وزيرة السياحة الفلسطينية: توافد السائح العربى إلى فلسطين يعد دعمًا لقضيتنا

اليوم السابع – قالت وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية رولا معايعة، إن وجود السائح العربى فى فلسطين خاصة بالقدس والمسجد الأقصى يعد دعمًا للقضية الفلسطينة.
وأضافت الوزيرة – فى تصريحات خاصة لوكالة أنباء الشرق الأوسط على هامش فعاليات الدورة الـ 44 لاجتماع لجنة الشرق الأوسط التابعة لمنظمة السياحة العالمية – أن توافد السائح العربى على فلسطين لا يعد دعمًا سياسيًا فقط للقضية الفلسطينية، ولكنه يمثل فى الوقت نفسه دعمًا اقتصاديًا ومعنويًا للشعب الفلسطينى.
وأوضحت أن زيادة حركة السياحة العربية إلى فلسطين يحمل العديد من الإيجابيات للاقتصاد الفلسطينى بشكل عام والقطاع السياحى على وجه الخصوص، فتواجد السائح العربى بالفنادق الفلسطينية ، وشراءهم للمنتجات والمشغولات الفلسطينية من أصحاب المحلات يمثل دعمًا اقتصاديًا كبير لفلسطين، فضلاً عن أنه يعد حماية للقدس والمسجد الأقصى الذى يتعرض للانتهاكات يوميًا من قبل الاحتلال الإسرائيلي، مشيرة إلى أن عدم وجود سياحة عربية إسلامية بالمسجد الأقصى يمثل فرصة للاحتلال والمستوطنيين الإسرائيليين بالاستمرار فى انتهاكاتهم.
وفيما يتعلق بحركة السياحة الوافدة إلى فلسطين، كشفت الوزيرة الفلسطينية أن حركة السياحة الفلسطينية تشهد نموًا مستمرًا فى أعداد السائحين الوافدين إلى فلسطين رغم الاحتلال وممارسته اليومية تجاه الفلسطينيين.
وأشارت إلى أن السنوات الماضية شهدت ارتفاعًا فى معدلات السياحة الوافدة إلى فلسطين، مشيرة إلى أن ما يقرب من 7ر2 مليون سائح زاروا فلسطين العام الماضى بزيادة قدرها 400 ألف سائح عن العام قبل الماضي.
وأعربت عن توقعها بأن يشهد العام الجارى 2018 نموًا أكبر من حيث عدد السائحين الوافدين إلى فلسطين، مشيرة إلى أن السائح الروسى يمثل النسبة الأكبر من حيث أعداد السائحين القادمين إلى فلسطين خلال السنوات الست الماضية، يليه السائح الإيطإلى والبولندى والرومانى والعديد من دول العالم.
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات