قطاع السياحة والترفيه برؤية 2030

أكد الأمير محمد بن سلمان على أهمية السياحة والترفيه في روية 2030 وانه يوجد لدينا نقص في بعض الخدمات الثقافية، رغم وجود حضارات عظيمة منذ آلاف السنين، وانه يجب استثمارها وإعادة احيائها لتتذكرها الاجيال والعالم بأسره، مما يدعم فتح مجال السياحة لجميع الجنسيات بما يتوافق مع قيم ومعتقدات المملكة. كما ان السياحة الدينية رافد اساسي ودائم لتنمية السياحة في المملكة، حيث يبلغ عدد المعتمرين 8 ملايين سنويا ومن المتوقع ان يصل عددهم الى 15 مليون معتمر سنويا في السنوات القليلة القادمة ثم 30 مليون معتمر سنويا بحلول عام 2030 أي بزيادة نسبتها 275%.

 وبنظره تحليلية لبيانات المجلس العالمي للسفر والسياحة، 2016 (World Travel and Tourism Council Data, 2016)، يتضح ان النمو الحقيقي لقطاع السفر والسياحة السعودي بلغ 8.6٪‏ في 2015م ومن المتوقع تراجعه الى 3.5% في 2020م، بينما بلغت نسبة اجمالي مشاركته في إجمالي الناتج المحلي 8٪‏ أو 50.7 مليار دولار في 2015م ومن المتوقع ارتفاعها الى 8.5٪‏ أو 62.7 مليار دولار بحلول 2020م.

أما النّمو الحقيقي “المباشر” لمساهمة السفر والسياحة في إجمالي الناتج المحلي فبلغ  11.8% في 2015م ومن المتوقع تراجعه الى 3.8% في 2020م، بينما بلغت مساهمته المباشرة في اجمالي الناتج 2.5% في 2015م أو 50.7 مليار دولار “بأسعار 2011م” ومن المتوقع ارتفاعها الى 2.6% أو 62.7 مليار دولار في 2020م،

كما ان اجمالي قطاع السفر والسياحة ساهم بنسبة كبيرة في التوظيف، حيث بلغ نموه الحقيقي 9.8% في 2015 ومن المتوقع ان يستقر عند 2.5% في عام 2020م. وبهذا يكون اجمالي مساهمته في التوظيف 11.4% أو 1.3021 مليون وظيفة في 2015م ومن المتوقع ارتفاعها الى 12% أو 1.6075 مليون وظيفة في 2020م.

أما نمو التوظيف “المباشر” الحقيقي لقطاع السفر والسياحة فقد نما بمعدل 11.7% في 2015م ومن المتوقع تراجعه الى 2.7% في عام 2020م، بينما بلغت نسبة مشاركته في سوق العمل 6.4% أو 727.6 ألف وظيفة في 2015م ومن المتوقع ان ينمو بنسبة 6.6% أو 887.4 ألف وظيفة في 2020م.

كما أوضحت هذه الارقام مدى أهمية السياحة الترفيهية، حيث بلغ النمو الحقيقي للإنفاق الترفيهي 11.7% في 2015 والمتوقع تراجعه الى 3.8% في 2020م، بينما بلغت نسبة مشاركتها في اجمالي الناتج المحلي 2.2% أو 18.5 مليار دولار في 2015م ومن المتوقع ارتفاعها الى 2.4% أو27.6 مليار دولار في 2020م. وهذا اقل من الطموح فدولة مجاورة مثل الامارات بلغ انفاقها على السياحة الترفيهية 26.7 مليار دولار في 2015 ومن المتوقع ارتفاعها الى 37.6 مليار دولار في 2020م.

وقد بلغ حجم رؤوس الاموال المستثمره “بأسعار 2011م” 21.6 مليار دولار أو بنسبة 6.3% في 2015م والمتوقع نموها الى 32.7 مليار دولار أو بنسبة 2.7% في 2020م. وهذه استثمارات جيدة ولكن يجب التركيز على نوعية هذه الاستثمارات والقيمة المضافة للسياحة الترفيهية، حيث مازالت مدننا والسواحل الشرقيه والغربية تفتقر الى هذا النوع من السياحة ومقوماتها. لذا علينا تنمية وتوجيه تلك الاستثمارات الى ما يحقق مقومات السياحة عامة والسياحة الترفيهية خاصة من خلال رؤية 2030م.

وبهذا تستطيع هيئة السياحة وهيئة الترفيه الجديدة تحسين مؤشراتها انسجاما مع اهداف هذه الرؤية، بتسهيل الاجراءات وإتاحة مجال أوسع امام القطاع الخاص لتنويع استثماراته وإقامة مشاريع سياحية وترفيهية، باغتنام الفرص المتاحة والضائعة وتحقيق معدلات ربحية عالية وبمخاطرة اقل وخلق قيمة مضافة الى الاقتصاد المحلي. فتنمية قطاع السياحة والترفيه ذات الكثافة العمالية الكبيرة سوف يولد العديد من الوظائف لسعوديين، وينمي المناطق الريفية، ويجذب العملات الأجنبية، ويحقق ايرادات ضريبية، ويحفز على قيام الصناعات المساندة لقطاع الخدمات.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

24°C
Clear sky
الأربعاء
23%
02:58 AM
Min: 19°C
951
02:14 PM
Max: 31°C
E 2 m/s

جديد المقالات