“فورمولا إي” تختتم فعالياتها بحضور سمو ولي العهد

بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ، اختتم يوم أمس مهرجان سباق “السعودية للفورمولا إي- الدرعية 2018” الذي انطلق يوم الخميس الماضي بمتابعة وتغطية إعلامية دولية ومحلية كبيرة بالدرعية.

وفي نهاية السباق توج صاحب السمو  الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، الفائزين بالمراكز الأولى، حيث فاز المتسابق البرتغالي أنتونيو فيلكس دا كوستا (من فريق “بي إم دبليو آي أندريتي موتور سبورت”) بالمركز الأول، وحل بطل العالم في الفورمولا إي الفرنسي جان إريك فيرجن (من فريق فورمولا إي) ثانياً بفارق 0.46 ثانية، فيما جاء المتسابق البلجيكي جيروم دامبروزيو (من “فريق ماهيندرا”) في المركز الثالث.

وأعرب سمو نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة عن فخره برؤية نتائج المهرجان المذهلة وما تحقق من نجاح لهذا السباق الذي يأتي تماشياً مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030، مقدماً شكره لكل من أسهم في هذا النجاح من السائقين والفرق الرياضية والمواطنين والمواطنات الذين رحبوا بضيوف الفعالية بحرارة مجسّداً جوهر الأصالة السعودية. وقال سموه :” إنها لحظات مميزة لكل من جاء إلى هذه المدينة التاريخية بهدف المشاركة في إنجاح هذه الفعالية المميزة”.

وبدوره وصف صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان الفيصل، رئيس الاتحاد السعودي لرياضة السيارات والدراجات النارية السباق بالحماسي، مشيراً إلى أن مسار السباق أثبت مستوياتٍ عالية من الجودة ترتقي لأهم المسارات العالمية في رياضة سباق السيارات. وأكد ثقته بأن نجاح هذه الفعالية سيستقطب العديد من رياضات السيارات إلى المملكة، متطلعاً لاستضافة سباق الفورمولا إي العام القادم.

و أوضح الفائز البرتغالي أنتونيو فيلكس دا كوستا أن المسار يشكل تجربة قيادة مفعمة بالمرح تتطلب مستوياتٍ عالية من التركيز في الوقت ذاته، وقال :” استمتعتُ كثيراً بهذه التجربة، ويسعدني أن أختبر كل هذه التجارب الجديدة والحماسية في عالم الفورمولا إي، وأن أزور هذه المدن الرائعة، وأتمنى أن تتكرر زيارتي إلى السعودية، لأنها كانت لحظات مميزة جداً بالنسبة لي”.

وشهدت بداية اليوم الختامي للسباق هطول أمطارٍ غزيرة في الصباح أسهمت في زيادة الصعوبات أمام السائقين ممن لم يُتح لهم الاستفادة من جلسات التمارين الصباحيّة، كما شكّل هذا السباق يوماً مميزاً بمشاركة المتسابقين السعوديين أحمد بن خنين وبندر العيسائي، اللذين احتلّا المركزين الثاني والثالث ضمن فئة “المحترفين-الهواة” خلال المباراة النهائية لبطولة جاكوار I-PACE eTROPHY للسيارات الكهربائية بعد اجتياز اللفات المؤهلة. وحظي المشجعون بفرصة متابعة سباقٍ حماسي شق خلاله 22 سائقاً طريقهم على مسار السباق من خلال 21 منعطفاً ، و33 لفة ، على مدى 45 دقيقة؛ وقد شمل في ذلك “منطقة الهجوم” الجديدة (Attack Zone) التي أضافت عنصراً آخر من الإثارة على مجريات السباق الذي شهد منافسة بين السائقين المشاركين.

ويذكر أن السباق الذي يعد الأضخم والأول من نوعه في المملكة، يأتي تنظيمه بموجب اتفاقية شراكة طويلة الأجل بين سباقات “فورمولا  إي” والهيئة العامة للرياضة، والاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، وذلك انسجاماً مع أهداف “رؤية المملكة العربية السعودية 2030 ” الرامية إلى بناء مستقبل مشرق وواعد للمملكة في شتّى الميادين.

وأضحت التجربة السعودية في تنفيذ مثل هذه الفعاليات العالمية محط إعجاب المشاركين من الشركات العالمية، الذين وجدوا في سوق المملكة فرصة ثمينة للتسويق، كونها تعد من أكبر أسواق الشرق الأوسط في قطاع السيارات.كما رصد المركز الإعلامي حضور جميع وسائل الإعلام العالمية والمجلات ومواقع التواصل الاجتماعي العالمية التي رصدت الحدث بكل تفاصيله، مبدين انبهارهم مما شاهدوه من إنجاز تاريخي ونوعي للمملكة في تنفيذ هذه الفعالية، وكان عدد من مشاهير ورواد السفر في العالم قد نشروا من خلال حساباتهم الخاصة تجربتهم في السعودية منذ أن تم إصدار تأشيرة السفر حتى الوصول إلى المملكة، وأشار الكثير منهم إلى سهولة الوصول والتعايش مع المجتمع السعودي وتوفر كافة الخدمات التي جعلت المملكة محط أنظار العالم سياحياً واقتصادياً وثقافياً ورياضياً.

وبعيداً عن حلبة السباق، جذبت قرية «أليانز إي» الترفيهية، التي تستهدف الأسرة بأكملها زوار الفعاليات في الدرعية إلى جانب العروض الشعبية للمقومات التاريخية والتراثية للسعودية، أسهم من خلالها عدد من العارضين في إبراز الثقافة السعودية التي حازت على إعجاب المشاركين، خصوصا أن محافظة الدرعية التابعة للعاصمة الرياض التي تحتضن هذه المناسبة العالمية والمهمة تعد من أبرز المحافظات السعودية وأعرقها تاريخياً، إلى جانب تطورها السريع والنوعي في البنية التحتية، حيث حازت على تصنيف عالمي في القطاع السياحي والتاريخي، وتتضمن الفعاليات جولة حصرية في حي الطريف المُدرج على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي؛ حيث سيتمكن الزوار للمرة الأولى من السير على خطى الملوك والأبطال في أرجاء أكبر مدينة طينية في العالم.

وحاز تنظيم الفورمولا على إعجاب الزوار، في ظل التنظيم المروري والأمني الدقيق الذي أسهم في تيسير حركة المارة والمركبات من خلال توفير النقل الترددي وسيارات الغولف لذوي الاحتياجات الخاصة ومن في حكمهم، إلى جانب اللوحات الإرشادية والخرائط الإلكترونية عبر الهاتف الجوال التي أطلقتها الشركة المنظمة إلى جانب مساهمة الشركة في توظيف جهود الشباب السعودي من الجنسين الذين أكدوا القيمة الفعلية للمشاركة المتمثلة في تعزيز الخبرات بينهم والاستفادة من تجارب الطلاب المبتعثين وطلاب الجامعات.

ولأهمية مثل هذه الفعاليات الرائدة والعالمية التي تنظمها المملكة في الآونة الأخيرة من مشاركة الكثير من العارضين العالميين في برامج الترفيه والألعاب الإلكترونية، وتقديم أفضل وأحدث الألعاب الإلكترونية للزوار في سبيل تحقيق أهداف الفعالية من خلال نشر ثقافة القيادة الآمنة بين أفراد المجتمع. أشار رجل الأعمال زكي كمال، إلى أن الجذب الاستثماري يأتي من خلال استضافة مثل هذه الفعاليات العالمية التي وجدت لها بيئة مناسبة ودعماً كبيراً من قبل قيادة المملكة العربية السعودية وإسهامها المباشر في فتح آفاق التعاون مع المنظمات والمؤسسات والشركات العالمية لاستضافة أحدث وأكبر الفعاليات والبرامج والسباقات العالمية الرياضية والاقتصادية، حيث شهدت المملكة في وقت سابق تنظيم المنتدى الاقتصادي العالمي دافوس الصحراء وغيرها من المؤتمرات والمنتديات العالمية التي حولت بوصلة الاستثمار العالمي إلى الرياض.

ومن جهة أخرى بذلت هيئة تطوير بوابة الدرعية جهوداً حثيثة في الأشهر الأخيرة لتلبية احتياجات وتطلعات أهالي منطقة الدرعية؛ إذ قامت باستحداث آلاف الأمتار المربعة من المساحات الخضراء وزراعة 14.000 شجرة وأكثر من 350 شجرة نخيل، فضلاً عن إصلاح وتمهيد الممرات والأرصفة. ويأتي كل ذلك في إطار التزام الهيئة بتنمية المنطقة وإبراز مزاياها لجميع المقيمين والزوار على حدٍ سواء.

كما أشاد إعلاميون أردنيون، بالجهود الجبارة التي تبذلها الهيئة العامة للرياضة بالمملكة العربية السعودية ، من خلال الاشراف على فعاليات فورمولا إي للسيارات الكهربائية المقامة في محافظة الدرعية. وقالوا في احد التصريحات أن استضافة العاصمة الرياض للجولة الافتتاحية لبطولة “إيه بي بي فورمولا إي”، التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات، هو تأكيد أن المملكة في سباق نحو المستقبل . وتعد حدثاً تاريخياً بالنسبة للرياضة في المنطقة العربية بشكل عام وللمملكة بشكل خاص، في ظل وجود شغف كبير لدى السعوديين لرياضة السيارات, مثمنا الجهود الكبيرة التي تبذلها الهيئة العامة للرياضة في المملكة، من خلال الإشراف على فعاليات فورمولا إي للسيارات الكهربائية المقامة في محافظة الدرعية، والحرص على ضمان نجاح السباق والفعاليات المصاحبة له.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

17°C
Few clouds
السبت
77%
03:20 AM
Min: 16°C
947
02:03 PM
Max: 23°C
NE 3 m/s

جديد المقالات