كيف تحافظين على صحتك خلال السفر؟

قد تختلط علينا أولويات الحياة فنجد أنفسنا منشغلين بأمور مهمة وننسى الأهم. فبسبب كثرة الضغوطات، صار السفر، والسفر للراحة والاستجمام على وجه التحديد، منفذاً لكلٍّ منا ننتظره بفارغ الصبر لنهرب من واقعنا. وهذا ما يدفعنا أحياناً إلى نسيان الأسياسيات الواجب التنبه إليها قبل انطلاقنا في هذه الرحلات، وهي الصحة والسلامة.

 

احزم معك عدة إسعاف أولية لنفسك، أو للأطفال المرافقين لك على الأقل إن كنت متثقلاً من حمل زائد. عليك أن تأخذ بالحسبان المسافة والوجهة وطبيعة النشاطات التي ستمارسها في رحلتك حين توضب عدة الإسعاف الأولية. لا تهمل أهمية أخذك الكمية الكافية من الأدوية التي تتناولها بشكل مستمر كيلا تنقطع عنها بشكل فجائي فتدخل في متاهة أنت بغنى عنها. وتذكّر أنّه إن كنت ذاهباً للاسترخاء على الشواطئ لن تحتاج إلى ما قد تحتاج إليه في رحلة إلى أدغال الأمازون، فهناك ستحتاج إلى رذاذ إبعاد الحشرات كي ترشه عليك وعلى سريرك والأغطية كي تتفادى لسعات الحشرات المؤذية ليلاً، بينما لن تحتاج إليه فعلياً إن كنتَ منطلقاً إلى تورونتو. وإن كنت ستركب قارباً أو سفينة للمرة الأولى، فالأحرى أن تحمل معك دواءً يخلصك من الدوار، فتكون بذلك تجنبت انزعاجاً لست مضطراً إلى معاناته.

 

معظم أوجاع البطن والاضطرابات المعوية مثل الإسهال أو حتى الغثيان والتقيؤ في السفر ناتجة عن المأكولات الرخيصة التي تباع في الطرقات والتي لا تكون قد طهيَت بشكل مثالي. لسنا نقول إنّه عليك تجنّب هذه الأماكن، فهي في الواقع جزء أساسي من تجربة الرحلة المتكاملة، ولكن ماذا ستخسر إن اخترت بائعاً عن غيره بعد أن تجري مقارنة صغيرة فيما بينهم؟ فهم في العادة في منطقة واحدة. لا تخسر مقوّمات الرحلة المتكاملة بعيش تجربة أصيلة، إنّما لا تخسر صحتك لأمر ثانوي بالإمكان الاستغناء عنه. بدأت بعض الحكومات بتطبيق قوانين متعلقة بباعة الطرق، فمثلاً، على باعة الطرق في غانا أخذ دورات مختصة بسلامة الغذاء، وفي نيويورك، باعة الطرق مرخّصون لامتهان هذه المهنة ويعملون وفقاً لقوانين سلامة الغذاء.

 

وللحفاظ على لياقتك البدنية ونشاطك في السفر، حاول أن تمارس بعض التمارين الرياضية بين اجتماعاتك المتتالية في رحلات العمل أو أثناء استرخائك على الشاطئ في رحلات الاستجمام. فإن كنت ممن يتبعون روتيناً رياضياً في جدول حياتهم، ليس عليك التخلّي عن هذا لمجرد أنّك أصبحت في بلدٍ جديد. والمكان الأمثل للتمارين الرياضية الروتينية هو غرفتك في الفندق، وليس بالضرورة في الجمنازيوم أو الصالات الرياضية التي تحتوي عليها الفنادق. فمثلاً، بإمكانك أن تحزم معك حبلاً للقفز تلجأ إليه لنشيط الدورة الدموية بسهولة تامة. أمّا إذا كنت ممن يفضلون ممارسة الرياضة في الصالات الرياضية المتخصصة، فبإمكانك اللجوء إلى المواقع المختصة بالمقارنة اسعارالفنادق مثل هوتيلز كومبايند، للمقارنة بين الفنادق وما تتضمنه من تسهيلات رياضية. فعلى سبيل المثال، إن كنت تخطط للذهاب في رحلة استجمام إلى هاواي، ولكنك لا ترغب في تفويت فرصة التمرن ضمن صالات رياضية، ادخل إلى صفحة فندق شيراتون وايكيكي وفندق أوهانا وايكيكي إيست هوتيل وقارن بين الصور وتعليقات الزوار، فتكون بذلك كونت فكرة شاملة تسهّل عليك اتخاذ القرار. إن كنت إنساناً يفكر بطريقة عملية، فستستغل فرصة استخدام السلالم عوضاً عن المصاعد كلّما استطعت، فتكون نشّطت دورتك الدموية وحرّكت جسمك من دون أن تخصصّ وقتاً محدداً للتمرين ومن دون أن تدفع مقابل ذلك.

 

بالنسبة إلى المطاعيم التي يتوجب عليك أخذها قبل الانطلاق إلى وجهات معينة، كبعض البلدان الإفريقية، فهي منوطة بالوجهة ذاتها والموسم وسجلك الطبي ومدة الرحلة ووسيلة التنقل. عندما توضح لطبيبك كل ما ذكر تواً، قبل حوالى 6 أشهر، فإنّه سيكون قادراً على إرشادك إلى المطعوم الطبي اللازم. فهذا هو سبيلك للوقاية من أمراضٍ مثل حمى التيفوئيد والحمى الصفراء والملاريا والتهاب الكبد الوبائي.

 

نصيحة بسيطة لن تكلفك شيئاً، احمل معك المناديل المعقمة طوال الوقت واستخدمها كلّما سنحت لك الفرصة، في الطائرة والتاكسي وغرفة الفندق والمطاعم؛ أوليس درهمُ وقاية خير من قنطار علاج؟

 

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

30°C
Clear sky
الخميس
9%
02:58 AM
Min: 15°C
948
02:14 PM
Max: 31°C
NNE 3 m/s

جديد المقالات