تأسيس أول مصنع سعودي للأحماض الحيوية بـ 300 مليون ريال

أعلن في جدة عن تأسيس أول شركة على مستوى العالم العربي لتصنيع الأحماض الحيوية والتي ستبدأ في أنشاء أول مصنع لانتاج مادة حمض الليمون أو ما يعرف بالستريك أسيد، باستثمارات تتجاوز 300 مليون ريال. 

وكشف المهندس ياسر أسامة السباعي الرئيس التنفيذي للشركة، إن المصنع سيقام في مدينة رابغ على ساحل البحر الأحمر غرب المملكة على أرض تبلغ مساحتها 100 ألف متر مربع، مشيراً إلى أن هذا النوع من الأحماض يدخل في العديد من الصناعات الغذائية والدوائية والتجميلية ويهدف المصنع الى سد احتياجات السوق السعودية وتصدير الفائض منه إلى الاسواق العالمية. وأوضح أن مادة حمض الليمون التي سيتم إنتاجها تُستخدم كمادة إضافية في العصائر والمشروبات الغازية لإكسابها الطعم الحمضي المميز، كما أنها تضاف إلى بعض المعلبات الغذائية والأدوية لإعطائها صلاحية أطول في عمرها الافتراضي، وتستخدم في تعقيم وتنظيف بعض المعدات والأجهزة من الترسبات الناتجة عن الصناعات الأخرى في صناعة مواد التجميل للسيدات.

وأشار السباعي إلى أن الشركة تهدف إلى سد احتياج أسواق المملكة التي قدر حجم استهلاكها في العام الماضي بستة آلاف طن متري من مادة حمض الليمون وتصدير الفائض إلى الأسواق العربية وإفريقيا وأوروبا والتي لديها احتياجات متزايدة من هذه الاحماض، موضحا أن الصين تنتج 60 في المائة من الاحتياجات العالمية من هذه المادة.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة الاحماض الحيوية، انه يجرى حاليا المفاضلة بين عدد من العروض المقدمة لاختيار الشركة الأكفأ لتقديم التقنية الخاصة بهذه الصناعة، معربا عن أمله في الانتهاء من هذه المفاضلة قبل الربع الثاني من العام الجاري، مشيراً في السياق ذاته إلى الاستعانة بشركة “ماندرستام” البريطانية العريقة في مجال دراسات الجدوى للصناعات الغذائية.

وحول تمويل المشروع قال السباعي إن شركته تقدمت بطلب إلى صندوق التنمية الصناعي بهدف دعم المشروع من خلال تمويل طويل الأمد يصل إلى نصف إجمالي التكاليف المتوقعة حتى تصبح هذه الصناعة الحيوية والتقنية الجديدة كلياً على المملكة واقعاً ملموساً. ُمرجّعاًً إقامة المصنع بالقرب من البحر إلى طبيعة هذه الصناعة التي تتطلب استخدام كميات عالية من المياه والكهرباء.

وأكد السباعي على أهمية إقامة هذا المشروع في المملكة لتوفر أغلب المواد الخام ورخص الطاقة مقارنة بالدول الأخرى، معربًا عن ثقته في قدرة هذا المنتج الجديد على المنافسة الإقليمية والدولية في ظل امتلاك المملكة مميزات رخص ثمن الطاقة وكونها السوق الرئيس في المنطقة في استهلاك المواد الغذائية. وشدد في الوقت نفسه على أن تحقيق التوازن بين حجم الاستهلاك والإنتاج لن يتم إلا من خلال الاهتمام بالصناعة والتعليم التقني الفعال المتخصص. وأكد السباعي أن المناخ الاستثماري في المملكة ملائم للتوسع في مختلف الصناعات في ظل توفر رؤوس الأموال الوطنية والخبرات السعودية التي أصبحت أكثر نضجا وكفاءة، مشيراً إلى أهمية تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص استناداً إلى الاحتياجات الفعلية والمستقبلية للمملكة في مجال صناعة الغذاء.

وأرجع عزوف السعوديين عن الاستثمار في المجال الصناعي إلى الاعتياد على الربح السريع الوفير قصير الأجل والذي يتأتى على الأرجح من أقصر الطرق على حساب الاستثمار في المجال الصناعي والذي يحتاج من المستثمر التفكير الخلاق والرؤية البعيدة والتخطيط السليم والفعال والبداية من حيث انتهى الاخرون والصبر على النتائج.

الجدير بالذكر أن حمض الليمون أو ما يسمى بحمض الستريك، عبارة عن بلورات عديمة اللون أو شفافة، أو حبيبات بيضاء لمسحوق بلوري ناعم، وهي شديدة الانحلال بالماء، ويمتاز بطعمه الحامضي الشديد. وتحفظ المادة عادة في عبوات محكمة الإغلاق في أماكن جافة و باردة. وقد اكتشفها في القرن الثامن الميلادي العالم جابر بن حيان. وكان قد صدر قرار وزير التجارة في 25 ذى القعدة من العام 1429ه بالموافقة على إعلان تأسيس شركة الأحماض الحيوية السعودية “شركة مساهمة مقفلة” برأسمال قدره مليونا ريال مقسم إلى 200 الف سهم تبلغ القيمة الاسمية للسهم عشرة ريالات. وتتمثل أغراض الشركة في تصنيع مادة حمض الليمون ومشتقاته، تجارة الجملة والتجزئة في مادة حمض الليمون ومشتقاته، واستيراد وتصدير مادة حمض الليمون ومشتقاته، واستيراد المواد الأولية الكيماوية اللازمة لأغراض الشركة. وتمتلك شركة “رصد أنحاء العالم” حصة 40 في المائة من رأسمال شركة الاحماض الحيوية السعودية.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

17°C
Few clouds
الأحد
77%
03:20 AM
Min: 16°C
947
02:03 PM
Max: 23°C
NE 3 m/s

جديد المقالات