوسر العلا، والحفاظ على ما تحمله هذه المناطق من قيم تاريخية، وستكون هناك مدن جديدة ستلحق بركب هذه المدن الأثرية؛ لأن المملكة غنية بمثل هذه المواقع الجغرافية ذات الأبعاد الحضارية والأثرية، التي تمثل محطة للباحثين عن التاريخ والآثار في عالم السياحة الثقافية.
 
ونحن نرى صدور مثل هذا القرار التاريخي، ينبغي الالتفات نحو جهود مبذولة قام بها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، الذي كان وراء الاجتماع الكبير بتطوير المناطق التاريخية في بلادنا. ولعلنا رأينا هذا الاهتمام ممثلًا في بوابة الدرعية، وبوابة العلا، وغيرهما من مناطقنا ذات البعدين؛ التاريخي والحضاري، وهو ما يدعو إليه في كثير من أحادثيه الإعلامية، ورؤيته نحو إبراز الفرص المتوفرة لدينا في هذا الحقل من حقول الاستثمار في قوة المملكة التراثية والحضارية والتاريخية.
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات