تنامي الحركة السياحية في الأحساء يرفع حجم الاستثمار في «مراكز الإيواء»

 جذب تنامي الحركة السياحية المتدفقة والمتنامية بشكل لافت يوماً بعد آخر في محافظة الاحساء خلال السنوات العشر الأخيرة، جذب رساميل رجال الأعمال من داخل المحافظة وخارجها للتوجه للاستثمار في قطاع الإيواء(فنادق، شقق فندقية، وحدات سكنية مفروشة، نزل سياحية ريفية، موتيلات )،حتى باتت المحافظة واحدة من المواقع الجاذبة لهذا النوع من الاستثمار لما فيه من جدوى اقتصادية عالية (وفقاً لما صرح به الكثير من رجال الأعمال المستثمرين في القطاع الحيوي الهام).

وقدرت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في الأحساء في تقرير سابق حجم الاستثمارات الفندقية التي تشهدها المحافظة بنحو مليار و400 مليون ريال من المتوقع أن تضيف أكثر من 1000غرفة في وحدات سكنية وفنادق مختلفة الفئات خلال الخمسة أعوام القادمة.

زيادة السيّاح

الزيادة المضطردة في أعداد السيّاح في الاحساء على مدار العام إلا أنه يرتفع في مواسم الأعياد والعطل الشتوية، ولعل مؤشرات نسبة الإشغال في الفنادق ومراكز الإيواء الأخرى أكبر دليل، حيث تتجاوز نسبة الإشغال ال 85 % في معظم أيام العام، وتصل في أوقات الذروة إلى 100 %، وهذا ما أعطى رجال الأعمال مؤشرا إلى الجدوى الاقتصادية الجيدة لهذا النوع من الاستثمار في منطقة واعدة، ومقبلة على طفرة في القطاع السياحي، لا سيما مع بدء العمل في مشروعات شاطئ العقير (60 كيلو مترا شرق الهفوف) الذي يتوقع أن يضخ فيه استثمارات تبلغ نحو 50 مليار ريال .

وسائل النقل

من عوامل سهولة توافد السياح والزوار للأحساء توفر كافة وسائل النقل المختلفة من سيارات وقطار والجو، حيث إنه وبعد تحويل مطار الاحساء إلى إقليمي أصبحت حركة الطيران من وإلى الأحساء زادت وتيرتها، وقام منظمو الرحلات بتنظيم رحلات لسياح خليجيين إلى الأحساء، حيث فتحت هيئة الطيران المدني تشغيل رحلات من المطار لعدة شركات هي طيران العربية، وفلاي دبي، والنيل المصرية، وهناك توجه لدى الهيئة بفتح المطار أمام شركات طيران أخرى، وكلها مؤشرات على نجاح الحركة الاقتصادية والسياحية والتجارية في الاحساء.

 

مرشدون سياحيون

وفي ذات السياق فإن تنامي الحركة السياحية قفز بأعداد المرشدين السياحيين في المحافظة حتى بلغ عددهم 42 مرشداً سياحياً مرخصاً، ويرافق هذا الحراك السياحي جهود بارزة للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في الاحساء، حيث لا تتوقف عن عقد واستضافة الورش التخصصية والندوات والتدريب في كل ماله علاقة بالسياحة وتنميتها في المحافظة، كما يوجد مرشدون سياحيون بلغات مختلفة، وكذلك بلغة الإشارة.

حرص

ويؤكد مدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في الاحساء وليد الحسين إلى أن السياحة في واحة الاحساء تحظى باهتمام ودعم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – يحفظه الله -، كما أنها تحظى بمتابعة شخصية كبيرة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، والذي يؤكد دوماً على الأهمية والمكانة الكبيرة التي تتمتع بها الاحساء في السياحة والمستقبل الذي ينتظرها، ولعل مشروع العقير الواعد والمشروعات التي سيحتضنها هو أكبر مثال لاهتمام ولاة الأمر – يحفظهم الله، وأشار الحسين إلى الحرص لتحريك عجلة السياحة بشكل متسارع أكثر من قبل صاحب السمو الأمير بدر بن جلوي محافظ الاحساء رئيس مجلس التنمية السياحية.

كلية للسياحة

استطرد وليد الحسين لافتاً إلى أنه وتجسيداً لاهتمام الدولة رعاها الله بالسياحة في الاحساء لامتلاكها مقومات نجاح هذا القطاع وأهمها العنصر البشري، فقد تم التوجيه منذ بضع سنوات لافتتاح كلية للسياحة والفندقة تابعة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، والعمل جار في هذه الكلية وتم الانتهاء مما نسبته 40 % تقريباً من بناء هذه الكلية التي تقع في مدينة المبرز “ثاني كبريات مدن المحافظة “، وتبلغ كلفة إنشاء هذه الكلية نحو 60 مليون ريال، وبطبيعة الحال سيكون لهذه الكلية دور في استقطاب الشباب الطموح للانخراط والعمل في قطاع السياحة.

لغة الأرقام

وبحسب مدير إدارة التراخيص في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في الاحساء يوسف العديلي فإن الاحساء تضم أكثر من 81 مركزاً للإيواء،منها 65 وحدة سكنية مفروشة،و7 فنادق، ونزلان سياحيان ريفيان، و 5 فنادق طرق (موتيلات)، 3 شقق فندقية، مذكراً بأن الاحساء كانت هي أول منطقة تشهد إطلاق موتيل (في منفذ البطحاء الحدودي) وحينها سلم سمو الأمير سلطان بن سلمان رخصة الموتيل. كما يوجد في الاحساء 17 منظم رحلات سياحية، و48 وكالة سفر وسياحة، و 42 مرشداً سياحياً، إضافة إلى أكثر من 11 متحفا خاصا مرخصا، ولفت العديل إلى أن لغة الأرقام هذه شاهد حي على أن قطاع السياحة في الاحساء يشهد طفرة كبيرة.

تنام ٍ مضطرد

كشف يوسف العديلي عن وجود 11 منشأة فندقية (شقق فندقية وفنادق من بينها فنادق فئة خمس نجوم) جديدة قيد الإنشاء في الوقت الحالي بعضها قطع شوطاً كبيراً والآخر في مراحله النهائية كالفندق الذي ينفذه رجل الأعمال راشد سعد الراشد والذي يقام إلى جوار مجمع الراشد تاون سكوير، مبيناً أن هذه المنشآت ستدخل إلى السوق خلال الخمس سنوات القادمة، وبين أن الإقبال على الاستثمار في قطاع الإيواء في الاحساء متنامٍ بشكل كبير جداً، ما يعد مؤشرا واضحا على نجاح الاستثمار في هذا القطاع الواعد، حيث إن الاحساء تعد إحدى الوجهات السياحية المهمة في المملكة والمنطقة، وذلك لامتلاكها مقومات متنوعة بين طبيعية وتاريخية وأثرية.

فندق الراشد في مراحله النهائية

العمل جار في كلية السياحة والفندقة بالأحساء

وحدات سكنية مفروشة في الأحساء

مطار الأحساء

موتيل منفذ البطحاء الأول في المملكة

شاطئ العقير وجهة سياحية فريدة والجميع يترقب بدء المشروعات فيه

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

17°C
Few clouds
الثلاثاء
77%
03:20 AM
Min: 16°C
947
02:03 PM
Max: 23°C
NE 3 m/s

جديد المقالات