ملتقى سوق السفر العربي ينطلق اليوم

ينطلق معرض سوق السفر العربي الذي شهد منذ انطلاقته خلال العقدين الماضيين نمواً متواصلاً حتى بات أبرز الفعاليات الخاصة بالقطاع السياحي في منطقة الشرق الأوسط اليوم الاثنين. بمركز دبي للمؤتمرات والمعارض 25 أبريل الجاري وحتى 28 من نفس الشهر وستشارك الهيئة العامة للسياحة في قطر بوفد كبير في المعرض بالإضافة إلى 2800 شركة عارضة وتتيح المرافق الأكبر بالسوق لاستيعاب أكثر من 23 ألف زائر في مكان انعقاد المعرض بالمركز.

ويشهد سوق السفر العربي هذا العام عقد أكثر من خمسين ندوة في المسرح العالمي ومسرح الندوات ومسرح التكنولوجيا السياحية بمشاركة نخبة من المتحدثين العرب والأجانب وعلى مدار السنوات الـ 12 الماضية قام سوق السفر العربي ومن خلال جائزة نيوفرونتير للتعافي من الكوارث بتكريم الوجهات السياحية التي تغلب على الكوارث الكبيرة حتى تعيد الحركة السياحية الضرورية إلى سابق عهدها.

وتتصدر السياحة المسؤولة العديد من حلقات البحث الواسعة خلال سوق السفر العربي (الملتقى) حيث تقود التشريعات الحكومية والتركيز المتزايد على البصمة السياحية وتأثير الكوارث الطبيعية على اقتصاديات الدول إلى تسليط الضوء على أهمية الخطط السياحية المستدامة الفعالة وعلى الثقافة والتجارب المحلية الأصيلة والاعتبارات البيئية والرئيسية ورغبات السائح المسؤول أخلاقياً، وكان سوق السفر العربي في العام الماضي قد رحب بأكثر من خمسين عارضاً يركزون على السياحة المسؤولة ومن المقرر أن يرتفع هذا العام مع مشاركة وزارة السياحة الأندونسية، وهيئة سياحة نامبيا وجراي لاين، وفنادق ومنتجعات “الف اتش اي” الذين ينضمون إلى مجموعات فندقية أخرى وشركات سياحة وسفر وشركات طيران وقطاعات فرعية أاخرى في القطاع السياحي وتخصص موارد إضافية لاستكشاف الفرص الجديدة في السياحة المسؤولة.

ووفقاً لخبراء في القطاع السياحي تشمل اتجاهات السياحة المسؤولة في عام 2016 البحث عن مصادر المأكولات المحلية والاهتمام السياحي بالحفاظ على الثقافة المحلية والتجارب الأصيلة وسياحة التطوع ومشروعات الفنادق الصديقة للبيئة والتركيز المتزايد على توفير الطاقة من قبل المشغلين والضيوف على حد سواء.

وقالت ناديج نوبلت مديرة المعرض في سوق السفر العربي، تقوم شركات عديدة بصورة متزايدة بإعادة تقييم نموذج أعمالها لتشمل على منتجات وبرامج سياحية مسؤولة وهي تستخدم هذا التوجه كأداة لجذب الضيوف ذوي التوجهات الأخلاقية والبيئة أو استجابة لتغيرات تشريعية وتنعقد الجلسة الافتتاحية بعنوان مستقبل الإمارات العربية المتحدة كمركز سياحي عالمي.

من جانب آخر كشف معهد الرشاقة العالمي «جلوبل وليناسي انستيبوت» بأن إيرادات الرشاقة والسبا في دولة قطر ٦٥٩ مليون ريال قطري في العام ٢٠١٤ ليكون بذلك واحداً من القطاعات النشطة في قطر، وكشف التقرير أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ثاني أسرع سوق في العالم بعد شبه الصحاري الأفريقية في مجال السبا.

وشهدت المنطقة إجمالي الإيرادات ٢٦٫٤ مليار ريال قطري في العام ٢٠١٤ مع أكثر من سبعة ملايين رحلة.

ولتعزيز هذا القطاع الحيوي سريع النمو يشهد معرض سوق السفر العربي ٢٠١٦ إطلاق جناح للرشاقة والسبا مخصص حصرياً لـ ٢٥ عارضاً يمثلون أبرز مقاصد الضيافة الأكثر تميزاً في مجال الصحة والرشاقة.

وقالت في هذا لاصدد تاريخ نوبلي سيجرز مديرة معرض سوق السفر العربي بأنه تم التوصل خلال الأبحاث التي قمنا بإجرائها عن جميع الأسواق بأن سياحة الرشاقة قطاع ذو شعبية واسعة للغاية مع توقعات بتحقيقه نمو سنوي يتجاوز ٩٪ خلال العامين القادمين أي أكثر من قطاع السياحة العالمي الإجمالي بنسبة ملفتة للغاية تبلغ ٥٠٪ .

وتظهر أرقام السياحة والمشاريع الفندقية عبر أنحاء الإمارات تسجيل نمو إيجابي حيث استقبلت أبوظبي ٤٫١٠٥٫٨٤٦ نزيلاً للفنادق في عام ٢٠١٥ بارتفاع ١٨٪ عن السنة السابقة مع تسليم ألف غرفة فندقية إضافية مما رفع المعروض إلى ٢٠٫٧٠٠ غرفة بنهاية العام، كما استقبلت إلى ١٤٫٢ مليون زائر في ٢٠١٥ بارتفاع ٧٫٥٪ عن عام ٢٠١٤ أصبحت أقرب إلى تحقيق هدفها باستقبال٢٠ مليون سائح بحلول العام ٢٠٢٠ وشهدت الشقق الفندقية إضافة ٦٠٠٠ غرفة جديدة في ٢٠١٥ مما رفع إجمالي المعروض إلى ٩٨٣٣٠ غرفة.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

20°C
Clear sky
الإثنين
30%
03:15 AM
Min: 14°C
949
02:04 PM
Max: 25°C
N 4 m/s

جديد المقالات