بدء مشروع ترميم وتأهيل مسجد المعمار في جدة التاريخية

على نفقة وقف الملك عبدالله بن عبدالعزيز لوالديه

بدء مشروع ترميم وتأهيل مسجد المعمار في جدة التاريخية

 

يجري حاليا الإعداد للبدء في مشروع ترميم وتأهيل مسجد المعمار في قلب جدة التاريخية.

 

وعقدت اللجنة المكلفة بالإشراف على أعمال الترميم والتي تضم ممثلين عن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف، وأمانة محافظة جدة، ومهندسي المشروع اجتماعاً بحثوا من خلاله كيفية تذليل كافة العقبات والمباشرة في إنجاز الدراسات والتصاميم وأعمال الترميم والتأهيل ليتم افتتاح المسجد للمصلين خلال 21 شهراً، إلى جانب المحافظة على أوقاف المسجد وتطويرها ومناقشة الخطط البديلة لاستيعاب المصلين في المساجد القريبة ومسار خطة الترميم دون التأثير على الحركة التجارية والبشرية وتدفقات الزوار إلى المدينة التاريخية.

 

وكان وقف خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لوالديه قد وقع عقداً مع شركة المنشآت التراثية لدراسة وتنفيذ ترميم وتأهيل مسجد المعمار في جدة التاريخية، والذي يحظى باهتمام ومتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس مؤسسة التراث الخيرية.

 

ويأتي هذا المشروع ضمن “برنامج العناية بالمساجد التاريخية” الذي تتعاون فيه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ووزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، ومؤسسة التراث الخيرية بهدف المحافظة على المساجد التاريخية في المملكة والعناية بها، وإعادة تأهيلها، وإظهار قيمتها الدينية والحضارية والعمرانية.

 

كما تم مؤخرا تأسيس البرنامج في هيئة السياحة والتراث الوطني ليمثل نقلة جديدة للبرنامج الذي تبنته مؤسسة التراث الخيرية بالتعاون مع وزارة الشئون الاسلامية منذ أكثر من 17 عاما وتم من خلاله ترميم (21) مسجدا في مختلف مناطق المملكة.

 

ويحظى البرنامج بدعم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ-حفظه الله- ، حيث أعلن سمو الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز عن تبرع خادم الحرمين الشريفين بنفقات ترميم مسجد الحنفي التاريخي في جدة التاريخية الذي صلى فيه الملك عبدالعزيز –طيب الله ثراه-، إضافة إلى رعايته (حفظه الله) لبرنامج خاص للعناية بالمساجد التاريخية في محيط مشروع الدرعية التاريخية، يشمل ترميم 34 مسجداً تاريخياً تعمل على انجازه كل من  الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ووزارة الشؤون الإسلامية والهيئة العليا لتطوير منطقة الرياض.

 

 وفي إطار هذا البرنامج افتتح الثلاثاء (29 شعبان 1436هـ) الجامع العتيق “مسجد الشافعي” بجدة التاريخية بعد الانتهاء من مشروع ترميمه والذي تكفل بنفقاته خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – رحمه الله -، وأعلن الأمير سلطان بن سلمان في حفل افتتاح المشروع عن إنشاء صندوق لترميم المساجد التاريخية في مدينة جدة، وتكفله بترميم مسجد الخليفة الراشد عثمان بن عفان صدقة عن والدته الأميرة سلطانة السديري – رحمها الله- .

 

ويعد مسجد المعمار من أقدم المساجد في جدة التاريخية والمملكة، حيث تشير المصادر التاريخية إلى أن بناءه تم على أحد الولاة يدعى مصطفي معمار باشا، في عام 1263 هـ وجدد في عام 1284 هـ.

 

يشار الى ان برنامج العناية بالمساجد التاريخية في الهيئة اقترح خطة للعناية بالمساجد التاريخية على مستوى مناطق المملكة وجاري مراجعتها مع وزارة الشئون الاسلامية لاعتمادها من الجهتين كخطة مشتركة تنفذ بالشراكة بين الجهتين بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة خصوصا أمارات المناطق، والامانات والبلديات، والمؤسسات المهنية والخيرية، والمتبرعين من المجتمع المحلي.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

16°C
Clear sky
الثلاثاء
38%
03:15 AM
Min: 14°C
947
02:04 PM
Max: 25°C
N 2 m/s

جديد المقالات