سياحة السعودية تكثف جهودها لإطلاق ملتقى السفر والإستثمار السياحي 2019م

الرياض “المسلة” …. ينتظر المهتمون بالشأن السياحي في المملكة، إطلاق النسخة الثانية عشرة لملتقى السفر والإستثمار السياحي، وهو أكبر ملتقى متخصص يعنى بقطاع السياحة في البلاد، وذلك خلال الفترة 31 مارس – 3 أبريل 2019م في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.

 

 

 

ويُعد ملتقى السفر والإستثمار السياحي، الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ويستمر لمدة 4 أيام، فرصة مهمة لصناع القرار من القطاعين الحكومي والخاص والعاملين في مجال السياحةوالصناعات المرتبطة بها، وذلك لعرض ومناقشة أهم القضايا والحلول المتعلقة بالقطاع، والاستفادة من النصائح والتجارب التي يقدمها خبراء محليين ودوليين في مختلف المجالات المتعلقة بالشأن السياحي.

 

 

 

ويأتي الملتقى هذا العام، في وقت تتصاعد فيه درجة الاهتمام الحكومي المؤسساتي بهذا القطاع في جميع مناطق المملكة، حيث تعتبر السياحة أحد أهم مكونات رؤية 2030 لتحقيق التنوع الاقتصادي، وتوفير فرص العمل للسعوديين والسعوديات، ومع وجود توسع في النشاط السياحي بالمملكة من منشآت فندقية ومشاريع سياحية وتراثية ومتحفيه وترفيهية كبيرة تغطي جميع مناطق المملكة.

 

 

 

وتعمل الهيئة للتحضير للملتقى بشكل متكامل منذ وقت مبكر، حتى يخرج بصورة مرضية، ويشهد سنوياً تنظيم معرض كبير لعدد من الجهات الحكومية وكبرى الشركات المرتبطة بالشأن السياحي كالطيران والنقل والاستثمار والوجهات والمشاريع السياحية الجديدة في السعودية، وقطاع الإيواء والخدمات المرتبطة بالتجربة السياحية والأنظمة التقنية التي تخدم القطاع، إلى جانب البرامج العلمية التي تجمع المختصين والخبراء لمناقشة التجارب والتطلعات الرامية لتطوير صناعة السياحة السعودية، وبحث كافة السبل المساهمة في تطوير القطاع وتنميته.

 

جوائز التميز السياحي

 

ويحتفي الملتقى منذ 2010م بالفائزين بجوائز التميز السياحي نظراً لما تشكله هذه الجوائز من دعم لتطوير القطاع السياحي في المملكة، وتركز هذا العام على 14 فئة رئيسية يندرج من خلالها 49 فئة فرعية مخصصة للمنشآت والأفراد في مختلف مجالات السياحة والسفر، حيث تسعى الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني من خلال الجوائز، إلى تحفيز عملية التطوير لآليات وأنظمة العمل بمختلف الأنشطة السياحية والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للزوار والسياح.

 

 

 

ويعطي الملتقى مؤشراً هاماً على ما سيقدم مستقبلاً من تطور كبير في هذه الصناعة الحيوية، حيث أن الملتقى ومنذ انطلاقته عام 2008م  برعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- والذي كان حينها أميراً لمنطقة الرياض، وشارك فيه ما يقارب 1429 عارضاً، واستضاف أكثر من 102.373 زائراً من المستثمرين والمتخصصين بقطاع السفر والسياحية، وأقام ما يزيد على 187  مؤتمراً وورشة عمل متخصصة تناولت أهم الموضوعات المرتبطة بصناعة السياحة.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات