الأحساء تتأهب لتعلن نفسها «أرضاً للحضارات» نهاية العام الجاري

أكد رئيس اللجنة الوطنية للسياحة في مجلس الغرف السعودية ورئيس اللجنة السياحية في الغرفة الصناعية التجارية بالأحساء عبداللطيف العفالق، بأن جميع الأعمال الإنشائية لمشروع أرض الحضارات في جبل القارة بالأحساء قد انتهت، وان افتتاح المشروع بإذن الله سيكون في نهاية العام الميلادي الحالي، وأن هناك جهودا كبيرة تبذلها الشركة المنفذة لتسليم المشروع في وقته المحدد، ولم يبق إلا بعض الكماليات، مثل الصوت والإنارة المميزة التي صممت خصيصاً للمشروع.

وأشار العفالق في تصريح ل”الرياض” بأن التكلفة الإجمالية التي صرفت على مشروع أرض الحضارات تقدر بأكثر من 60 مليون ريال، وقال إن هناك ترتيبات خلال الأسابيع القادمة لإقامة مؤتمر صحفي يدعى فيها عدد من وسائل الإعلام المختلفة، لاطلاعهم على آخر المستجدات.

وأبان أن المشروع يشتمل على مبنيين متكاملين على مساحتهما أكثر من4000 متر مربع بثلاثة أدوار بمصاعد “متطورة”، فضلا عن المرافق والجلسات الخارجية، مضيفا أن الشركة حريصة على إنجاز المشروع مبكراً، باعتبار أن دخل الشركة يأتي من تشغيل المشروع، والتأخر يكبدها خسائر مالية، لافتاً إلى أن الشركة، حرصت كل الحرص على جعل “المغارة” مفتوحة أمام زوار الجبل، بجانب توفير مجموعة من الخدمات منها الأمن والنظافة وخلافه، دون أخذ أي رسوم على زوار الجبل.

وذكر بأن الأهم في المشروع هو توفير خدمات سياحية، ومقاه ومطاعم وقاعات للفعاليات والمهرجانات والمؤتمرات، وأن المشروع يركز على الجانب الثقافي والتاريخي، بوصفه الأشهر سياحيا وتاريخيا وطبيعيا في الأحساء، وكذلك بوصفه أقدم وأعمق نقطة في تاريخ المنطقة، وهو الموقع السياح والثقافي في المحافظة، ومصمم كمحضن للفعاليات الثقافية والسياحية .

هذا وبين العفالق بأن هذا المشروع الضخم سيسهم في توفير ما يقارب 800 وظيفة للشباب والفتيات من أبناء البلدات المحيطة بمشروع أرض الحضارات في جبل القارة بالأحساء، وذلك في إطار التواصل مع المحيط الاجتماعي لمقر المشروع.

ونوه إلى أن المشروع يعد إضافة كبيرة للسياحة في المملكة، عطفا على مستواه التصميمي والجمالي، الذي يفرض نفسه على المستوى الخليجي أيضا، واصفا إياه بالمشروع غير مسبوق، وبين أن المشروع يهدف لإعادة تراث وتاريخ الأحساء القديم، وربطها بنشأة الكون والإنسان وحياة الأنبياء، وكذلك علاقة تاريخ الأحساء بالحضارات القديمة، وتنوع أركانه التي تحكي الحقب الزمنية التي توالت على أرض الأحساء مدعمة بالمنحوتات الصخرية .

ويبعد جبل قارة عن مدينة الهفوف العاصمة الإدارية للأحساء حوالي 12 كيلا وسط واحة خضراء وغابة كثيفة من النخيل الباسقة ويتكون من صخور رسوبيةٍ ويتميز بكهوفه ذات الطبيعة المناخية العجيبة فهي ليست مجرد تكوين صخري فريد، بل تخالف أجواء الطقس السائدة خارج الجبل فهذه الكهوف باردة صيفاً دافئة شتاء كما أن الحشرات لا تعيش في كهوفه .

من جانبه كشف الباحث الدكتور هشام محمد ربيع السر في هذه الظاهرة من خلال دراسته الجيولوجية لواحة الأحساء، موضحا أن الأحجار الجيرية والرملية في الجبل ذات مسام تمتص مياه الأمطار عند هطولها في فصل الشتاء وتختزنها بداخلها، وفي فصل الصيف تتحول عبر أشعة الشمس إلى أبخرة غير مرئية أو محسوسة فتلطف الجو بداخل كهوف الجبل كما يفعل المكيف الصحراوي أما الدفء في الشتاء فيعود لطبيعة الكهوف الجبلية التي تحجب برودة الجو كما يحصل في الغرف المحكمة.

وبفضل هذه الخاصية يعد جبل القارة أهم مواقع الجذب السياحي في الأحساء وأبرز المعالم الطبيعية فيها، ويزوره عشرات الآلاف من المواطنين والمقيمين والسياح على مدار العام، ما جعله موضع دراسات علمية واقتصادية وسياحية، خصوصا بعد تحسين أمانة الأحساء موقعه ومدخله وإنارة كهوفه الأمر الذي شجع شركة الأحساء للسياحة والترفيه على استئجاره من أمانة الأحساء بمبلغ 3 ملايين و400 ألف ريال بقصد استثماره سياحياً على مدى 20 عاماً، وتنتهي المرحلة الأولى من تطويره في مطلع 2013م بمبلغ وقدره 20 مليون ريال باستثمار مساحته المقدرة بمليوني متر مربع من خلال تنفيذ المشاريع السياحية والترفيهية في موقعه.

ويحوى جبل القارة مصنعا للفخار المعد من الطين المحلي وينتج أشكالا مختلفة من الأواني والتحف الفخارية، إذ يعود تاريخ هذه المهنة في الأحساء إلى 3000 سنة قبل الميلاد وتحديدا منذ حضارة (العبيد) وهي أول حضارة تشهدها الأحساء. ووجدت في المحافظة الكثير من الفخاريات تمثل عصوراً مختلفة وكانت هذه الصناعة مزدهرة منذ ثلاثة عقود من الزمن، واتجهت نحو الاندثار بعد أن عزف الأهالي عن ممارستها، وتوجد مصانع الفخار في الهفوف والمبرز والقارة إلا أن أشهرها من حيث الجودة هي المبرز أما من حيث المعرفة والخبرة بهذه الصناعة فهي القارة.

عبداللطيف العفالق

 

المشروع تم تنفيذه على مساحة 4000 متر

 

تم تجهيز الممرات بالإنارة الملائمة مع الفعاليات المتوقعة

 

نهاية العام الحالي الموعد المتوقع للافتتاح الرسمي

 

المشروع سيكون قريباً لاستقبال الزوار

 

الاستعداد للافتتاح بوضع اللمسات الأخيرة

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

17°C
Few clouds
الأحد
77%
03:20 AM
Min: 16°C
947
02:03 PM
Max: 23°C
NE 3 m/s

جديد المقالات