أبرز المميزات المضافة هذا العام في الجنادرية “33”

يحفل برنامج الجنادرية بالكثير من المفاجآت هذا العام؛ حيث يضمُّ باقة متنوِّعة من العروض والخدمات والفعاليات الترفيهية وغيرها، مما سيجعل نسخة المهرجان لهذا العام مختلفاً عن بقية النسخ السابقة وأبرز المميزات المضافة للمهرجان في 2018:

– تشجير مرافق المهرجان للحصول على مناظر صحية وجميلة.

– توفير عربات جولف، تنقل الزوار ليتمكنوا من زيارة جميع المرافق بسرعة قياسية.

– وجود سوق مفتوح للباعة والمتجولين لدعم المنتجين.

– إنشاء منصات مخصصة للفنانين على مدار أيام المهرجان.

– توفير فعاليات ترفيهية وثقافية للأطفال حتى يخرجوا بفائدة عظيمة بعد زيارتهم المهرجان.

– زيادة عدد حافلات النقل الترددي لسهولة التنقل.

– توفير عربات الأطعمة والجلسات لأخذ فترات راحة.

– إنشاء جداريات للفنون لتغذية البصر والتعرف على الفنانين.

– صيانة الطرق والممرات للمحافظة على سلامة الجميع.

– إضافة منحدرات لذوي الاحتياجات الخاصة للتنقل بمرونة.

– تحسين المظاهر العامة وإزالة مظاهر التلوث البصري.

– إضافة القبة البانورامية الفريدة للمرة الأولى في المهرجان.

– توفير عروض صوتية وضوئية للاستمتاع أكثر.

– وجود بيوت للأطفال المفقودين.

– توفير السوق القديم الذي يجعلك تحصل على أجمل الذكريات والهدايا.

– توسعة وتنظيم المواقف لتقليل معاناة الزوار.

– وجود الألعاب النارية للمرة الأولى في المهرجان.

– الكرنفال الترفيهي.

– تنظيم الوجود التجاري.

– إدارة الحشود.

– توحيد هوية المهرجان.

كما تحتضن “الجنادرية” ذا العام عديداً من البرامج الثقافية والأدبية، ويحرص المهرجان الوطني للتراث والثقافة سنوياً على مواكبة الأحداث والتطورات في الداخل والمحيطين الإقليمي والعالمي، وانطلاقاً من ذلك يضع التصورات لبرنامجه الثقافي في كل دورة أمام نخبة من المثقفين والمثقفات في مختلف المناطق السعودية، ما أسهم في جعل البرنامج الثقافي للمهرجان منبراً من منابر الفكر والثقافة والأدب.وهاهي أبرز الفعاليات الثقافية التي تقام فيها:

-الفعاليات الثقافية في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات:

تشتمل على ندوة عن الشخصيات المكرَّمة في المهرجان، و”ندوة المرأة في الرؤية السعودية 2030″، وندوة “العلاقات السعودية الإندونيسية.. آفاق وتطلعات”، وندوة “تجديد الخطاب الديني”، وندوة “الأمن السيبراني في السعودية”، وندوة الدبلوماسية السعودية والاستقرار الإقليمي والعربي والدولي”، وندوة “الهوية الوطنية في زمن التجاذبات والتحولات الفكرية”.

-الفعاليات الثقافية في قاعة الملك عبدالعزيز للمحاضرات في مركز الملك عبدالعزيز التاريخي:

ندوة “المملكة وإحياء التراث المادي وغير المادي”.

الفعاليات الثقافية في الجامعات: “جامعة الملك سعود”.

ندوة “الإعلام وصناعة الخوف والتوحش”.

جامعة الإمام محمد بن سعود “الفكر الإسلامي وقضايا التواصل الحضاري”.

– الفعاليات الثقافية في الأندية الأدبية وجمعيات الثقافة والفنون، فستكون موزَّعة في مناطق البلاد، وتتضمن أمسيات شعرية وبرنامج الأدب الشعبي.

– برنامج مخص للفرق الشعبية المشاركة من جميع المناطق السعودية، ودول مجلس التعاون الخليجي في 17 إمارة، والتي ستعرض مجموعة من الألوان والفنون الشعبية، منها المزمار، والخبيتي، والعرضة، والسامر، والمرافع، والطبول، والسامري، والزامل، والهجيني، والربابة، لإبراز ثقافات المدن والمحافظات السعودية، بمشاركة 745 مشاركاً، وستحظى إمارة مكة المكرمة بأكبر عدد من المشاركين بـ 60 مشاركاً.

-فعالية السوق الشعبي:

تهدفهطه الفعالية  إلى عكس التنوع الكبير في مورثنا الشعبي بتخصيص دكاكين، وورش عمل لكل حرفي من جميع المناطق في السوق الذي يعد النواة الأولى لتأسيس المهرجان. وسيُخصَّص مكان لكل منطقة لعرض تراثها العمراني، وموروثها الشعبي.وقد احتفظ السوق الشعبي بدوره المهم برسم صورة واقعية لمخرجات التراث السعودي. 

وتتضمن “الجنادرية” في أرجائها المعمورة عديداً من الحرف اليدوية، وأنماط العادات والتقاليد من الألعاب الشعبية، ومدارس الكتاتيب، وشباك الصيد. ويعد السوق حلقة الوصل بين العراقة والأصالة، إذ تختار فيه كل منطقة حرفاً معينة تمثِّل عاداتها وتقاليدها، إضافة إلى ورش عمل خاصة بهذه الحرف. وتبلغ أعداد الحرف اليدوية في المهرجان هذا العام أكثر من 300 حرفة يدوية، ستنتشر في أرجائه، وتضم كثيراً من كماليات المنزل ومستلزماته.

وتشهد هذا العام عديداً من الأنشطة والفعاليات النسائية، خاصةً الحرف اليدوية، ومنتجات الأسر المنتجة، إضافة إلى استقطاب الموهوبات في فن الزخرفة والرسم، والصناعات التراثية، وصناعة النسيج والعطور والبخور، وإعداد الأكلات الشعبية المشهورة، مع التركيز على إبراز دور ذوي الاحتياجات الخاصة، وعدد من الجمعيات النسائية في الجناح الخاص بالأنشطة النسائية، وكذلك إقامة عدد من الدورات الحرفية للزوار، رغبةً من المهرجان في دعم الأسر المنتجة والحرفيين، والتشجيع على مزاولة العمل واستغلال الطاقات والمهارات في إيجاد مصدر دخل دائم.

المؤسسات والقطاعات الحكومية المشاركة في الجنادرية:

تشارك عديد من الجهات الحكومية في الجنادرية 33 عبر مبانٍ وأجنحة وأركان خاصة، ويبلغ عدد هذه الجهات 56 مؤسسة وجهة حكومية، ستبرز أعمالها، وتعرض تاريخ نشأتها وأنشطتها وما حققته من إنجازات. وقد أصبح وجودها ركيزة أساسية في “الجنادرية”.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

17°C
Few clouds
الأربعاء
77%
03:20 AM
Min: 16°C
947
02:03 PM
Max: 23°C
NE 3 m/s

جديد المقالات