سلطان بن سلمان يرأس الاجتماع الـ 38 لمجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والآثار

المجلس يثمن ما تحظى به قطاعات السياحة والتراث الوطني من تقدير واهتمام من خادم الحرمين الشريفين .

التنويه برعاية خادم الحرمين لوضع حجر الأساس لمشروع فندق حي سمحان التراثي بالدرعية التاريخية.

المجلس يؤكد على الدور الرائد للهيئة في ترسيخ المواطنة ويبارك انطلاقة برنامج (عيش السعودية).

إعلان اللوائح المنظمة ببرنامج اقراض المشاريع الفندقية والسياحية .

التأكيد على أهمية تمكين  قطاع السياحة ماليا وإداريا للنهوض بمشاريع الوجهات والمدن السياحية

ثمن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار ما تحظى به قطاعات السياحة والتراث الوطني من تقدير واهتمام من خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس الوزراء الملك سلمان بن عبد العزيز (حفظه الله) لتمكينها من أداء أدوارها في العناية بالتراث الوطني وترسيخ المواطنة، وتمكين النشاط السياحي، بوصفه قطاعاً اقتصادياً رئيسياً يسهم بدور كبير في تنمية المناطق وإيجاد فرص وظيفية للمواطنين.

وقال سموه في تصريح صحفي عقب ترؤسه اجتماع مجلس إدارة الهيئة الثامن والثلاثين الذي عقد اليوم الثلاثاء (15/8/1436هـ) الموافق (2/6/2015م) في مقر الهيئة بالرياض: “نحن الآن نمر بمرحلة تاريخية مهمة في تاريخ بلادنا تحت قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين (حفظه الله)، وتوجيهه (أيده الله) بإعادة هيكلة أجهزة الدولة والاقتصاد الوطني، وهذا ما يفرض علينا في هذا القطاع الاقتصادي الكبير المتمثل في السياحة والتراث الوطني، أن نعمل على تنظيمه وتطويره ليحقق الأهداف التي أنشئ من أجلها في دعم الاقتصاد الوطني”.

وأضاف بأن المجلس رفع الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين يحفظه الله على دعمه ومتابعته لأعمال الهيئة، مشيرا إلى تطلعه في أن تحقق السياحة الوطنية الإنجازات المأمولة، كما هي تحقق الآن إنجازات ضخمة في مجال توفير فرص العمل حتى أصبح قطاع السياحة ثاني قطاع مسعود في الاقتصاد الوطني، معرباً عن تقديره للوزارات الممثلة في مجلس إدارة الهيئة وما يبذله ممثلوها من جهود لدعم الهيئة والسياحة الوطنية.

وقال سموه بأن اجتماعات مجلس إدارة الهيئة دائما ما تكون ثرية ومثمرة ومهمة، وخاصة في هذا الاجتماع الذي يتزامن مع المشروع والمسار الكبير الذي بدأت الهيئة في تنفيذه وهو برنامج التطوير الشامل للسياحة والتراث الحضاري بهدف تركيز وتسريع المشاريع التنفيذية والبرامج والمبادرات المتعلقة بقطاعات السياحة والتراث الوطني وتنفيذها على أرض الواقع.

وأشار إلى أن الهيئة كونت منظومة كبيرة من الشركاء وقامت بأعمال كبيرة لتأسيس بنية القطاع وكل ما يمكن أن تقوم به السياحة الوطنية حتى تنضج وتصبح قطاعا منافسا، والآن انضم إليها قطاع التراث الحضاري الوطني عبر قرار سامي كريم من خلال برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري الوطني، وهذه المشاريع المتزامنة مع عدد من المسارات الاقتصادية التي تديرها الهيئة أصبحت تشكل ضغطا كبيرا على الهيئة، ونحن نتطلع الى أن يتوق المواطن قريبا بإذن الله إلى السياحة في وطنه، وأن تقوم الوجهات السياحية الجديدة، وفي مقدمتها وجهة العقير الوجهة السياحية الأولى والوجهات الأخرى، كما نتطلع إلى سرعة إقرار شركة الاستثمار والتنمية السياحية التي اتفقنا فيها مع صندوق الاستثمارات العامة كشركة قابضة.

وقال بأن المجلس اطلع في اجتماعه على الضوابط المنظمة لبرنامج إقراض المشاريع الفندقية والسياحية عبر قرار مجلس الوزراء الموقر، وهذا يعتبر بالنسبة لنا قرارا تاريخيا، ونشكر ونقدر لمعالي وزير المالية ومسئولي الوزارة على هذا العمل الدؤوب حتى نضج هذا المحور الأساسي في التنمية المستقبلية للسياحة الوطنية، حيث أصبح التمويل اليوم يشمل جميع المرافق السياحية وليست فقط الفنادق، كما أضيفت عناصر جديدة في التمويل فأصبحت قيمة التمويل تصل إلى 100 مليون وليست 50 مليون ريال كما كان سابقا، وأصبح التمويل مركزا على المناطق التي تحتاج الى التمويل، مثل المدن التي تقل عن مليون نسمة وليست المدن المتشبعة مالياً بالمشاريع.

التنويه برعاية خادم الحرمين الشريفين لمشروع تطوير الدرعية 

 

وكان مجلس إدارة الهيئة قد استعرض في اجتماعه عددا من الموضوعات المتعلقة بأعمال الهيئة.ونوه المجلس في اجتماعه في الاجتماع برعاية خادم الحرمين الشريفين لتدشين المرحلة الأولى من مشروع تطوير الدرعية التاريخية والمتمثل في افتتاح حي البجيري الذي عملت عليه الهيئة العامة للسياحة والآثار مع الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، إلى جانب وضعه (أيده الله) لحجر الأساس لمشروع فندق حي سمحان التراثي بالدرعية التاريخية ليكون باكورة مشاريع الشركة السعودية للضيافة التراثية وذلك في يوم الخميس (20 جمادى الثاني 1436هـ).

ورفع المجلس الشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين لدعمه مشروع ترميم المساجد التاريخية الذي تقوم به الهيئة وفق الاتفاقية الموقعة مع وزارة الشئون الإسلامية والعمل مع مؤسسة التراث الخيرية، وموافقته (حفظه الله) على رعاية برنامج خاص للعناية بالمساجد التاريخية في محيط مشروع الدرعية التاريخية الذي يشمل ترميم 34 مسجدا تاريخيا تقوم به الهيئة العامة للسياحة والآثار ووزارة الشؤون الإسلامية والهيئة العليا لتطوير منطقة الرياض، إلى جانب ترميم المساجد التاريخية والتراثية في جدة التاريخية، وفي مقدمتها مسجد الشافعي الذي تبرع خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز (يرحمه الله) بتكاليف ترميمه وسيفتتح قبل شهر رمضان بإذن الله.

واعتبر المجلس رعاية خادم الحرمين الشريفين لهذه المشاريع التراثية المهمة امتدادا للاهتمام الاستثنائي الذي يوليه (أيده الله) للتراث الوطني، والعناية بمواقعه والتي تحتفظ بقصص التاريخ المشرف للوحدة الوطنية، وإسهامات المواطنين في كل مناطق المملكة في الملحمة الوطنية المباركة.

الاعتزاز برعاية خادم الحرمين لإطلاق برنامج ” عيش السعودية “

 

وأبدى المجلس اعتزازه برعاية خادم الحرمين الشريفين (يحفظه الله) لإطلاق برنامج ” عيش السعودية ” الذي أعلن عنه سمو رئيس الهيئة أثناء حفل افتتاح المرحلة الأولى لمشروع تطوير الدرعية التاريخية، وهو البرنامج الوطني الذي اطلقته الهيئة بمشاركة وزارة التعليم، والرئاسة العامة لرعاية الشباب، ووزارة الثقافة والإعلام، ودارة الملك عبدالعزيز، برعاية شركة أرامكو السعودية، والخطوط الجوية السعودية وشركة الاتصالات السعودية، وطيران ناس، وعدد من الشركات الوطنية.

وأعرب المجلس عن اعتزازه بإشادة خادم الحرمين الشريفين بالبرنامج، وتأكيده (حفظه الله) على أن “أهم ما في الوطن هذا الجيل القادم الذي لا بد أن يعرف بلاده كما يجب، فالمهم ألا يعرفها من حيث التنمية فقط، ولكن يعرف ايضا تاريخها ومكانتها الحضارية والتاريخية والإنسانية، وهذا لا يترسخ في ذهن الطالب الا بالرحلات والمشاهدة”.  

وأشار المجلس إلى أهمية البرنامج في تعريف الطلاب والطالبات بمواقع بلادهم، والدور الذي يسهم به في ترسيخ المواطنة، والاعتزاز بالتراث الوطني تاريخه ومكوناته، ومعايشة منجزاته التنموية والإنسانية.

 

 

تمكين قطاع السياحة للنهوض بمشاريع الوجهات والمدن السياحية

 

أكد المجلس على أهمية تكثيف الجهود لإنجاز مشروع السياحة والتراث الحضاري الوطني، وتفعيل قرار مجلس الوزراء الصادر العام الماضي بدعم السياحة مالياً والذي يتضمن أن تقوم الدولة بالمساهمة في تأسيس شركات للتنمية السياحية في المناطق، واستعجال تأسيس شركة التنمية السياحية القابضة، وقيام الدولة بتوفير البنية التحتية للمواقع السياحية على مستوى المملكة.

مشيرا إلى أهمية تمكين الهيئة وقطاع السياحة ماليا وإداريا للنهوض بمشاريع الوجهات والمدن السياحية والخدمات المساندة لذلك في مناطق المملكة بما يجعلها خيارا مفضلا للمواطنين، بالإضافة إلى الدور الكبير لقطاع السياحة في دعم الاقتصاد الوطني وزيادة الدخل وتنويع مصادره، وما يحققه من مكاسب اقتصادية مهمة من خلال ما توفره السياحة من تنمية اقتصادية متوازنة للمناطق وفرص عمل للمواطنين، وضخ سيولة مالية مباشرة في الاقتصادات المحلية للمناطق والمحافظات، والحد من هجرة الأموال للخارج، وذلك لتحسين ميزان مدفوعات المواطنين السياحية الذي يشهد ارتفاعا نحو السياحة الخارجية، وما يمكن إنجازه فيما لو تطورت البنية والخدمات السياحية من ابقاء المزيد من الأموال للصرف في السياحة المحلية.

 

إعلان اللائحة المنظمة لبرنامج اقراض المشاريع الفندقية والسياحية

 

نوه المجلس بالتوافق الكبير بين الهيئة ووزارة المالية في إعلان اللوائح المنظمة لبرنامج اقراض المشاريع الفندقية والسياحية الذي صدر بقرار مجلس الوزراء رقم (172) وتاريخ 13/4/1436هـ. والذي نص على أن يتم اقرار البرنامج وفقا لضوابط تضعها وزارة المالية والهيئة العامة للسياحة والآثار ليوسع من نطاق ومجالات لإقراض التي يشملها البرنامج.

وقد تضمنت اللائحة تمويل المشاريع الفندقية والسياحية الواردة في قرار مجلس الوزراء، التالي: مشاريع الفنادق والإيواء السياحي والعناصر الملحقة بها من فلل وأجنحة فندقية وصالات ومراكز مؤتمرات، والمنتجعات والنزل السياحية والفنادق التراثية والمدن الترفيهية والوجهات السياحية الجديدة، التي تقام في المدن أو المحافظات الأقل نموا المتميزة بمقومات جذب سياحي وتعداد سكانها يقل عن مليون نسمة بحسب آخر إحصاءات مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات، أو في الوجهات السياحية الجديدة.

كما نصت اللائحة على زيادة الحد الأعلى للإقراض من 50 مليون ريال الى 100 مليون ريال. واكد المجلس على اهمية هذا البرنامج في تحفيز القطاع الخاص على ضخ المزيد من الإستثمارات النوعية في المجالات السياحية والفندقية مما يسهم في زيادة الخدمات المعروضة لمواجهة الطلب الكبير على السياحة الداخلية ويكفل تنوع الخدمات السياحية المقدمة في المملكة. وهو الأمر الذي يصب في تحقق الأهداف الوطنية الأسمى التي عملت عليها الهيئة العامة للسياحة والآثار، ومنها لتحقيق تنمية سياحية متوازنة ومستدامة، ورفع مستويات الخدمات السياحية وجعل أسعارها في متناول المواطنين وبما يتوازن مع الخدمة المقدمة.

الاستعداد لإجازة الصيف

 

ناقش المجلس الاستعداد لموسم إجازة الصيف، وأكد على أهمية تظافر الجهود بين الهيئة وشركائها في المناطق، بهدف توفير الخدمات والفعاليات والبرامج المناسبة والجديدة، وتكثيف جهود الرقابة على الخدمات والمنشآت السياحية، وتطوير البرامج التسويقية للتعريف بالوجهات والمشاريع السياحية الجديدة، إضافة إلى متابعة الجهات المعنية لتوفير الخدمات الأساسية والنظافة بالمواقع السياحية طوال موسم الصيف.

ونوه بتكامل الاستعدادات للإجازة التي ستشهد (57) مهرجانا منوعا، توفر أكثر (5،500) فرصة عمل مؤقتة بشكل مباشر لتلبية الطلب المتزايد على السياحة الداخلية ورحلاتها التي يتوقع أن تصل إلى (11) مليون رحلة سياحية تحقق عوائد اقتصادية تتجاوز ( 11 ) مليار ريال.

وأشاد بجهود مجالس التنمية السياحية في المناطق بتنظيم هذه المهرجانات وتهيئة الخدمات السياحية، أشار إلى ما تقوم بها الهيئة ومدراء فروعها في المناطق من جولات وزيارات ميدانية للتعرف على احتياجات المواطنين والسياح.

