مكة المكرمة أكثر مدن العالم جذبا للاستثمار

أكد مساعد الأمين العام لهيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة المهندس خالد بن عبدالحفيظ فدا، أن مكة المكرمة أكثر مدن العالم جذبا للاستثمار، مشيرا إلى أنه تم تطوير المنطقة المركزية لحدود الدائري الثالث، وتحديد مسارات مترو مكة على أربعة خطوط رئيسة. وقال إن الهيئة تشرف على ثلاثة مشروعات رئيسة هي: مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز ـ يرحمه الله ـ لإعمار مكة المكرمة بكلفة 23 مليار ريال، ومشروع النقل العام في مدينة مكة المكرمة (القطارات والحافلات) بكلفة 62 مليار ريال، ومشروع معالجة وتطوير الأحياء العشوائية بمنطقة مكة المكرمة الذي تتولى تنفيذه أمانات المدن الرئيسة الثلاث (مكة، جدة، الطائف) من خلال شركات التنمية والتطوير العمراني الحكومية.
وأشار الفدا في لقاء خص به “الوطن” إلى أبرز المشاريع التي سيكون لها أكبر الأثر على تحقيق شعار مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بأن تكون مكة المكرمة في مقدمة العالم الأول، موضحا أن لمكة المكرمة قدسية وأهمية خاصة لأنها قبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم ومحط رحالهم، فكان لها النصيب الأوفر من مشاريع التطوير والتنمية حيث شهد بيت الله الحرام توسعات متعددة طوال العهد السعودي الزاهر منذ أيام الملك عبد العزيز، وأبنائه من بعده- رحمهم الله-، مؤكدا أن توسعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز- رحمه الله- تعد أكبر توسعة للمسجد الحرام في التاريخ الإسلامي، فامتدت ساحات الحرم الشمالية لتستوعب الحركة والمصلين، وكان لابد من مواكبة هذه التوسعة العملاقة بمشاريع تطويرية في المنطقة المركزية حتى حدود الطريق الدائري الثالث بتحديث البنية التحتية، وتوطين الخدمات والمرافق العامة الضرورية، ومعالجة وتطوير أوضاع الأحياء العشوائية، وتوفير الإسكان البديل، فلا يكاد يمر يوم إلا ونشهد أوجه التطوير للشوارع والطرقات وتحديث البنية الأساسية والخدمات بالأحياء المكية.
وأوضح فدا أن مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز ـ يرحمه الله ـ لإعمار مكة يأتي لإحداث طفرة كبيرة في التنمية الحضرية والتطوير العمراني بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة، من خلال استكمال الطرق الدائرية جميعها، وفتح محاور الحركة الإشعاعية وتطوير الأحياء العشوائية التي تمر بها، كما أن مشروع النقل العام في مدينة مكة المكرمة (القطارات والحافلات)، يعد من أهم المشاريع، وسيحدث نقلة نوعية في خدمات النقل.
 الانتهاء من الطرق الدائرية
وأشار إلى أنه سيتم الانتهاء من الطرق الدائرية بمكة لتسهيل حركة الأهالي والزوار لبيت الله الحرام حيث تمت إزالة العقارات التي يمر بها الضلع الغربي للطريق الدائري الثاني الممتد من تقاطع الكعكية جنوبا ضمن الطريق الدائري الثالث إلى طريق المدينة المنورة شمالا بطول 6 كلم. ويجري العمل حاليا في تنفيذ مسار الطريق بعد إزالة المعوقات كافة التي تعترضه بترحيل الخدمات (اتصالات، مياه، كهرباء، صرف صحي). ويتوقع أن تنتهي أعمال الطريق عام 1438.
وأضاف: لقد قطعت الأجزاء المتبقية من الطريق الدائري الثالث شوطا ملحوظا، وهو طريق سريع رئيس بطول 14.2 كم وعرض 100 متر، ويشتمل على الوصلة بطول 3.2 كم، ويمتد من تقاطع التنعيم شمالا باتجاه الشرق متقاطعا مع شارع الحج، ومارا على شارع الجزائر وشارع ريع ذاخر حيث تم الانتهاء من أعمال إزالة العقارات في تلك الوصلة إلى تقاطع التنعيم.
أما الوصلة الأخرى للطريق الدائري الثالث بطول 11 كم، وتمتد من شارع الحج شمالا باتجاه الجنوب بالتقاطع مع شارع وادي جليل مرورا بتقاطع ميدان العدل، ويمر بنفق تحت ساحة الجمرات، ومن ثم فوق طريق المسجد الحرام بالعزيزية، وطريق الطائف وينتهي بتقاطع المسخوطة، رابطا على الطريق القائم في منطقة الهجرة، والعمل جاري في الأجزاء المتاحة، وتستكمل أعمال نزع الملكية في مطلع العام المقبل 1437.
وقال فدا: بالنسبة للطريق الدائري الرابع فهو طريق سريع رئيس بطول 64 كم وعرض 100 متر، فقد اكتملت أغلب مساراته وتقاطعاته التي تشتمل على 10 تقاطعات رئيسة و3 وصلات بين التقاطعات وهي قيد التنفيذ.
وحول الأثر الإيجابي الذي سيحققه مترو العاصمة المقدسة في تسهيل عملية الوصول إلى قلب مكة المكرمة والتنقل فيها والمغادرة منها، قال إن مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز- يرحمه الله- لإعمار مكة، تضمن إنشاء مواقف متعددة الوسائط تعتمد على منهجية نظام إدارة الحركة موزعة عند تقاطع محاور الطرق الإقليمية مع الطرق الدائرية بسعة محددة لكل موقف بناء على الحركة المرورية القادمة، ويربط هذه المواقف مسارات للنقل العام سواء بالسكك الحديدية، أو الحافلات من خلال المسارات الإشعاعية التي ذكرت آنفا لتصل المنطقة المركزية بالمواقف ومسار دائري لتوزيع الحركة بين المسارات الإشعاعية.
 4 خطوط رئيسة
وأفاد فدا أن مشروع النقل العام في مدينة مكة المكرمة (القطارات والحافلات) يتضمن تنفيذ مسارات للسكك الحديدية الحضرية (مترو مكة) على أربعة خطوط رئيسة، تربط المرحلة الأولى منه لتنفيذ خطين شمال المسجد الحرام، يرتبطان بمسار قطار المشاعر وقطار الحرمين، ومسار آخر يربط طريق العزيزية العام بجنوب المسجد الحرام ثم غربه، ثم يتجه شمالاً حتى يصل لمسجد السيدة عائشة بحي التنعيم. وسوف يؤدي مترو مكة إلى تخفيف الزحام بالمنطقة المركزية، وتسهيل حركة ضيوف الرحمن من وإلى المسجد الحرام.
 حل العوائق كافة
وعن المشاريع المتعثرة وكيفية متابعتها لإيجاد الحلول الكفيلة بإنجازها دون تأخير، شدد فدا على أن الهيئة تعمل على حل العوائق كافة أو العقبات التي تواجه تنفيذ المشاريع التطويرية، واقتراح الحلول المناسبة لضمان استمرارية العمل وفق الجداول الزمنية المعتمدة لتنفيذ المشاريع، فلكل عملية تطويرية تحدياتها ومعوقاتها الإدارية والتنظيمية والمالية والاجتماعية وتعمل الهيئة على معالجتها بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، ولعل أبرز التحديات هي تعزيز الثقة في العملية التطويرية وزيادة التعاون والتنسيق بين الجهات الحكومية ذات العلاقة، وجذب المطورين والمستثمرين للإسهام في التنمية، مع بسط ثقافة التفاؤل بالتطوير لدى قطاعات المجتمع الواسعة وتفعيل دور الكوادر الوطنية والخبرات الإدارية في خدمة تنفيذ البرنامج التنموي بالسرعة والفعالية المنشودة وذلك بالحرص على تسهيل الإجراءات الإدارية وإزالة ما يعترضها من معوقات خاصة فيما يتعلق بترحيل شبكات المرافق .
  المشاريع الحديثة 
وحول المشاريع الحديثة التي لم يتم البدء فيها، قال إن من أهم المشاريع الحديثة مشروع بوابة مكة، وتشرف عليه أمانة العاصمة المقدسة وشركة البلد الأمين للتنمية والتطوير العمراني، وهو مشروع متكامل لإنشاء مجمع للدوائر الحكومية مع الضاحية السكنية بمتنزهات ترفيهية ومرافق عامة وخدمات صحية وتعليمية واجتماعية، وهي إحدى الضواحي التي أوصت بتنفيذها الدراسات التي قامت بها الهيئة.

 ارتفاع أسعار أراضي المنطقة المركزية
وعما تتميز به مكة المكرمة من ارتفاع كبير في سعر المتر للأراضي، وخاصة في المنطقة المركزية، ودور الهيئة في هذا الشأن، قال فدا إن مكة المكرمة تعد من أكثر المدن في العام جذبا للاستثمار وأن المنطقة المركزية حول الحرم المكي الشريف ذات أسبقية للمستثمرين وشركات ومؤسسات الفندقة والضيافة والخدمات العامة، وأن سعر الأرض والعقار تتحكم فيه عملية العرض والطلب في السوق، وما يعني الهيئة هو تقديم خدمات متكاملة لضيوف الرحمن، وفي اعتقادي أنه لابد من وضع ضوابط ومعايير لتحديد أسعار الأراضي بالتنسيق مع الجهات المختصة.
وعن لغة الأرقام وعدد المشاريع المنفذة بمكة المكرمة وتكاليفها المادية التي تصرفها الدولة والقطاع الخاص لتكون مكة المكرمة في مقدمة دول العالم، ذكر أن هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة تشرف على ثلاثة مشاريع رئيسة هي: مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز ـ يرحمه الله ـ لإعمار مكة المكرمة بكلفة 23 مليار ريال، ومشروع النقل العام في مدينة مكة المكرمة (القطارات والحافلات) بكلفة 62 مليار ريال، ومشروع معالجة وتطوير الأحياء العشوائية بمنطقة مكة المكرمة الذي تتولى تنفيذه أمانات المدن الرئيسة الثلاث (مكة، جدة، الطائف) من خلال شركات التنمية والتطوير العمراني الحكومية.
 أهم الصعوبات
وحول نوعية الصعوبات التي واجهتهم في تحقيق الأهداف الكبيرة لتطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة على أرض الواقع، قال فدا: لعل من أهم الصعوبات التي تواجه العملية التطويرية هي إيحاد قاعدة بيانات متكاملة للبنية التحتية وتحت مظلة واحدة مع أهمية تفعيل دور القطاع الخاص بإيجاد لائحة تنفيذية تحفظ حقوق جميع الأطراف من منظور التكامل التنموي، إضافة إلى ترسيخ رؤية التكامل في التطوير والتنمية ما بين البناء، وشبكات المرافق والخدمات، تنمية الموارد البشرية لتحقيق رؤية إمارة منطقة مكة المكرمة في تنمية المكان وبناء الإنسان تحت راية قائد البناء والنماء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وبإشراف رائد التطوير والإبداع مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة الأمير خالد الفيصل، وبمتابعة الأمين العام للهيئة الدكتور أسامة البار.

 

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات