عرض سياحي مغري لعشاق الأدب بالريف الإنجليزي

توفر فنادق “براونز”، “إندسليي”، و”تريسانتون” “ملاذ أدبياً ريفياً” ساحراً يكون بمثابة إجازة مثلى لعشاق الأدب وما يتصل به. وتدعو مسؤولة التصميم لدى فنادق روكو فورتيه “أولغا بوليزي”، والمبدعة التي تقف وراء اللمسات التصميمية والإبداعية لهذه الفنادق الثلاثة ، الضيوف لاستكشاف إنجلترا وزيارة “مايفير”، و”ديفون”، و”كورنوال”، وغيرها من المناطق التي تشتهر بغناها وتنوعها الثقافي والأدبي.
Brown-Hotel-London
وتبدأ عروض هذه الفنادق بإقامة لليلتين في فندق “براونز” اللندني الشهير التابع لمجموعة “روكو فورتيه” العالمية والواقع وسط “مايفير”. حظي الفندق بزيارة “روديارد كبلنغ”، الذي ألف روايته “كتاب الأدغال” أثناء إقامته فيه، و”أجاثا كريستي”، الذي استندت في روايتها “في فندق بيرترام” عليه. وسيجد الزوار نسخا جميلة لكلا الكتابين في الغرف عند وصولهم. ويمكن للضيوف زيارة شارع “دوفر” القريب الذي يضم مجموعة من كتب “بيتر هارينغتون النادرة” وغيرها من أروع الكتب النادرة بدءا من الطبعات الأولى وحتى المجلدات الأثرية. ويمكن للضيوف أيضاً زيارة مكتبة لندن القريبة، والتي تعتبر واحدة من المؤسسات الأدبية الرائدة في المملكة المتحدة، وهو ما سيتيح لهم فرصة الاستمتاع بقراءة مجموعات مذهلة من الكتب.
ومن مانفير، ستتم دعوة الضيوف للذهاب إلى فندق “إندسليي”، قرب مدينة “تافيستوك” الجميلة في “ديفون”، وذلك للحصول على إقامة ساحرة لليلتين في هذا المنزل التاريخي الذي صممه “همفري ريبتون” عام 1814 والممتد على مساحة 108 فدان من الحدائق رائعة الجمال. وتعتبر “ديفون” البيئة التي حبكت فيها العديد من القصص، منها القصة الكلاسيكية الشهيرة “كلب آل باسكرفيل” للسير آرثر كونان دويل الذي الف ايضا قصص المحقق “شيرلوك هولمز”. كما كتبت أجاثا كريستي، التي كان منزلها المفضل “جرين وي” في “ديفون”، عن الريف في روايتها “ثم لم يبق أحد”، حيث تقول فيها: “ديفون رائعة الجمال،
تلك الهضاب والمنحدرات الحمراء”. وستكون كلا الروايتين بانتظار الضيوف في غرفهم في هذا الملاذ الفريد.
ومن “ديفون” ننطلق إلى كورنوال، عبر “جاميكا إن”، إلى فندق “تريسانتون”، ملاذ “أولغا بوليزي” الثالث، لإقامة أخرى لليلتين. يقع الفندق في قرية الصيد الخلابة “سانت ماويس”، القاعدة المثالية للانطلاق واستكشاف ريف “الكورنيش” بدءاً من “فويي”، مسقط رأس “دافني دو مورييه” مؤلف رواية “ريبيكا”، إلى “لامورنا كوف”، بيئة رواية “ذا شيل سيكرز” لـ”روزاموند بيلشر”. بالإضافة إلى “سانت إيفيس”، موئل الصالات الفنية بما في ذلك صالة “تيت” ومتحف “باربرا هيبورث” الشهير. وسيقدم الفندق كلا الروايتين للزوار في الغرف الفندقية عند الوصول.
وبعد إجازة الليالي الست هذه، سيعود الضيوف إلى وطنهم وهم في كامل الاسترخاء عقب استجمامهم في ثلاثة أماكن مختلفة، واستكشاف المناطق ذات الجمال الاستثنائي في إنجلترا والتي تضم تراثا أدبيا عظيما.
ويشمل عرض “الملاذ الأدبي الريفي”:
– إقامة لليلتين في فندق “براونز” في لندن مع وجبة إفطار كل صباح.
– نسخة من راوية “كتاب الأدغال” لـروديارد كبلنغ و”في فندق بيرترام” لـأجاثا كريستي في فندق “براونز” عند الوصول.
– إقامة لليلتين في فندق “إندسليي” في “ديفون” مع وجبة إفطار كل صباح.
– نسخة من راوية “كلب آل باسكرفيل” لـسير آرثر كونان دويل و”ثم لم يبق أحد” لـأجاثا كريستي في فندق “إندسليي” عند الوصول.
– إقامة لليلتين في فندق “تريسانتون” في “كورنوال” مع وجبة إفطار كل صباح.
– نسخة من رواية “ريبيكا” لـدافني دو مورييه و”ذا شيل سيكرز” لـروزاموند بيلشر” في فندق “تريسانتون” عند الوصول.
تقدم الحزمة بدءاً من 10أبريل ولغاية 31 سبتمبر 2015 حسب توفرها. ويستثنى منها العطلة المصرفية لشهر أغسطس.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

17°C
Few clouds
الخميس
77%
03:20 AM
Min: 16°C
947
02:03 PM
Max: 23°C
NE 3 m/s

جديد المقالات