برنامج التطوير الشامل

 

أعرب المجلس عن ارتياحه لاستكمال الهيئة العامة للسياحة والآثار لأعمال تأسيس قطاع السياحة وإتمام جميع المتطلبات التنظيمية والتشريعية والبناء المؤسسي للهيئة. وفي هذا السياق استعرض المجلس تقريرا عن “برنامج التطوير الشامل للسياحة والتراث الوطني”، الذي بدأت الهيئة في تنفيذه بهدف تحقيق نقلة نوعية وبارزة في تطوير السياحة الوطنية والتراث الوطني، بالتزامن مع ما أصدرته الدولة مؤخراً من قرارات مهمة لدعم قطاعات السياحة والتراث الوطني.

واطلع المجلس على ما تم إنجازه من أنشطة وقرارات ضمن مسارات البرنامج الذي يركز على النتائج وفق آلية دقيقة لضمان أداء البرنامج بصلاحيات عالية، والإشراف عليه من مكتب إدارة المشاريع (pmo) الذي أنشأته الهيئة قبل عدة سنوات كأول مؤسسة حكومية تنشئ مكتبا لمتابعة تنفيذ المشاريع.

استعراض اللوائح التنظيمية بنظام الآثار والمتاحف والتراث العمراني

 

اطلع المجلس على اللوائح التنظيمية لنظام الآثار والمتاحف والتراث العمراني، ونظام السياحة الذين أقرهما المقام السامي الكريم بتاريخ 9/1/1436هـ، وفوض رئيس المجلس باعتمادها خلال شهر بعد استيعاب ملاحظات الأعضاء التي طرحت في الاجتماع.

واستعرض المجلس تقريراً موجزاً عن أبرز ما قامت به الهيئة لتأسيس الشركة السعودية للاستثمار والتنمية السياحية، بالإضافة إلى تقرير عن مراحل تأسيس الشركة السعودية للضيافة التراثية التي تم توقيع عقد تأسيسها في شهر ربيع الآخر الماضي، وخطة العمل لإنجاز المشروع.

واعتمد المجلس الحساب الختامي للهيئة، وتقرير مراجع الحسابات الخارجي حول القوائم المالية للهيئة للسنة المالية 35/1436هـ (2014م). والذي يأتي في سياق حوكمة أعمال الهيئة، وامتداداً لتميزها على مستوى المؤسسات الحكومية التي تعتمد حساباتها الختامية من أجهزة الدولة الرقابية دون أي تأخير أو وجود أي ملاحظات نظامية، حيث أحيط المجلس بإشادة وزارة المالية بعد مراجعتها الحساب الختامي للهيئة، بالتزام الهيئة بمعايير الحسابات والرقابة المالية وحسن الإدارة للميزانية على مستوى القطاعات الحكومية.

 

يشار إلى أن مجلس إدارة الهيئة يرأسه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة، ويضم في عضويته كلا من: سمو مساعد وزير الخارجية الأمير خالد بن سعود بن خالد، و سمو رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية الأمير بندر بن سعود بن محمد، ومعالي وكيل وزارة الداخلية الدكتور أحمد بن محمد السالم، ووكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية للشؤون الفنية المهندس عبدالعزيز بن علي العبدالكريم، ووكيل الرئيس العام لرعاية الشباب لشؤون الرياضة فيصل بن عبدالعزيز النصار، ووكيل وزارة المالية للخدمات المركزية عبدالعزيز بن عمير العمير، ووكيل وزارة التعليم  لتعليم البنين الدكتور عبدالرحمن محمد البراك، ووكيل وزارة الثقافة والإعلام للإعلام الخارجي الدكتور عبدالعزيز بن صالح بن سلمة، ووكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط للشؤون الاقتصادية الدكتور أحمد بن حبيب صلاح، ووكيل وزارة الحج لشؤون العمرة الدكتور عيسى بن محمد رواس، ووكيل وزارة الزراعة لشؤون الزراعة الدكتور خالد بن محمد الفهيد، ووكيل وزارة التجارة والصناعة للتجارة الداخلية الدكتور طارق بن عبدالله النعيم.

كما يضم المجلس الأعضاء المعينين لذواتهم، وهم: معالي الدكتور فهد بن عبد الله السماري، ومعالي الدكتور هاني بن محمد أبوراس، ومعالي الدكتور عبد الواحد بن خالد الحميد، والمهندس عبد الله بن سعيد المبطي، والأستاذ منصور بن صالح الميمان، والأستاذ عبدالوهاب بن محمد الفايز، والأستاذ عبد الله بن علي المجدوعي. 

 

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

29°C
Clear sky
الأحد
18%
02:56 AM
Min: 15°C
947
02:17 PM
Max: 31°C
SE 6 m/s

جديد المقالات