الكتابة حرفة لا تختلف عن غيرها للذين فتنوا بها واهتموا بجمالياتها

أمير تاج السر

حوار- عبدالله الزماي

برر الروائي السوداني أمير تاج السر وجود نبرة السخرية في كتاباته بأنها تأتي دون أن يشعر، موضحا عددا من الخصائص الفنية لأسلوب كتابته ومتحدثا عن روايته الأخيرة «منتجع الساحرات»، وكذلك روايته القادمة «زهور تأكلها النار».

وبين أمير تاج السر في الحوار التالي أنه ممن يعتقدون أن الكتابة حرفة لا تختلف عن غيرها من الحرف، وأن الكاتب موظف عادي من المفترض أن يعمل وفق مشروع.

أمير تاج السر روائي غزير الإنتاج.. إذا اتفقنا على هذا الوصف، هل غزارة الإنتاج تؤثر سلبا على الروائي؟، أي أنها يمكن أن تشتته أو ترهقه أو تجعله متعجلا مثلا؟، أم أن الكتابة مهنة كغيرها والمطلوب منه أن يستمر في الكتابة فقط؟.

أنا من الذين يعتقدون أن الكتابة حرفة لا تختلف عن غيرها من الحرف، للذين فتنوا بها، واهتموا بجمالياتها، وطوروا كتابتهم الشخصية، بمعنى أن الكاتب هنا موظف عادي، من المفترض أن يعمل وفق مشروع، متى ما كان ذلك متاحا.

بناء على ذلك فقد أنشأت مشروعي وطورت أسلوبي، وأصبحت لي طريقة معروفة، وأصبحت ملزما بالاستمرار، ورغم ذلك لا أعمل طول العام، وإنما حوالي ثلاثة أشهر في السنة، في أفضل الأحوال، وحين أجد فكرة تصلح لكتابتها، وباقي الأوقات أقضيها في القراءة ومشاغلي الحياتية الأخرى، باستثناء الساعات القليلة التي أكتب فيها مقالاتي، المتفق عليها مع بعض الصحف.

هذه هي الطريقة المتبعة في الغرب، وحقيقة هناك يكون الكاتب متفرغا تماما، لأن للكتابة عائدها الذي لا يحوجه للعمل موظفا في جهة أخرى غيرها. أنت ترى إنتاجي غزيرا، وأقول لك بكل صراحة، من المفترض أن يكون أكثر من ذلك، لكن عدم التفرغ يجعله أقل كثيرا مما أنتجه كاتب غربي في عمري وتاريخي الكتابي.

أما الذين يكتبون رواية واحدة أو اثنتين وينسحبون من سكة الكتابة، فليسوا كتابا بمشاريع معينة، وإنما أشخاص كانوا يريدون قول شيء معين وقالوه.. وربما تجد بينهم موهوبين، حالت الظروف من دون استمرارهم، وبالتالي تواروا باكرا، وأيضا يوجد كتاب اقتصرت مشاريعهم على أعمال قليلة، وأجادوا فيها.

من أين جاءت فكرة رواية “منتجع الساحرات”؟، هل هي مستوحاة من قصة واقعية أم من قصتين دمجتا معا؟.

في أوائل التسعينيات، من القرن الماضي، كنت أعمل مساعدا للجراح الدكتور رضا محمود بمستشفى بورتسودان، وجاءت إلى غرفة الطوارئ التي كنت أشرف عليها في ذلك اليوم بائعة الشاي اللاجئة الرائعة الجمال: أببا تسفاي، مصابة بطعن نافذ في الصدر، من خنجر حاد استخدمه أحد عشاقها الكثيرين، في موقف باصات السفر حيث تقوم ببيع الشاي هناك. نقلناها بسرعة شديدة إلى غرفة العمليات، لكنها ماتت قبل أن نقوم بعمل أي شيء.

من يكتبون رواية ثم ينسحبون.. هم أشخاص يريدون قول شيء ما وليسوا كتّاباً

كانت امرأة جميلة جدا، أكثر مما تتصور وكان موتها كارثة لكل من عرفها أو لم يعرفها.. أنا كجراح، لم تهتز شعرة في رأسي، كتبت شهادة الوفاة، وانتهى الأمر، لكن حسي الكتابي، وعاطفتي الكبرى جاءت بعد ذلك حين كنت أتذكر وجهها وهي تحتضر، وصادف أن تعرفت إلى لص جاءنا مطعونا أيضا في أحشائه، واستطعنا إنقاذه، وهكذا دخل عبدالقيوم بجانب أببا في ذلك النص الذي كتبته بعد سنين طويلة من تلك الأحداث، وتلاحظ اهتمامي في الرواية بمسألة اللجوء والتشرد في بلاد كما وصفتها داخل النص بأنها لا ترحب باللاجئ تماما، ولا تطرده صراحة عن أرضها، لقد عانت أببا من التشرد في بيئة سيئة، وماتت بطريقة مأساوية.. باقي الشخصيات في الرواية أغلبها مخترع ولا علاقة له بالواقع.

على الرغم من بؤس الواقع في “منتجع الساحرات” إلا أن ثمة نبرة ساخرة في ثنايا السرد وحس فكاهي نوعا ما. كيف تفسر هذا؟.

أنا هكذا، أكتب وتأتي السخرية في كتابتي من دون أن أشعر، ربما هي طريقة تشكلت في اللاوعي، لكن دائما ما توصف كتابتي بالساخرة، ولدرجة أن دعيت هذا العام لأتحدث عن السخرية في الأدب في معرض أبو ظبي للكتاب. رأيي أن السخرية جزء من عدة الكتابة، ولن تكون إسفافا لو استخدمت بحيث لا تبدو كاريكاتيرا بقدر ما هي ضحك كالبكاء.

ما الغرض من الإصرار على وصف “العالم الثالث” وتكراره في الرواية؟، ألا يتبنى هذا الوصف النظرة الاستعلائية والمتحيزة تجاه مجتمعاتنا؟، والتي طالما عانينا منها؟.

العالم الثالث هو العالم الثالث، ولم يصبح أولا في يوم من الأيام. مجتمعاتنا لها طقوسها وقوانينها التي تقف في كثير من الأحيان عائقا أمام التطور، مجتمعاتنا ما تزال عابقة بروح القبيلة، والتعصب والطائفية، وما تزال تتعامل مع المرأة بالذات بكل عنجهية وعجرفة، وإحالة إلى المتعة من دون النظر لكل تلك النواحي الإنسانية، أيضا العنف غير المبرر، وكثير من السلبيات، نحن بحاجة لأن نتأمل أنفسنا، ونغير ما بها قبل أن نصبح عالما آخر، غير الذي صنفنا فيه.

“شاي الوردتين المدر للقيء عادة، أو الشاي الذي بلا اسم تجاري معروف، ويسبب خفقان القلب، وتعطل الدورة الدموية..” في مثل هذه العبارة قد يلمح القارئ استثمارا لخبرة طويلة في مجال الطب. كيف ترى توظيف مثل هذه الخبرة في الأدب؟.

الخبرة الطبية أو في أي مجال عمل فيه الكاتب سنوات طويلة، لا بد أن تأتي منها ملامح في النص الإبداعي، وقد لا أنتبه وأنا أكتب هذه الأشياء وأبتسم حين أراجع العمل وأجدها، وعندي أحيانا شغف لاختراع أمراض وعلاجات غير موجودة كما فعلت في توترات القبطي، ومهر الصياح، وعموما أقوم بتوظيف هذه العبارات أو الجمل الطبية، حين تكون ثمة ضرورة تحتاجها، غير ذلك فأغلب أعمالي تخلو من نبرة الوظيفة التي أعمل فيها.

يلاحظ القارئ لغة ومصطلحات شعبية نوعا ما في الرواية، هل لذلك علاقة بالواقع الذي كانت تنقله الرواية بما أنها تتحدث عن طبقة شعبية؟

بالتأكيد، البيئة أو الفضاء الذي يدور فيه النص، لا بد يلقي بظلاله على النص، أو يمنحه بعض الخصائص، ومنتجع الساحرات هي رواية ضياع في فضاء شعبي، واكتست باللون الشعبي، في وصف المكان، والتقاط الشخوص الشعبيين أمثال عبدالقيوم دليل، وناهوم عرجا الإثيوبي، وبالغوص في حي اللاجئين، تجد تلك البيئة الشعبية جدا بالكامل.

عن نهاية الرواية، ما الذي أحدثه خروج “عبدالقيوم” من السجن في الجزء الأخير من الرواية؟، ماذا لو انتهت الرواية عند الجزء السابق له بعد مقتل “أببا تسفاي”؟، ما الذي سيتغير في رأيك؟

لا أعرف بالضبط ماذا كان سيتغير، لكن في الحقيقة أنا أمضي خلف كتابتي ولا أسعى للي عنقها، بمعنى أنني أترك النص ينتهي حيث أراد أن يفعل ولا أتدخل إلا نادرا، ربما هنا أردت لعبد القيوم أن يخرج ويعرف أن حبه انتهى، بتلاشي حبيبته، وربما أردته أن ينتقم ممن ظلمه، وأقصد عبد الباسط شجر، رئيس المكان، وتستطيع أن تتخيل أنه من الممكن جدا أن يتحرى عن الموضوع، ويسعى خلف ناهوم عرجا الذي هاجر من البلد.

ما الجديد القادم بالنسبة لك؟

رواية “زهور تأكلها النار”، التي كتبت في نفس الأجواء التي كتبت فيها توترات القبطي، فقط تتحدث عن السبايا في ثورة المتقي الواردة في توترات القبطي.. هنا سنتعرف إلى سيرة خميلة النعناعة، ونساء أخريات سقطن في فخ الفوضى.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات