ادراج المغطس على لائحة التراث العالمي يخدم السياحة الاردنية

اعتبر وزير السياحة نايف الفايز في حديثه لـ”العرب اليوم” ان ادراج المغطس على لائحة التراث العالمي، اضافة نوعية واعترافا اخر دوليا باهمية الموقع من الناحية الدينية، ما سيحقق الاثر الايجابي في المغطس بداية وعلى السياحة الاردنية بشكل عام خاصة في ظل الظروف الحالية.

واضاف؛ ان اضافة موقع اردني خامس على لائحة التراث العالمي له ايجابيات عديدة، خاصة انه ليس من السهل الحصول على هذا الاعتراف الدولي، حسب الخبراء الذين اكدوا بدورهم اهمية ادراج موقع المغطس ضمن لائحة التراث العالمي.

ولم تأخذ لجنة التراث العالمي في دورتها التاسعة والثلاثين التي عقدت يوم الجمعة، في مدينة بون في ألمانيا، وقتا طويلا كي تصادق على تسجيل موقع المغطس، وتحدث الفايز عن ان الجهود والاجراءات التي تم اتخاذها سابقا على موقع المغطس كانت من اهم اسباب سهولة القبول وهذا حسبه ما ساعد على دخول المغطس مرحلة الترشيح والاختيار للائحة التراث العالمي.

واشاد الفايز بالجهود الملكية ومجلس الامناء لموقع المغطس ما يظهر الحرص الملكي على هذا الموقع الديني، من ناحية توفر افضل المعايير والمستوى الذي يقدم فيه، اضافة الى المحافظة عليه موقعا تاريخيا ودينيا مهما.

وبين الفايز ان ادراج المغطس على لائحة التراث العالمي سيضاعف الحرص على ابقاء المعايير على افضل وجه وتسليط الاضواء على اهمية الموقع واستقطاب اكبر عدد ممكن من السياحة الدينية والسياحة العلمية والترفيهية بشكل عام للاردن.

وكانت لجنة التراث العالمي قد صادقت في دورتها التاسعة والثلاثين والمنعقدة في مدينة بون في ألمانيا على قرار تسجيل موقع المغطس (موقع عُمّاد السيد المسيح عليه السلام) على لائحة التراث العالمي.

وجاء القرار نظرا لأن الموقع من أقدس المواقع المسيحية في العالم ويمثل شاهدًا حيا على حقبة تاريخية وممارسة شعائر دينية مازالت قائمة في الموقع حتى اليوم.

وتمت إعادة فتح موقع المغطس للحجاج المسيحيين في منتصف التسعينيات من القرن الماضي وتم الكشف عن مجموعة من الكنائس والأرضيات الفسيفسائية وبرك التعميد التي يعود بناؤها منذ بدايات الفترة البيزنطية وحتى العهدين الأيوبي والمملوكي.

ونظرا لاعتماد معظم الطوائف المسيحية في العالم لموقع المغطس كموقع عماد السيد المسيح وافقت المملكة الأردنية الهاشمية منذ مطلع القرن الحادي والعشرين على طلب هذه الطوائف (الروم الأرثوذكس، اللاتين، الأقباط، الكنيسة الروسية، اللوثرية، الأرمنية، السريان، المارونية، الأحباش، الروم الكاثوليك والكنيسة الأنجليكانية) لبناء كنائس وبيوت حج لهم في الموقع الأمر الذي ساهم إيجابيا بتسجيل الموقع على لائحة التراث العالمي.

وعكفت هيئة المغطس منذ عامين على تجهيز ملف موقع المغطس بما يتلاءم ومتطلبات التسجيل لدى لجنة التراث العالمي وذلك بالتنسيق والتعاون مع وزارة السياحة ودائرة الآثار العامة حتى وصل في نهاية المطاف إلى ملف متكامل يحتوي على تصوير واقع ومستقبل موقع المغطس وسبل الحفاظ عليه وديمومة الحياة الدينية والسياحية فيه وهو النهج الذي دأبت عليه هيئة المغطس منذ إنشائها وبتوجيهات ومتابعة حثيثة من قبل مجلس أمناء الموقع الموقر للحفاظ على قيم ومعاني الموقع.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

21°C
Clear sky
الثلاثاء
24%
02:57 AM
Min: 15°C
947
02:15 PM
Max: 31°C
N 1 m/s

جديد المقالات