نائب أمير منطقة الرياض يدشن مهرجان ” حركات ثقافية لذوي الإعاقة ” في دورته الثالثة

دشن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض في مساء يوم أمس فعاليات المهرجان الثقافي الثالث لذوي الإعاقة (حركات ثقافية) الذي تنظمه جامعة الملك سعود ، بحضور معالي مدير الجامعة الدكتور بدران العمر وعدد من الشخصيات ويستمر لمدة يومين .

وفور وصوله قام بافتتاح المعرض المصاحب و الذي تشارك فيه أكثر من 30 جهة حكومية وخاصة ونفع عام معنية بذوي الإعاقة، إضافة لمعرض فني يقدم فيه الفنانون من ذوي الإعاقة أعمالهم في مجال الفن التشكيلي والتصوير الضوئي والفنون البصرية وتقديم ورش عمل فنية بمشاركة وإشراف من الهيئة العامة للثقافة ، وتجول سموه على الأركان المشاركة بالمعرض .

بدأ الحفل الخطابي في قاعة الشيخ حمد الجاسر ، بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ، ثم ألقى معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران العمر كلمة رحب فيها بسمو نائب أمير منطقة الرياض ، وأوضح أن احتفال الجامعة بيوم الإعاقة العالمي؛ يأتي من مبدأ الحرص الذي توليه حكومتنا الرشيدة بتوفير  كافة الإمكانات لذوي الاحتياجات الخاصة، وإِعطائهم حقوقهم كاملة أيوة بأفراد المجتمع الاخرين وإدراكاً من الدولة لدورها الفعال في الجمتمع الذي ينتمون إليه 

وأضاف الدكتور العمر أن جامعة الملك سعود تحرص على إقامة مثل هذه الاحتفالية في إطار جهودها التوعوية بحقوق وواجبات ذوي الاحتياجات الخاصة ، وتأكيداً على دورها الريادي في خدمة ذوي الاجتياحات الخاصة ، حيث كانت من أوائل الجامعات التي فتحت أبوابها لقبول الطلاب ذوي الإعاقة، كما بادرت بإنشاء مركز يعد من أرقى وأفضل المراكز على مستوى جامعات المملكة ودول الخليج.

وأكد معاليه أن الجامعة تتبع توجيهات القيادة الرشيدة التي تؤكد على الاهتمام بذوي الإعاقة على المستويات الرسمية والاجتماعية، إضافةً إلى ما تبنته رؤية المملكة 2030 من طرح مبادرات تدريبية وتأهيلية لتلك الفئة الغالية ، مشيراً إلى أن كافة الجهود تهدف لتقديم الخدمات التي تُلبي تطلعات ذوي الإعاقة، من خلال إشراك المجتمع بكافة فئاته وشرائحه في مسارات التنمية الاقتصادية الحديثة وتمكين فئات ذوي الإعاقة وإتاحة الفرصة لهم للعمل والتعلم ليكونوا عناصر مساهمة وفعالة في التنمية الوطنية .

ورفع مدير جامعة الملك سعود الشكر لخادمِ الحرمينِ الشريفينْ الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولسموِّ وليِ عهدهِ الأمينْ – حفظهما الله – ؛ على ما يقدمانه من رعاية واهتمام بالمواطنين بكافة شرائحهم، ولدعمهم الدائم والسخي للجامعة ومساندتهم الدائمة لكل برامجها وأنشطتها، كما قدم شكره لسمو نائب أمير منطقة الرياض على ما يقدمه من دعم ومساندة للجامعة، وشكر القائمين على هذه الاحتفالية ممثلة بعمادة شؤون الطلاب. وكرم بعد ذلك صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن الجهات والأفراد الذين أسمهوا في خدمة ذوي الإعاقة، وكذلك الداعمين لمهرجان حركات في دورته الثالثة. وفي النهاية اختتم الحفل بعرض مسرحية “أيعقل” بمشاركة مواهب مسرحية من ذوي الإعاقة.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات