النجيدي: السياحة والتراث الوطني في المملكة مؤهلة لإيجاد فرص عمل للمواطنين

 أكد النائب التنفيذي لمدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية “هدف” د. عبدالكريم بن حمد النجيدي أن السياحة والتراث الوطني في المملكة مؤهلة لإيجاد المزيد من فرص العمل للشباب السعودي في مجالات عدة سواءً كانت ذات علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالسياحة.

وقال عقب مشاركته في اجتماع وزراء السياحة دول مجموعة العشرين الذي عقد في أنطاليا التركية “من خلال تحليلنا لسوق العمل السعودي وما سمعناه عن وضع اقتصادات دول العشرين تبين أن السياحة قطاع واعد ويساند النمو في كل القطاعات، خاصة فيما يتعلق بخلق الوظائف، وفي المملكة يقدم قطاع السياحة حالياً فرصاً كبيرة لتوطين الوظائف”.

وأوضح أن صندوق الموارد البشرية وبالتعاون مع هيئة السياحة والتراث الوطني والقطاع الخاص عمل على فهم احتياج القطاع الخاص السياحي للوظائف وخاصة التي يمكن توطينها ومن ثم مواءمة ذلك مع مخرجات التدريب التقني والجامعي في المملكة، للتأكد من وجود شباب مؤهل للعمل في هذه الوظائف.

وأوضح النجيدي أنه نظراً لكون قطاع السياحة قطاعا واعدا وجديدا فهناك حاجة ماسة للاستعانة بعدد من الوافدين لتشغيل القطاع مع بقاء الاعتماد الأكبر على الموظف السعودي، وما عرض في لقاء وزراء السياحة يؤكد أن الاستثمار والاهتمام بقطاع السياحة أولوية وطنية لدورها في خلق الفرص الوظيفية ودورها في إظهار وإبراز ثقافة وتراث المملكة.

وأضاف “ما سمعناه يجعلنا نفكر أكثر من أي وقت مضى في تنمية ودعم قطاع السياحة لأن ذلك يوجد عددا كبيرا من الفرص قد يكون معظمها في سلسلة القيمة أو قطاعات أخرى تقدم خدمات للسائح بطريقة غير مباشرة، لكن المؤكد أن نمو قطاع السياحة ينتج عنه نمو في كل القطاعات، خاصة في خلق الفرص الوظيفية لتقديم خدمات راقية ومتميزة للسائح في هذا القطاع والقطاعات المتعلقة به.

وقال إن اقتصاديات دول العشرين التي تسعى لاستقطاب المزيد من السياح لا تختلف عن المملكة التي تركز على تهيئة الظروف والارتقاء بالخدمات وضخ المزيد من الاستثمارات لاستقطاب السائح المواطن الذي تستهدفه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بكل برامجها، وبمجرد نمو القطاع السياحي سيخلق فرصاً في سلسلة القيمة والخدمات الأخرى المتعلقة بالسياحة كتجارة التجزئة والمواصلات والمطاعم والترفيه، وغيرها من القطاعات التي تقدم خدمات للسائح في المملكة.

وكشف النجيدي الذي مثل وزارة العمل وصندوق الموارد البشرية في وفد المملكة الرسمي المشارك بالاجتماع برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وعن أبرز المبادرات الجاري تنفيذها في الصندوق قائلاً “أهم البرامج التي نعمل عليها مع هيئة السياحة والتراث الوطني هي توطين قطاع السياحة، وقد أنجزنا تحليل لاحتياج القطاع الخاص حتى عام 2025م، ونعمل الآن على خطة المهارات للقطاع وبمجرد الانتهاء منها ستقدم رؤية واضحة لقطاعي التعليم والتدريب حول المهارات والمؤهلات المطلوبة لتوطين وظائف القطاع وتقديم برامج تعليم وتدريب تنسجم وتتواءم مع هذا الاحتياج وتساعده على تقديم خدمات سياحية متميزة”.

وخلص إلى القول “سيكون هناك مبادرات لتمكين المرأة من العمل في المشاريع الصغيرة المتعلقة بقطاع السياحة، وبرامج لتنمية القيادات في قطاع السياحة وبرامج للتلمذة والتدريب على رأس العمل بالتعاون مع القطاع الخاص في المنشآت السياحية”.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات