المسجد النبوي.. التوسعة الأولى في خلافة عمر بن الخطاب «رضي الله عنه».. وفـي عهـد الملـك سلـمـان تـتـم أكبــر التـوسـعـات عبـر التـاريـخ

المسجد النبوي اليوم في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز

سالم الأحمدي

اهتمت المملكة برعاية الحرمين الشريفين والعناية بهما، منذ عهد جلالة الملك عبدالعزيز -رحمه الله- إلى عهد خادم الحرمين الشريفين والجهد الكبير المبذول من الدولة في رعاية الحرمين وتوفير كل متطلبات الحجاج والتوسعات المتلاحقة وبذل الأموال الطائلة في سبيل اتمامها؛ كل ذلك يؤكد القدرة -بمشيئة الله- بما يبعث الفرح والسرور في نفوس جميع المسلمين في أقطار المعمورة، وإيمانهم بأن مقدساتهم في أيد أمينة مقتدرة.

ويلاحظ في التوسعات القديمة -قبل العهد السعودي- أنها متقطعة يفصل بينها أحيانًا أكثر من ٣٠٠ سنة.. أما إعمار الحرمين في العهد السعودي؛ بدأ في عهد مؤسس المملكة العربية السعودية الحديثة، الملك عبدالعزيز رحمه الله.. وجاءت التوسعات متلاحقة على مدار العام، وبمستويات متطورة من توسعة لأخرى مع إدخال التكنولوجيا لراحة المصلين والزائرين. المسجد النبوي الشريف حظي بالعمارة منذ عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث بناه بيده الشريفة بمساعدة أصحابه رضي الله عنهم، وتوالت التوسعات كل بقدر جهده ورغبته حتى وصلت لأضخم توسعة وأنفس عمارة في هذا العهد المبارك عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-.

رعاية المملكة لمقدسات المسلمين.. الحرمان الشريفان نموذج للتوسعات السعودية المتلاحقة والصرف عليها بلا حدود

وفيما يلي أبرز مراحل التوسعات التي تمت في المسجد النبوي الشريف على مر العصور:

بعد الزيادة النبوية الشريفة للمسجد النبوي والتي أصبحت مساحة المسجد بعدها 2475 متراً مربعاً، زاد في مساحة المسجد النبوي الشريف الخليفتان الراشدان عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان رضي الله عنهما، ثم الوليد بن عبدالملك ثم الخليفة العباسي المهدي، فالخليفة العباسي المعتصم بالله، ثم الأشرف قايتباي ثم السلطان عبدالمجيد العثماني، ثم بدأت التوسعات الضخمة مع بداية العهد السعودي.. بدأت الأولى في عهد مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله- ثم توسعة الملك فهد بن عبدالعزيز-رحمه الله-، ثم التوسعة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله-، وفي عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله – تتواصل التوسعة والتحسينات وإضافة الخدمات لراحة ضيوف الرحمن..

توسعات للمسجد النبوي عبر التاريخ

لم يزد الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه في عهده بالمسجد النبوي الشريف لانشغاله بحروب الردة، ولكن في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ضاق المسجد بالمصلين.

فقام رضي الله عنه بشراء الدور التي حول المسجد النبوي الشريف وأدخلها ضمن المسجد، وكانت توسعته من الجهة الشمالية والجنوبية والغربية.

فقد زاد من ناحية الغرب عشرين ذراعاً، ومن الجهة الجنوبية (القبلة) عشرة أذرع، ومن الجهة الشمالية ثلاثين ذراعاً، ولم يزد من جهة الشرق لوجود حجرات أمهات المؤمنين رضي الله عنهن أجمعين.

فأصبح طول المسجد 140 ذراعاً من الشمال إلى الجنوب، و120 ذراعاً من الشرق إلى الغرب.

وكان بناؤه رضي الله عنه كبناء النبي صلى الله عليه وسلم فكانت جدرانه من اللبن وأعمدته من جذوع النخيل وسقفه من الجريد بارتفاع 11 ذراعاً، وقد فرشه بالحصباء والتي أحضرت من العقيق. وجعل له سترة بارتفاع ذراعين أو ثلاثة، وتقدر هذه الزيادة بحوالي 1100 متر مربع. وجُعل للمسجد 6 أبواب اثنان من الجهة الشرقية، واثنان من الجهة الغربية، واثنان من الجهة الشمالية.

وفي خلافة سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه، ضاق المسجد بالمصلين فشكوا إليه ذلك فشاور أهل الرأي من الصحابة رضوان الله عليهم في توسعة المسجد النبوي الشريف فاستحسنوا ذلك ووافقوه الرأي.

فبدأ رضي الله عنه في توسعة المسجد، فزاد من جهة القبلة (الجنوب) عشرة أذرع، ومن جهة المغرب 10 أذرع ومن الجهة الشمالية 20 ذراعاً، ونجد أنه لم يوسعه من الجهة الشرقية وبقى كما كان على عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه لوجود بيوت أمهات المؤمنين رضي الله عنهن.

وأصبح طوله من الشمال إلى الجنوب 170 ذراعا ومن الشرق إلى الغرب 130 ذراعا، وتقدر هذه الزيادة بحوالي 496 متراً مربعاً.

وقد اعتنى رضي الله عنه ببنائه عناية كبيرة حيث بنى جداره من الحجارة المنقوشة والجص، وجعل أعمدته من الحجارة المنقورة وبداخلها قضبانا من الحديد مثبة بالرصاص، وسقفه بخشب الساج. ولم يزد في أبواب المسجد النبوي الشريف بل بقيت كما كانت ستة أبواب بابين من الجهة الشمالية وبابين من الجهة الغربية وبابين من الجهة الشرقية.

بقي المسجد النبوي الشريف على ما هو عليه بعد زيادة سيدنا عثمان رضي الله عنه، وحتى عهد الوليد بن عبدالملك سنة 88 هـ دون أي زيادة.

فكتب الوليد إلى واليه على المدينة عمر بن عبدالعزيز (86 – 93 هـ) يأمره بشراء الدور التي حول المسجد النبوي الشريف لضمها إلى التوسعة، كما أمره أن يدخل حجرات أمهات المؤمنين في التوسعة، فوسع المسجد النبوي الشريف وأدخل فيه قبر الرسول صلى الله عليه وسلم.

فكانت زيادة الوليد من ثلاثة جهات وهي الشرقية والشمالية والغربية، وأصبح طول الجدار الجنوبي 84م، والجدار الشمالي 68م، والغربي 100م، وتقدر هذه الزيادة بحوالي 2369 متراً مربعاً.

وفي توسعة الوليد أحدث لأول مرة بالمسجد النبوي الشريف المنار، حيث عمل للمسجد أربعة منائر في كل ركن منارة.

وعمل شرفات في سطح المسجد، كما جعل ميزاباً، وكذلك عمل محراباً مجوفاً لأول مرة، حيث لم يكن قبل ذلك المحراب مجوفاً.

توسعة الخليفة المهدي لم تحدث أي توسعات في المسجد النبوي الشريف بعد توسعة الوليد ولكن كانت هناك بعض الإصلاحات والترميمات فقط.

وعندما زار الخليفة المهدي المدينة المنورة في حجه سنة 160 هـ، أمر عامله على المدينة جعفر بن سليمان بتوسعة المسجد النبوي الشريف. وقد دامت مدة التوسعة خمس سنوات، وكانت توسعته من الجهة الشمالية فقط، وكانت الزيادة بنحو مئة ذراع، فأصبح طول المسجد 300 ذراع وعرضه 80 ذراعاً، وعمّره وزخرفه بالفسيفساء وأعمدة الحديد في سواريه كما فعل الوليد بن عبدالملك، وتقدر هذه الزيادة بحوالي 245 متراً مربعاً.

التوسعات السعودية

أولت حكومة المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها اهتمامها البالغ بالحرمين الشريفين؛ توسعة وعمارة وصيانة وتظهر العناية بالمسجد النبوي من خلال التوسعات المتلاحقة له، ولم يمر ملك من ملوكها إلا وله يد في توسعته وعمارته. فقد اعتنى الملك عبدالعزيز بالمسجد النبوي عناية عكبيرة، وظهرت آثارها حين زار المدينة المنورة في شعبان عام 1345ه واطلع خلالها على ما يحتاجه المسجد النبوي من تنظيمات إدارية وإصلاحات معمارية، واستمع إلى اقتراحات بعض المسؤولين فيها وما يحتاج إليه المسجد في مسائل أساسية.

وجاءت أول أعمال الملك عبدالعزيز يرحمه الله عام 1348هـ لتعالج آثار التلف التي ظهرت في هبوط أرض الأروقة المطلة على صحن المسجد من جهاته الأربع، وسبب ذلك يعود إلى عدم تصريف مياه الأمطار التي تتجمع في صحن المسجد (1) ثم جاء العمل الثاني في عام 1350هـ حيث أمر بإصلاح ما حصل من خلل في بعض الأعمدة والسواري الشرقية والغربية والصحن، وذلك بوضع أطواق من الحديد على ما تلف منها، وفي 12 شعبان 1368هـ أعلن جلالة الملك عبدالعزيز في خطاب إلى الأمة الإسلامية فيه عزمه على توسعة المسجد النبوي (2) وقد استقبل الخبر بالرضا والاستحسان في الداخل والخارج فأجريت الدراسات اللازمة لتنفيذ المشروع وبدأت الأعمال التمهيدية في الخامس من شهر شوال عام سبعين وثلاثمائة وألف وتم شراء الأبنية والدور الواقعة في الجهات الثلاث الشرقية والغربية والشمالية وأزيل من البناء القديم الجزء الشمالي من بناء السلطان عبدالمجيد ومساحته ستة آلاف ومائتان وستة وأربعون متراً مربعاً، وأضيف إليه مساحة جديدة تقاربها وبقي القسم الجنوبي الحالي ومساحته أربعة آلاف وستة وخمسون متراً مربعاً وبذلك أصبحت مساحة المسجد النبوي بعد هذه التوسعة ستة عشر ألفاً وخمسمائة وثمانية وأربعين متراً تقريباً وفي اليوم الثالث عشر من شهر ربيع الأول عام 1372ه وضع ولي العهد الأمير سعود بن عبدالعزيز حجر الأساس للعمارة والتوسعة نيابة عن والده جلالة الملك عبدالعزيز فبدئ في حفر الأساسات ثم البناء والتشييد، واكتملت التوسعة والبناء وأقيم حفل بذلك برعاية الملك سعود بن عبدالعزيز -يرحمه الله- يوم الخامس من ربيع الأول من عام خمسة وسبعين وثلاثمائة وألف 1375ه فقام بنفسه بافتتاح مبنى التوسعة وحضرته وفود إسلامية من مختلف أنحاء العالم الإسلامي ومن داخل المملكة وخارجها. ومع التوسعات السابقة إلا أن الحاجة إلى توسعته باتت أمراً ضرورياً نتيجة ازدياد أعداد الحجاج والعمار والزوار لما وفر لهم من الأمن والاستقرار وأسباب الراحة في الحل والترحال فأصدر الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود عام 1393ه أمره بتوسعة المسجد النبوي فبدئ بشراء العقارات والدور والمساكن في غربي المسجد ثم هدمت بعد نزع ملكيتها وتعويض أصحابها وأقيم عليها مظلات مقببة بمساحة تقدر ب(40.500م2) أربعين ألفاً وخمسمائة متر مربع وجهزت بما يلزمها وهيئت للصلاة فتوسع المسجد واستفاد منه جموع المصلين في المواسم والجمع والأعياد. وفي عهد الملك خالد يرحمه الله وقع حريق في المنطقة الواقعة في الجنوب الغربي من المسجد فأزيلت الأبنية الواقعة فيها وعوض أصحاب العقارات، وضمت إلى ساحات المسجد النبوي، وظلل منها مساحة قدرها (43.000 م2) ثلاثة وأربعون ألف متر مربع على غرار ما تم في عهد الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود. على أن تزايد أعداد الحجاج والمعتمرين والزائرين في كل عام طرح الحاجة إلى توسعة المسجد، فواصل الملك فهد بن عبدالعزيز -رحمه الله- المسيرة بالعناية والاهتمام بتوسعة المسجد النبوي وعمارته لكي يستوعب أكبر عدد من المصلين والزائرين، وتوفير كل ما يريح الزائرين أثناء وجودهم في المسجد. فشملت أولاً نزع ملكيات العمارات والمباني المحيطة بالمسجد النبوي والتي لم تشملها التوسعات السابقة، ثم مرحلة البناء والتشييد والعمارة حيث بدأ ما عرف بـ”التوسعة السعودية الثانية” التي وضع حجر أساسها بنفسه يوم الجمعة التاسع من شهر صفر عام 1405هـ خمسة وأربعمائة وألف. وفي شهر محرم لعام 1406هـ بدأ العمل الفعلي، تعتبر هذه التوسعة أعظم توسعة في تاريخ المسجد النبوي ليس في مساحتها واتساعها فحسب وإنما في قوتها وجودة بنائها وتوفر الخدمات والمرافق فيها. وهي عبارة عن مبنى ضخم يحيط العمارة السعودية الأولى من جهات ثلاث وصممت بحيث تتناسب وتتناسق مع نظيرتها في العمارة السعودية الأولى، وتتكون من بدروم ودور أرضي وسطح. وبلغت مساحة التوسعة للدور الأرضي فقط (82.000م2) اثنين وثمانين ألف متر مربع، وكانت مساحة المسجد النبوي بمجموع توسعاته السابقة (16.500م2) ستة عشر ألفاً وخمسمائة متر مربع، بمعنى أن هذه التوسعة أضافت ما يقدر بخمس مرات للتوسعات السابقة، فيكون المجموع (98.500 م2)، كما بلغت الساحات المحيطة بالمسجد النبوي(335.000م2).

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات