مكتبة الصور بجناح هيئة السياحية تنقل زوّار “جايتكس” من دبي إلى السعودية

عاش زوّار جناح الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمعرض “جايتكس” دبي تجربةً فريدةً التقطوا فيها صورًا تذكارية مع معالم سياحية سعودية “مدائن صالح في العلا، وقرية رجال ألمع في عسير، وجبل القارة في الأحساء، وجدة التاريخية، ونقوش جبة في حائل، وغيرها”، وذلك في ركن التصوير بالواقع المعزز، ومن خلال مكتبة الصور والأفلام السياحية.

 

وعبر الزوار عن سعادتهم وإعجابهم بالتقاط صورًا وسط معالم سياحية سعودية، وعدّ الزوار ذلك تجربة فريدة من نوعها تؤكد على مدى حضور السياحة السعودية بمواقع تراثها العالمي وغيرها من المعالم السياحية والتراثية في معرض جايتكس دبي.

 

كما استعرض الجناح ميزات مكتبة الصور والأفلام السياحية التي تعد أكبر قاعدة بيانات من الصور السعودية المتاحة على الشبكة، والتي يثريها آلاف المصورين، وتضم أكثر من ( ٤١ ) ألف صورة عالية الجودة، تبرز التنوع الحضاري والطبيعي والسياحي والثقافي للمملكة، كمنصة تجارة إلكترونية تتيح للمصورين بيع صورهم على الإنترنت.

 

كما ضم الجناح الذي تشارك به الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ممثلة في الإدارة العامة لتقنية المعلومات، لأول مرة في معرض ومؤتمر “جايتكس” التقني بمدينة دبي خمسة حلول حديثة ومبتكرة تعتمد على أكثر التقنيات رواجًا على مستوى العالم، مما يعزز المكانة البارزة للمملكة العربية السعودية في مصاف الدول المتقدمة والكبرى في العالم عبر هذا القطاع.

 

وأكد الدكتور عبدالعزيز آل الشيخ نائب رئيس الهيئة لقطاع المساندة أنه وفي ظل الطفرة التي تشهدها السعودية في تقنية المعلومات والتحول الرقمي حرصت الهيئة على المشاركة في المعرض المتخصص لاستعراض مشاريعها وابتكاراتها التقنية العالية المستوى.

 

وعن مشاركة مكتبة الصور في الجناح، أشار المهندس أنس الصليع مدير عام الإدارة العامة لتقنية المعلومات بالهيئة إلى أهمية استثمار التقنية في التعريف بالمملكة ومقوماتها السياحية وإثراء الصورة الذهنية لدى السائح وتعزيز رغبته بزيارتها، عبر أساليب ممتعة ومبتكرة.

 

هذا ويعكس الجناح جهود وتوجهات الهيئة لتسخير  أحدث التقنيات وأكثرها رواجاً للترويج للسياحة والتراث الوطني، حيث عملت الهيئة و منذ نشأتها على استخدام تقنية المعلومات واستثمارها في المجال السياحي، ايماناً منها بأهمية هذه التقنيات في دعم هذا القطاع الحيوي وقيمته الاجتماعية و الثقافية والسياسية والاقتصادية.  

​ا

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات