بدء استقبال طلبات الابتعاث بتخصص إدارة الفعاليات لأربع دول

الرياض-بدأ استقبال طلبات الابتعاث في تخصصات إدارة الفعاليات ضمن مسار “وظيفتك وبعثتك” الأحد الماضي، وذلك ضمن اتفاقية تعاون بين البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات ووزارة التعليم ممثلة بوكالة الوزارة لشؤون الابتعاث على موقع البرنامج 

وتم في وقت سابق توقيع اتفاقية التعاون بين البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات ووزارة التعليم للابتعاث في تخصصات (إدارة الفعاليات)، ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، حيث تم تخصيص 90 مقعداً لصناعة الاجتماعات السعودية بواقع 30 مبتعثاً سنوياً لمدة ثلاث سنوات.

وأوضح المدير التنفيذي للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات المهندس طارق بن عبدالرحمن العيسى أن أحد أهداف البرنامج المعتمدة تتمثل في العمل مع الشركاء لتطوير الموارد البشرية السعودية لتصبح من مصادر الدعم الأساسية في صناعة الاجتماعات السعودية، مثمناً جهود وزارة التعليم في تخصيص (90) مقعداً لصناعة الاجتماعات السعودية ضمن مسار “وظيفتك وبعثتك”، حيث تم الاتفاق مع الوزارة على أن تستهدف مرحلة الماجستير في تخصص إدارة الفعاليات من الجامعات في الولايات المتحدة الأميركية، المملكة المتحدة، أستراليا، وكندا، مشيراً إلى من شروط التقديم اجتياز المقابلة الشخصية مع جهة التوظيف، وأن يكون المؤهل الحالي للمتقدّم بكالوريوس في أحد التخصصات التي تشمل إدارة فعاليات، وهندسة نظم، وهندسة صناعية، وهندسة حاسب، وعلوم حاسب، وإدارة نظم المعلومات، والتسويق، بالإضافة إلى الإدارة المالية والمحاسبة، وإدارة أعمال، وإدارة عامة، وعلاقات عامة، وقانون وإدارة السياحة.

وأضاف العيسى أن البرنامج يبذل جهودًا لتشجيع الجامعات المحلية على إتاحة تخصصات في إدارة الفعاليات وتزويدهم بالمعلومات التي تشير إلى أهمية ذلك، وفرص العمل المتوفرة في صناعة الاجتماعات السعودية، قد لاقت هذه الجهود ردود فعل إيجابية من العديد من الجامعات وبدء بعضها في استحداث تخصصات في إدارة الفعاليات.

وثمن جهود وزارة التعليم في تفعيل مسار “وظيفتك وبعثتك” في صناعة الاجتماعات، مؤكداً اهتمام ومتابعة اللجنة الإشرافية للبرنامج، برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث والوطني، بتطوير القدرات البشرية التي تعد من أهم العناصر لتنمية واستدامة صناعة الاجتماعات السعودية، مؤكداً أن هذه الصناعة تحتاج إلى استثمار حكومي فعّال لمواكبة تطلعات القيادة الرشيدة والشعب السعودي بما يتوافق مع مكانة المملكة بين دول العالم وللمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات