السياحة تسهم ب5.7% من إجمالي الناتج المحلي غير النفطي في 2020

  بفضل استراتيجية التنويع الاقتصادي في المملكة، من المتوقع أن يستمر القطاع غير النفطي بالمحافظة على النمو القوي خلال عام 2015م. نتيجة لحجم الإنفاق الحكومي وإقراض الشركات وقوة الاستهلاك المحلي، سيؤثر ذلك ايجابياً على القطاع غير النفطي. كما أن استمرارية هذه الفوائد قائمة على قطاع الضيافة كمساهم رئيسي في القطاع غير النفطي.

وتعتبر السياحة المحرك الرئيسي لقطاع الضيافة. وحسب الخبراء في الهيئة العامة للسياحة والآثار، فإنه يُتوقع أن تسهم السياحة بنسبة 5.4% من إجمالي الناتج المحلي غير النفطي خلال العام الجاري 2015م، والمتوقع أن يصل هذا الرقم إلى 5.7% بحلول عام 2020م.

وقد أعلن صندوق تنمية الموارد البشرية عن توفر أكثر من 400 ألف وظيفة في قطاع السياحة بالمملكة خلال السنوات الخمس القادمة.

وفي هذا الصدد علق أنيس مؤمنة -الرئيس التنفيذي لمجموعة سدكو القابضة، قائلاً: “يشهد قطاع السياحة الدينية ارتفاعا مستمرًا، وبات يشكل بيئة جذابة للمستثمرين ويتيح العديد من الفرص الوظيفية للشباب السعودي. كما أن النجاح الذي تحقق من حيث الكفاءة المتمثلة في البنى التحتية الشاملة لهذا القطاع يؤكد متانة اقتصاد الدولة.

ويضيف مؤمنة: “تحظى امكانيات النمو في هذا القطاع بإجماع الجهات الحكومية. فقد أدركت كلاً من وزارة العمل والهيئة العامة للسياحة والآثار حجم القوى العاملة وبأن فرص سعودة الوظائف في القطاع السياحي باتت عالية. في الوقت الذي تم تطوير برامج تدريب مهني بدعم من وزارة العمل، كل الدلائل والعلامات تشير إلى إمكانية عالية للنمو في هذا القطاع. ومع التوسع الذي تشهده مجموعة ايلاف، فإننا نهدف إلى تحقيق 75% زيادة في إجمالي عدد الوظائف.”

ويتوقع أن يصل متوسط تعداد زوار الحرمين الشريفين إلى 30 مليونا بحلول عام 2025م، بزيادة قدرها 42% مقابل 17.5 في عام 2014م. وفي هذا الخصوص أشار الرئيس التنفيذي لمجموعة ايلاف، زياد بن محفوظ إلى أن “موسم الحج يلعب دوراً جوهرياً في السياحة الدينية. كما شهدنا تدفقا كبيرا للحجاج في السنوات الأخيرة إذ وصل عددهم إلى أكثر من 2 مليون حاجاً في عام 2013م ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 5 ملايين حاجاً بحلول عام 2025م. وقد وصلت نسبة الأشغال لدى مجموعة إيلاف خلال موسم الحج الماضي في مكة المكرمة إلى 95%، وسجلت إيرادات الغرف المتوافرة لدينا أرقامًا أعلى من الفنادق العالمية”.

في الوقت الذي أصبحت الشقق المفروشة تشكل البديل الأبرز، لا تزال الفنادق هي وجهة الاقامة السائدة لزوار الحرمين الشريفين، حيث تحظى مكة المكرمة بنسبة 96% من زوار المملكة.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

23°C
Clear sky
الجمعة
16%
02:59 AM
Min: 14°C
949
02:14 PM
Max: 30°C
N 2 m/s

جديد المقالات