ليبراسيون: السعودية مؤهلة لتصبح إحدى أهم وجهات السياحة العالمية

قالت صحيفة “ليبراسيون” اليوم الأحد إن السعودية تملك العديد من المناطق الأثرية، وتحتوي على مناطق جذب سياحي شاسعة متعددة، تؤهلها لتكون إحدى أهم مناطق الجذب السياحي حول العالم.

جاء ذلك في تقرير للصحيفة الفرنسية تعليقا على قرار المملكة يوم الجمعة بإطلاق نظام جديد للتأشيرات السياحية شمل 49 دولة، كما دعت المملكة الشركات الأجنبية للاستثمار في القطاع الذي تأمل أن يسهم بنحو 10% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2030.

وتحت عنوان “السعودية تفتح أبوابها أمام السائحين”، قالت الصحيفة الفرنسية إن المملكة تكشف عن إمكانات سياحية للمرة الأولى في تاريخها لتصبح إحدى أهم وجهات السياحة الأهم حول العالم.

وأشارت الصحيفة في سياق التقرير إلى وفرة المواقع الأثرية وقدرة المملكة على جذب السياح، ونقلت في هذا الصدد تصريحات رئيس الهيئة السعودية للسياحة والتراث أحمد الخطيب التي قال فيها: “نفتح أبواب بلادنا أمام السائحين من جميع أنحاء العالم”، مضيفاً: “نحن نكتب التاريخ”.

وقالت الصحيفة الفرنسية، إن الانفتاح على السياحة في المملكة يتزامن مع خطة المملكة لتنويع موارد البلاد”.

وأشادت “ليبراسيون” بسهولة الإجراءات السعودية المعلنة في هذا الصدد موضحة “أنها تستغرق فقط سبع دقائق؛ إذ بمجرد الموافقة، تصدر التأشيرة عند الوصول إلى مطارات المدن السعودية الرئيسية، كزائر، ليس فقط لأداء فريضة العمرة إنما لمشاهدة الفعاليات الرياضية والثقافية والمناطق الأثرية”.

الكنز الأثري

وقالت “ليبراسيون” إن المملكة ثرية بمناطق الجذب السياحي مشيرة الى منطقة “العلا” في شمال غرب المملكة، التي تحتفظ بتراث قديم بخلاف موقع “مدائن صالح” الموقع التراثي الأول الذي يدخل منظمة “اليونسكو”، وهو أكبر 10 مرات من موقع البتراء الشهير في الأردن.

كما توجد مواقع أثرية أخرى غير مستكشفة في واحة الأحساء العملاقة، التي تضم ملايين أشجار النخيل، وفق الصحيفة.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات