“سباق الألوان” يصل المملكة بإشراف “هيئة الترفيه “

بدأ العد التنازلي في المملكة لاستضافة “سباق الألوان”؛ وهو عبارة عن سلسلة سباقات للجري تُعد الأكبر في العالم لمسافة خمسة كيلومترات في ثلاث مدن سعودية كبرى.

وتبدأ السباقات بمدينة الخبر يوم السبت 23 مارس؛ على أن يتم قريبًا تحديد موعديْ السباقين الآخرين في كل من “الرياض وجدة”.

وفي إطار جهود “الهيئة العامة للترفيه”، ينثر هذا الحدث الشهير باسم “أسعد 5 كيلومترات على الأرض” ألوانه المفعمة بالمرح في المملكة، ضمن “جولة البطل العالمية” لهذا العام، التي يُتوقع أن تستقطب نحو 15 ألف مشارك في كل مدينة.

وقد حل “سباق الألوان” ضيفًا على أكثر من 40 دولةً، واستقطب أكثر من سبعة ملايين متسابق حول العالم؛ وهو عبارة عن سباق دون توقيت يشارك فيه آلاف المتسابقين من رؤوسهم حتى أقدامهم بألوان مختلفة على مضمار طوله خمسة كيلومترات، قبل بلوغهم خط النهاية للفوز بميداليات محدودة الإصدار.

ولا توجد قاعدة للمشاركة في هذا السباق الغني بالألوان، سوى أن يُمضي المشاركون وقتًا ممتعًا ويجتازوا خط النهاية مخضّبين بالألوان.

وفضلًا عن منح المشاركين فرصة فريدة لتخليد لحظاتهم الرائعة بالتقاط صور تذكارية مميزة، يمثل هذا الحدث الخالي من المنافسة، مناسبة مثالية للاحتفاء بالصحة والسعادة والاستقلالية.

وتدعم “الهيئة العامة للترفيه” هذه الفعالية في سياق جهودها المتواصلة لإثراء حياة المواطنين انسجامًا مع أهداف رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وبرنامج جودة الحياة 2020.

وقال سلطان الفقير المدير التنفيذي للعمليات في الهيئة العامة للترفيه: الهيئة تتطلع لاستضافة “سباق الألوان” في المملكة العربية السعودية بأجوائه النابضة بالحيوية؛ تماشيًا مع مساعي “الهيئة العامة للترفيه” وبرنامج جودة الحياة 2020 الرامي إلى توفير خيارات جديدة تُعزز مشاركة الناس في النشاطات الثقافية والترفيهية والرياضية.

ويوفر السباق، الذي تقدمه “صانسيلك” عبر المدن الثلاث الكبرى بالمملكة، فرصةً رائعة تتيح لآلاف العائلات الانخراط في نشاط صحي يجمع بين المرح والرياضة والعطاء الإنساني.

وقالت كريستين بيجلر المتحدثة باسم “سباق الألوان”: منذ انطلاقته الأولى في عام 2012، تحول “سباق الألوان” إلى ظاهرة عالمية يسعدنا تنظيمها للمرة الأولى في المملكة العربية السعودية؛ لا سيما أن الأصداء الإيجابية الواسعة التي شهدناها في المنطقة، تعكس مدى شعبية “أسعد 5 كيلومترات على الأرض”.

وأضافت: يتميز السباق بتنوع جنسيات المتسابقين وأسباب مشاركتهم؛ فهو سباق بدون توقيت أو فائزين، وحدث يلائم مختلف فئات المتسابقين من مبتدئين إلى العدائين المحترفين؛ علمًا بأن أكثر من نصف المتسابقين يشاركون للمرة الأولى في الجري لمسافة خمسة كيلومترات.

وأردفت: نحثّ جميع الراغبين في المشاركة، على حجز بطاقاتهم حالًا؛ لحجز حصتهم من المرح، وتسعدنا رؤية جميع المشاركين يُمضون وقتًا ممتعًا ضمن أكبر حدث مفعم بالألوان في تاريخ المملكة.

وتابعت: ينطلق “سباق الألوان” هذا العام تحت عنوان “جولة البطل” احتفالًا بالبطل الكامن في داخل كل منا، ذاك المقدام الذي لا يعترف بالمستحيل وصاحب العزيمة التي لا تنثني، ويستمر المرح بعد انتهاء السباق عبر مهرجان الفوز الذي يزخر بالنشاطات الترفيهية، وفرص التقاط الصور التذكارية، وأكشاك الأنشطة، والباعة المتجولين.

وتتضمن “جولة البطل”، تقديمَ مجموعة أدوات جديدة كليًّا للمشاركين، تشمل جميع المستلزمات اللازمة للمشاركة في الفعالية مثل القميص ورباط للرأس وغيرها.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات