مدينة حيفا عروس فلسطين تاريخ وحضارة

مجلة صناعة السياحة : وجدان فحماوي – عمان

تشتهر فلسطين بكامل أرضها بالقداسة وروعة الطبيعة والمناظر الخلابة، وتشتهر بعادات أهلها التي تتنوع من منطقة لأخرى في داخل هذه البقعة الصغيرة المباركة فنرى تعدد اللهجات في داخل أرض فلسطين وتعدد العادات والطبائع ولكنهم يجتمعون جميعاً في الطيبة وحسن الخلق والكرم كما تلتقي جميع مناطق فلسطين بالقداسة والطبيعة الخلابة باختلاف التضاريس وتنوعها. ومن المدن الكبرى في فلسطين والأكثر شهرة حتى على المستوى العالمي هي مدينة حيفا المحتلة من قبل الإحتلال الإسرائيلي والتي تقع إلى الجهة الشمالية الغربية من القدس على ساحل البحر المتوسط، وفي الوقت الحالي تعد حيفا من المدن المأهولة باليهود بكثرة بسبب الظلم الذي وقع على أهلها فيما بعد النكبة مما أدى إلى تهجيرهم من هذه الأرض الرائعة، وأظن أنّ هذا العذاب الذي وقع على أهلها كما وقع على جميع قد تجسد في رواية عائد إلى حيفا التي جسد فيها الأديب غسان كنفاني هذه المعاناة التي وقع فيها أهل فلسطين. وإنّ من أشهر ما يميز حيفا هو ميناء حيفا وهو أحد الموانئ التاريخية والأكثر عراقة في فلسطين وحالياً يعد من أكبر الموانئ الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي الغاصب، وكان هذا الميناء ولا زال أحد أكثر الموانئ في فلسطين استقبالاً للسفن ففي الوقت الحالي يقدر عدد البضائع التي تمر في هذا الميناء بما يزيد على العشرين مليون طن سنوياً، وتشتهر حيفا أيضاً بلذة الأسماك التي يصطادها صيادوا حيفا ويكرمون بها الضيف عند قدومه إليهم. وتعد حيفا أيضاً من المدن التي تشتهر بمعالمها السياحية المتأصلة في عراقتها والتي تشتهر بجمالها أيضاً وطبيعتها الخلابة مثل دير الكرمل وموقع البهائي ودير الفرنسيسكان والقناطر والتي هي عبارة عن بعض الآثار التي بقيت من مدينة حيفا القديمة والتي بناها الكتعاتيون أول من سكن حيفا، ومن المعالم الحديثة التي بناها الصهاينة في حيفا هي جامعة حيفا. كما أنّ حيفا اشتهرت من قبل النكية بانتشار الثقافة والأدب والفنون فيها فأهل حيفا يحبون الطرب والموسيقى فقد انتشرت العديد من الأندية والحلقات الأدبية في حيفا فيما قبل النكبة والتي كانت تعمل على تعزيز اللغة العربية وتنشر الأدب والثقافة فحيف كانت ولا زالت منبعاً للثقافة في فلسكين ومركزاً لها وهذه الثقافة تعبر عن البيروقراطية التي تميز بها أهل حيفا عن باقي أهل فلسطين وقرب عاداتهم ولهجتهم أيضاً إلى لهجة وعادات أهل لبنان فغالباً يميز الفلسطينيون أهل حيفا من هذه اللهجة ومن طريقتهم الراقية في التعامل فمن لا يرى شخصاً من حيفا يظن للوهلة الأولى أنه لبناني الأصل.

المعالم الدينية والتاريخية والسياحية :

تضم حيفا مجموعة من المعالم الدينية والتاريخية والسياحية التي تشجع السياح على زيارة المدينة فقد بلغ عدد الكنائس في العقد الرابع في القرن العشرين ست كنائس إضافة إلى خمس مساجد وتكايا إلى جانب وجود ثمانية فنادق وثلاث حمامات عامة وتسعة خانات.

صورة

صورة

صورة

حيفا مدينة جميلة يوجد بها مجموعة من المعالم السياحية والأبنية الضخمة مثل دير الفرنسيسكان والكرمليين ودير دام دونازارات ونزل الكرمل والجامع الشريف والمحطة وبرج الساعة إلى جانب وجود مجموعة من المتاحف أهمها:
متحف الفن الحديث وبيت الفنانين والمتحف الانتولوجي ومتحف الفن الياباني والمتحف البحري والمتحف البلدي ومتحف الطبيعية ومتحف الفلكلور ووجود مجموعة من المنتزهات والحدائق العامة أهمها:
منتزه جان بنيامين وحديقة التكنيون ومنتزه جان هزكرون وحديقة جان حاييم والحدائق الفارسية وحديقة حيوانات إلى جانب وجود أعداد كبيرة من الفنادق والاستراحات.
ومن خلال دراسة الاكتشافات الأثرية في منطقة حيفا وقضائها من حيث خصائصها ومميزاتها ومواصفاتها والمادة الخام المستخدمة وطبيعة الرسومات تبين أن العرب الكنعانيين هم أول من استوطن المنطقة أقاموا فيها الكثير من مدنهم وقراهم مثل الطنطورة وعتليت وقيسارية وبنوا حيفا القديمة على بعد كيلو مترين من حيفا الحالية وقد بقى من هذه المدينة القديمة بعض الآثار التي تدل على مكانتها منها في جبل الكرمل على شكل ثلاث قناطر.

صورة

أما أهم المناطق الأثرية والتاريخية في حيفا:

حيفا المدينة وتحتوي على منحوتات صخرية ومقابر أثرية.مغارة الواد بنقوشها ومنحوتاتها ورسوماتها التي تعود بتاريخها إلى حوالي 15 ألف سنة قبل الميلاد.
الأدوات الحجرية والرسومات التي تم اكتشافها في منطقة المدينة والتي تعود للفترة الواقعة بين ( 1260 – 6000 ق.م) .تل السمك في الجزء الغربي من حيفا وعلى الساحل وتحتوي على أرضيات فسيفسائية ومنحوتات صخرية رومانية ومقابر منحوتة في الصخر .شيقومونا غرب مدينة حيفا وتحتوي على مقابر صخرية وأرضيات من الفسيفساء.
مدرسة الأنبياء وهي قريبة من الفنار وعبارة عن بناء إسلامي قديم يضم مسجدا ومغارة قيل أن النبيين الياس ويشع علما فيها تلاميذهما قواعد الدين الحقيقي وتحتوي المغارة على آثار يونانية وهي مكان يقدسه أتباع الطوائف الدينية الثلاث الإسلامية والمسيحية واليهودية .مار إلياس وهي عبارة عن كنيسة منحوتة في الصخر بالقرب من مدرسة الأنبياء .قرية رشمية وفيها بقايا قلعة قديمة بناها الفرنجة وتحتوي على بقايا أبراج ومقابر وسط حدائق جميلة وساحرة .ومن أهم المواقع الأثرية مغارة الوعد كباران السخول الزطية وقد عثر المنقبون على هياكل عظمية متحجرة وبقايا النار التي استخدمها إنسان فلسطين وهي أقدم بقايا رماد في حوض البحر الأبيض المتوسط وتتكون من خشب أشجار الزيتون الطرفاء الكرمة (العنب) .

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

http://www.paliraq.com/images/paliraq2012/jabaa/1%20%2839%29.jpg

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

25°C
Clear sky
الأربعاء
10%
02:58 AM
Min: 19°C
949
02:14 PM
Max: 31°C
ENE 3 m/s

جديد المقالات