الحرم النبوي يحتضن ثاني أكبر مائدة إفطار في العالم

يحتضن المسجد النبوي الشريف ثاني أكبر مائدة إفطار على مستوى العالم -بعد المسجد الحرام- من حيث العدد والطول، يتسابق في تحضيرها أهالي طيبة الطيبة رجاء الأجر والمثوبة من الله تعالى، في هذا الشهر الفضيل الذي ينتظره المسلمون بشوق يحمل السكينة والخشوع والروحانية.

 ونقلت صحيفة “الرياض” عن أحد القائمين على هذه الموائد أحمد بن سعد، الذي تحدث عن كيفية تجهيز الموائد الرمضانية للصائمين قائلا: “نقوم بالموائد الرمضانية لإفطار الصائمين داخل المسجد منذ سنوات طويلة، نقدم التمر والماء وفناجين القهوة التي يتم غسلها وتبخيرها بالمستكة بحيث تكون جاهزة قبل الظهر ليتم نقلها للمسجد ونفضل نقلها عن طريق “الزنابيل” وهي قديمة مصنوعة من القماش لحفظ الأشياء داخلها بشكل آمن، لافتا إلى أن الموائد الرمضانية تتكون من “الحيسة” وتقوم بإعدادها النساء في المنزل بعد الظهر وهي عبارة عن تمر مطحون يحمص مع الدقيق والسمن البلدي واللوز البجلي المحمص، إضافة إلى الدقة المدينية التي يتم تجهيزها من شهر رجب وتتم عملية تنظيفها وتقشيرها وحمصها وطحنها، وكذلك توفير الخبز من نوع ” الشريك المديني ” على المائدة خاصة مع الدقة واللبن البقري الطازج والقهوة العربية، مشيرا إلى أنه يعمل على رفع كل محتويات المائدة في وقت واحد في أكياس خاصة بالنفايات تسلم لعمال النظافة”.

أما فيصل الجهني فقال: نقوم باستعدادات مبكرة لهذا الشهر الكريم ولإفطار الصائمين، وذلك بتقديم أفضل أنواع التمر مع الماء وعصير البرتقال وكذلك “الشريك” ولبن الزبادي والحيسة وبعض الفواكه مثل العنب والبرتقال والموز ونقوم بمد السفر الرمضانية من بعد صلاة العصر.

وعد عبدالله الحربي الموائد الرمضانية من أجل الأعمال بهجة وفرحة، لافتا إلى أنه تغمره السعادة حينما يسمع الدعوات من الصائمين، مضيفا نقوم بإعداد الموائد الرمضانية خارج الحرم في الساحات المحيطة وتبلغ ثلاث موائد نقوم بفرشها بعد صلاة العصر ووضع التمر والشريك ولبن الزبادي والشاي الأحمر والقهوة وفطائر الجبن وكذلك التفاح والبرتقال والموز والعصائر المشكلة والسبموسة والماء.

 

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

17°C
Few clouds
الأحد
77%
03:20 AM
Min: 16°C
947
02:03 PM
Max: 23°C
NE 3 m/s

جديد المقالات