الخطوط السعودية: 1600 طيار سعودي و3000 مبتعثون لدراسة الطيران

الرياض – كشف م.صالح الجاسر مدير الخطوط السعودية في تصريح للرياض عن إعلان أخباراً سارة في الخدمات الطبية ضمن ملف الخصخصة خلال الأيام المقبلة ، وقال إنه تم تعيين 600 موظف خلال هذا العام ، وصلت نسبة السعوديين فيهم 64% ، في مختلف قطاعات السعودية ، طيارين ومهندسو صيانة ، ومضيفين ، وموظفين في خدمات المطارات ، وأضاف بأن صناعة الطيران تعد أكثر الصناعات توطيناً ، مؤكداً ارتفاع نسبة السعوديين ووصفها بالعالية في صناعة معقدة وتتطلب قدرات عالية ، وتطرق الجاسر للكوادر البشرية في “السعودية” وبالتحديد الطيارين حيث قال إن1,600طيار ومساعد طيار سعودي من أصل 2,000 طيار يعملون حالياً على أسطول “السعودية” المتنامي ، والمزيد من الطيارين يلتحقون تباعاً بعد إكمال مراحل تدريبهم النهائي في هذه الأكاديمية وقد تم خلال النصف الأول من العام الحالي تعيين 100 طيار ومساعد طيار ، يشكل السعوديون منهم 93% ، وهناك المئات من شباب الوطن المبتعثين لدراسة الطيران في أفضل الجامعات والمعاهد المتخصصة في علوم الطيران وبعد تخرجهم يعودون لتلقي تدريبهم النهائي ثم يتم تعيينهم في الخطوط السعودية ، وبموجب الاتفاقية التي تم توقيعها مع وزارة التعليم ، تم حتى الآن ابتعاث دفعتين من مجموع 3,000 آلاف متدرب لدراسة علوم الطيران ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي حتى عام 2020م ، وزاد بأن الخطوط السعودية تقطف ثمار الاستراتيجية التي تعتد على خمسة ركائز أولها ركيزة النمو والتي تستهدف زيادة عدد الطائرات إلى مئتي طائرة بنهاية عام 2020 ، والوصول بعدد الركاب إلى 45 مليون ، وتشغيل 1000 رحلة يومياً ، لافتاً إلى تحقيق إنجازات كبيرة تمثلت في استلام 28 طائرة العام الماضي ، فيما ينتظر استلام 32 طائرة جديدة هذا العام ، تم استلام 20 منها في النصف الأول من هذا العام ، ونوه إلى التقدم الكبير في توفر الحجوزات قائلاً أنه قبل عامين كانت هناك مشكلة تم تجاوزها ،وكان توفر الحجوزات يمثل تحدياً كبيراً ، وتبقى بعض الوجهات الداخلية وتحديدا جازان وأبها والباحة ، التي ستتم زيادة السعة المقعدية عند تجهيز مطارتها لاستقبال الطائرات عريضة البدن ، وهذا يندرج تحت ركيزة تحسين الخدمات وتطويرها ، والتجربة الشاملة للعملاء ، ، لافتاً إلى ضخ 3 ملايين مقعد إضافي العام الماضي فيما تصل عدد المقاعد التي يتم توفيرها 20 مليون مقعد ، وتركز الركيزة الثالثة على زيادة الكفاءة التشغيلية والإنتاجية سواء للموارد البشرية أو للطائرات أو لمختلف الأصول ، والركيزة الرابعة تهدف إلى موائمة المنتجات مع الاحتياجات الطموحة للمؤسسة ولخدمة الشرائح المستهدفة وإدراج منتجات جديدة ، ومنها طيران البيرق الذي يلقى كبير ، ويخدم شريحة معينة ، وأشار على إطلاق أول رحلة من طيران أديل الذي يستهدف شريحة أخرى ، وقال إن الركيزة الخامسة تتعلق بالعوامل الممكنة ، والحوكمة والإدارة المالية ، والموارد البشرية وتقنية المعلومات ، وعن مشاركة الركاب في تقييم الموظفين ، قال الجاسر إن المسوحات مستمرة ويومية تقوم بها المؤسسة ومنظمة الآياتا ، وسكاي تيم ، والطيران المدني ، ومركز الاتصالات الموحد ، وتويتر ، وفي كلمة ألقاها في حفل تدشين أجهزة التدريب التشبيهي المتحركة الحديثة لطائرات بوينج (B777-300ER) وبوينج (B787-9) دريملاينر لتنضم إلى مجموعة الأجهزة التشبيهية التي تستحوذ عليها الأكاديمية والتي تُعنى بإعداد وتأهيل طياري “السعودية” في أكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران مساء اليوم الخميس ، ونوه إلى برنامج تحديث وتنمية أسطول “السعودية” وما يجري إنجازه من مبادرات لرفع الكفاءة التشغيلية وتطوير الخدمات في كافة مواقع الخدمة وتقديم منتجات ذات جودة عالية ومبادرات العناصر الرئيسية الأخرى لرحلة “السعودية 2020” التي تهدف إلى مضاعفة إنجازات سبعين عاما خلال سبعة أعوام والمساهمة بدور رائد في تحقيق أهداف برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030 .

 

 

 

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات