الاردن // عجلونيون: الاهتمام الحكومي لا يتناسب وقيمة المحافظة سياحيا

طالبت فاعليات عجلونية بإيلاء قطاع السياحة في المحافظة اهتماما ودعما كبيرا، يتناسب وخصوصية المحافظة السياحية، مؤكدين أن الاهتمام الرسمي بملف السياحة في المحافظة ما زال دون المستوى المطلوب ولم يحقق تنمية حقيقية تنعكس على المجتمع المحلي.
ودعوا وزارة السياحة والمؤسسات الأهلية المعنية بقطاع السياحة والقطاع الخاص إلى بذل المزيد من الجهود لتسويق المحافظة سياحيا  وتنفيذ المشاريع السياحية الكبرى التي من شأنها جذب السياح وإطالة إقامتهم بما ينعكس إيجابا على المجتمع المحلي.
وقال عضو هيئة تنشيط السياحة في المحافظة المهندس سمير مقطش إن ملف السياحة في عجلون هو ملف المحافظة الأول، الذي لم نتقدم فيه خطوة واحدة على المستوى الرسمي أو الشعبي ، بحيث ما زالت عجلون تأمل من الحكومات الالتفات على وجه السرعة لهذا الملف الذي من خلاله نستطيع رفد الخزينة بمئات الملايين من الدنانير، وتوفير فرص عمل لأبناء المحافظة.
واعتبر أن مسؤولية النهوض بهذا الملف تقع على ثلاث جهات الأولى حكومية و من واجبها تأمين البنى التحتية لاستدامة مكوث السائح وذلك من خلال بناء استثمارات فندقية ومتنزهات طبيعية وشبكات طرق أهمها الطريق التركي الملوكي الذي يربط عجلون بعمان دون المرور بجرش، وعمل الطريق الدائري لمحافظة عجلون، والثانية  خاصة  تتعلق برجال الأعمال من أبناء المنطقة الذين عليهم أن يبادروا بإنشاء مشاريع سياحية تناسب إمكاناتهم وقدراتهم، فيما الثالثة تتعلق بالمواطنين المطالبين بتبني ثقافة السياحة التجارية والتأهيل والتدريب على الترويج لها
باستمرار .
وقال عماد الزغول، إننا نستطيع نحن أبناء عجلون إحداث فرق بإمكاناتنا المتوفرة في عملية خلق بيئة سياحية جاذبة، وذلك من خلال عقد مهرجانات ترويجية ترفيهية نستطيع من خلالها لفت نظر المواطن الأردني والعربي إلى كنوز عجلون السياحية، مطالبا وزارة السياحة بتوفير البنى التحتية المتطورة للمرافق السياحية .
 وبين رئيس منتدى عنجرة الثقافي الدكتور رفعات الزغول أن مسؤولية خاصة تقع على بلديات محافظة عجلون في تأمين الحد الأدنى من البنية التحتية لخدمة السائح في هذه المحافظة التي تنافس في جمالها الكثير من مناطق الشرق الأوسط،، متمنيا على رؤساء البلديات إيلاء موضوع نظافة الأماكن الطبيعية عناية خاصة ومستمرة .
وأضاف أن مسؤولية انجاح السياحة في المحافظة هي مشتركة بين الحكومة والقطاع الخاص والهيئات العاملة في قطاع السياحة والسكان المحليين، ما يتطلب توحيد الجهود والتنسيق فيما بينها لدراسة ما يلائم المحافظة من المشاريع التي توجد قيمة مضافة، والترويج والتسويق الأمثل لها.
وأكد الأكاديمي الدكتور سفاح الصبح أن على الحكومة أن تحمل مسؤوليتها تجاه ملف السياحة في عجلون والذي أخذ زمنا  طويلا من الحوار والنقاش والإعداد بلا جدوى، خصوصا وأن الوقت ضاع علينا جميعا في الوقت الذي كان بإمكان الدولة تحقيق إنجازات كبيرة قياسا على تجارب دول مجاورة نجحت في إدارة هذا الملف غير الصعب أو المعقد، قائلا “إن العجلونيين ينتظرون قرارا حكوميا واحدا جادا كفيلا بإحداث التغيير و خلق الاستثمار و تحقيق الإنجاز” .
 ولفت الدكتور محمود شويات إلى أهمية تنفيذ الطريق الملوكي والذي من شأنه اختصار المسافة بين المحافظة والعاصمة عمان، ما سيشجع السياحة المحلية والاستثمار في المحافظة، إضافة إلى إيجاد قصر للمؤتمرات يساعد على ترويج المحافظة عربيا وعالميا، مؤكدا أن أبناء المحافظة لديهم الثقافة والقدرة على التعامل مع ملف السياحة،خصوصا سياحة التنزه والمغامرة والسياحة البيئية والترفيهية.
من جهته، أكد مدير سياحة محافظة عجلون هاني شويات إن الوزارة  تقدم ما باستطاعتها من مشاريع لدعم قطاع السياحة في المحافظة، لافتا إلى أنه ورغم الأوضاع الإقليمية، إلا أن أعداد زوار المحافظة خلال الربع الأول من العام الحالي ارتفع بشكل لافت مقارنة بفس الوقت من العام
 الماضي.
وأشار إلى أن المديرية تنفذ في هذه الأوقات جولات ميدانية لعدد من المنشآت السياحية والمشاريع المنزلية التي نفذتها الوزارة واستفادت منها 23 أسرة في مسارعرجان السياحي، بحيث استطاعت توفير دخول لها من خدمات تقديم الطعام والمبيت، لافتا إلى أن المديرية تقدم لأصحاب تلك المشاريع الخدمات التدريبية ومساعدتهم في الترويج
والتسويق.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

17°C
Few clouds
الأربعاء
77%
03:20 AM
Min: 16°C
947
02:03 PM
Max: 23°C
NE 3 m/s

جديد المقالات