توظيف التراث بالتنمية الاقتصادية من خلال مشروعات ذات ارتباط بالسياحة الثقافية

 انطلقت ورش عمل التراث العمراني في عهد الملك عبدالعزيز ضمن برنامج ملتقى للتراث العمراني الوطني الخامس المقام بالقصيم والذي بدأت فعالياته الاثنين الماضي ويستمر حتى ٢١ صفر لعام ١٤٣٧ه، وجاءت هذه الجلسة برئاسة د. علي الغبان نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني المشرف على مشروع خادم الحرمين للعناية بالتراث الحضاري، حيث بدأ الجلسة بالترحيب بالمشاركين وهم صاحبة السمو الملكي الأميرة فهده بنت سعود التي قدم مشاركتها م. فيصل الفضل وكانت المشاركة عن الإراث العمراني بعهد الملك سعود.

وأوضح الفضل من خلال ورقته أن الملك سعود هو مؤسس الدولة المدنية السعودية وأنه استكمل جهود والده الذي أرسى أركان الدولة، وتعد إنجازات الملك سعود في نهضة بلاده وفي المجالين المعماري والعمراني شاهد عليه، وشكلت قفزة كبيرة وضعت الدولة على مصاف الدول المتحضرة في القرن العشرين، مستغلاً بذلك دخل النفط ودور المملكة المتنامي على الصعيدين الإقليمي والعالمي والتي أنشأها لينهض بوطنه.

بعد ذلك القى د. عبداللطيف الحميد ورقته بعنوان التراث العمراني في عهد الملك عبدالعزيز بمنطقة نجد تطرق من خلال ذلك إلى التراث النجدي وكل منطقة لها تراثها، بعد ذلك تحدث د. بدر الفقير بورقته بعنوان قصر المصمك رمز التوحيد وإيقونة العمارة النجدية، ثم توالت أوراق الجلسة حيث جاءت الورقة الرابعة بعنوان الرحالة الغربيون والتراث العمراني بمنطقة القصيم في عهد الملك عبدالعزيز قدمها د. أحمد العبودي، بعد ذلك تطرقت الورشة لعدة أوراق نسائية حيث جاءت مشاركة د. حصة الجبر بعنوان النمط النجدي.

واختتم المشاركون دورهم في هذة الورشة بالختام مع د. عزة شاهين بعنوان القصور والمنازل التاريخية في الحجاز ودورها في عهد الملك عبدالعزيز، بعد ذلك تم رفع التوصيات الناتجة عن هذه الورشة، حيث ختم د. علي الغبان الجلسة، مقدماً الشكر للقائمين على هذا الملتقى والمنظمين ولصاحب السمو الملكي أمير القصيم على حسن الاستقبال.

وأضاف الغبان “أن هذه الجلسة تناولت موضوع مهم وتأتي خصوصية التراث العمراني بعهد الملك عبدالعزيز وأهميته بالنسبة لنا في تاريخنا الوطني ونحن نعلم أنه في عهد الملك عبدالعزيز حركة نشطة للبناء والتعمير وبعد توحيد المملكة أنشأ العديد من الهجر وصل عددها إلى ١٥٠ هجرة لتوطين البادية، وتوسعت العديد من المدن كالرياض وجدة وغيرها وأيضاً أنشأت الدولة العديد من المقرات الإدارية والقصور الخاصة بالدولة، وقد أنشأ في عهد الملك عبدالعزيز عدد من القصور في جدة والرياض وعدد من مناطق المملكة، كما أنشأت الدولة العديد من القصور والاستراحات على الطرق الرئيسة ولا يزال كثير منها باق ويحظى باهتمام خاص من الجهات المعنية حيث أقامت الهيئة بترميم العديد من هذه الآثار، والآن في إطار برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري حيث هناك مشروع كبير جداً للعناية بتراث المملكة في عهد الملك عبدالعزيز بالتعاون مع دارة الملك عبدالعزيز وأيضا جهات أخرى، حيث يجري الاهتمام والحماية لتوظيف هذا التراث بالتنمية الاقتصادية من خلال مشاريع ذات ارتباط بالسياحة الثقافية.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

17°C
Few clouds
الثلاثاء
77%
03:20 AM
Min: 16°C
947
02:03 PM
Max: 23°C
NE 3 m/s

جديد المقالات